جريمة لن تمر بدون عقاب
العدوان السعودي – الاماراتي المدعوم من امريكا والكيان الصهيوني على الشعب اليمني والذي دخل عامه الرابع، يتواصل وفق الخطة التي وضعتها له المخابرات الامريكية والموساد الصهيوني، وهو يقترف وفق هذه الخطة ولايزال جرائم ومجازر بين الفينة والأخرى يندى لها جبين الانسانية، لانها تستهدف شعبا عريقاً في الأصالة والتأريخ خلافا للمعتدين.
رمال صحراء طبس ابتلعت المعتدين الأمريكان
في ذكرى فشل الهجوم الاميركي على طبس
منطقة الشرق الأوسط منذ القدم كانت من المناطق الحساسة والهامة في العالم وبؤرة للحوادث، كما اننا نرى حاليا والظروف التي تمر بها حالياً، وحيث نرى التدخل الأجنبي وخاصة الأمريكي بشؤون دول المنطقة، ليس هناك ملفّ في هذا العالم كما هو ملفّ اميركا يفيض بالتدخلات العسكرية او السياسية في كافة بلدان العالم.
صالح الصماد: معاني الإغتيال والتداعيات
– رئيس اليمن الشهيد صالح الصماد شخصية تتمتع بحصانة تحميها اتفاقيات دولية تنظم حالات الحرب، وأعراف تحكم كل الحروب في السعي لتفاوض ينهي الحرب باتفاق سياسي، وهو لم يكن إلا شخصية سياسية مرموقة، مفاوض لبق، يشهد كل مَن عرفه عن قرب بأخلاقه وتواضعه، لا يضيف استهدافه لسجل قَتَلته علامة شجاعة ولا دليل قوة، بل جريمة جديدة تُضاف لسجل الجرائم التي لن يلغيها التعامي الدولي المدفوع عنها، وستبقى تلاحق مرتكبيها، وستنتقم أرواح الضحايا منهم مهما طال الزمن. فالجريمة الموصوفة في اليمن عارٌ على البشرية، والصمت عن القتلة لقاء المال لا يشرّف القتلة ولا الصامتين.
بقاء «داعش» في البادية السورية.. رُب ضارة نافعة
أثارَ الجيبُ الذي ينتشرُ فيه تنظيمُ «داعش» كثيراً من التساؤلاتِ خلالَ المرحلةِ الماضية، لأنَّ الجيشَ السّوريّ تحرّكَ نحوَ المنطقةِ الشّرقيّة، وسيطرَ على الجزءِ الأكبرِ منها، دونَ أيِّ تقدّمٍ باتّجاهِ المناطقِ التي ينتشرُ فيها التنظيمُ في المنطقةِ الممتدّةِ بين «جنوب شرق مدينة السّخنة» وصولاً إلى أطرافِ المحطّةِ الثانية «T2» بريفِ ديرِ الزورِ الجنوبيّ.
«الله يرحمه» لا تكفي..!
تقول التقارير ان الشهيد فادي البطش الذي اغتيل في ماليزيا قد قضى بأربع عشرة رصاصة من قبل اثنين لهم ملامح قوقازية يمتطيان دراجة نارية انتظرته عند المسجد لمدة عشرين دقيقة. وقياسا بالاغتيالات التي تتم في فلسطين، فإن الأمور تتجاوز الرصاص والدراجات الى الصواريخ والطائرات بأنواعها، هكذا استهدف حسين عبيات في سيارته ببيت ساحور، وابو علي مصطفى في مكتبه برام الله واحمد ياسين في كرسيه المتحرك، وهناك بالطبع عشرات إن لم يكن مئات المستهدفين آخرهم الشهيد احمد نصر جرار في جنين قبل ثلاثة اشهر.
حقوق الإنسان على الطراز الأمريكي
إذا كنت تريد أن تعلم إن كانت بلادك مصنّفة ضمن الدول التي تنتهك حقوق الإنسان ليس عليك سوى أن تطلع على التصنيف الأخير لوزارة الخارجية الأمريكية للدول التي تزعزع الاستقرار وتنتهك حقوق الإنسان، التصنيف الأخير صدر يوم الجمعة الماضية وجاء فيه أن كلّاً من الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية تعدّ حكومات «مدانة أخلاقياً»، وقالت الوزارة إنها تنتهك حقوق الإنسان يومياً ما يجعلها «نتيجة لذلك قوى مزعزعة للإستقرار».
العراق في حمى الانتخابات النيابية الرابعة بعد سقوط النظام البائد
للمرة الرابعة بعد إسقاط نظام صدام حسين يستعد الناخبون العراقيون للتوجه إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد في ظل توازنات سياسية جديدة غير مسبوقة.
قراءة في الرفض العراقي للعدوان الاميركي على سوريا
لم تكن مجمل المواقف العراقية الرافضة للعدوان الثلاثي «الاميركي-البريطاني-الفرنسي» على سوريا، مفاجئة أو خارجة عن سياقات سياسة العراق الخارجية، وطبيعة مواقفه من القضايا العربية والاسلامية.
هل تتجرأ الدول العربية للزج بجنودها للقتال في سوريا؟
محاولات شنّ معركة واسعة من أجل توسّع مناطق الجماعات المسلحة في الجنوب السوري، تلاحقت في الأسبوع الأول من الشهر الماضي بموازاة معارك تحرير الغوطة الشرقية. فالإدارة الأميركية جهّزت الجماعات المسلّحة في الجنوب بوصول 200 ضابط إلى قاعدة التنف التي تضم غرفة عمليات تشترك بها الجماعات وفرنسا وبريطانيا والأردن، بحسب تصريح القائد العام لقوات التحالف في سوريا.
«فادي البطش» القامة العلمية التي هزّ اغتيالها الفلسطينيين
ضمن سلسلة تصفية القيادات في الأطر التنفيذية للجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، فجع الفلسطينيون باغتيال المهندس والعالم «فادي البطش» صاحب الخمسة والثلاثين عاماً على الأرض الماليزية؛ حيث يواصل عمله وتعلُّمه منذ 10 سنوات.

Page Generated in 2/3198 sec