printlogo


رقم الخبر: 250576التاریخ: 1398/1/30 21:12
الحشد الشعبي يكشف مخططاً أمريكياً على الحدود العراقية السورية
توقيع ثلاث عشرة اتفاقية ومذكرة تفاهم بين العراق والسعودية
الحشد الشعبي يكشف مخططاً أمريكياً على الحدود العراقية السورية
*مقتل أربعة قياديين في "داعش" وتدمير خمس مضافات

قال المكتب الاعلامي لرئيس وزراء العراق، الجمعة، إن عبد المهدي والوفد المرافق له اختتم زيارة "ناجحة" الى المملكة العربية السعودية تمخضت عن توقيع ثلاث عشرة اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين في مجالات مختلفة.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان الجمعة (19 نيسان/ابريل 2019)، أن المملكة العربية السعودية وافقت على زيادة عدد الحجاج العراقيين الى خمسين الف حاج وحاجة. حيث بين عبد المهدي للجانب السعودي أن "العراقيين لم يأخذوا حصتهم من الحج الى بيت الله الحرام خلال العقود الماضية بسبب الحروب والظروف الصعبة التي مر بها العراق".

وكان عادل عبد المهدي قد وصل في وقت سابق من يوم الأربعاء (17 نيسان/ ابريل 2019) إلى السعودية.

من جانبه أعلن وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، الخميس، عن التوصل إلى اتفاق مع السعودية، التي يقوم بزيارتها، حول التعاون في مجالي الأمن والاستخبارات.

وقال الحكيم، إن العلاقات بين بغداد والرياض ستشهد في وقت قريب تعاونا "أمنيا واستخباراتيا".

وأكد الحكيم، على أنه سيتم العمل بشكل سريع وفق مذكرات التفاهم الموقعة بين الطرفين، مضيفا أنها أصبحت بمثابة تعهد بين العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي.

كما كشف الحكيم أنه تم، خلال زيارة الوفد العراقي الرفيع للرياض، مناقشة موضوع تأشيرات سمات الدخول، والجوازات بأنواعها خلال محادثات الجانبين السعودي والعراقي.

إلى ذلك اكد القيادي في الحشد الشعبي هاشم الموسوي، تحرك 18 مدرعة عسكرية أميركية قرب الحدود العراقية السورية، فيما بين أن هذه الخطوة محاولة لاستفزاز الحشد الشعبي المتواجد على الحدود العراقية السورية وجره لصدام واشتباك مسلح.

وقال الموسوي في تصريح لوكالة/المعلومة/ العراقية، إن “القوات الأمريكية المتواجدة في الحدود العراقية السورية تحاول استفزاز قوات الحشد الشعبي بعد نشرها 18 مدرعة عسكرية قرب مناطق تواجد الحشد لغرض جره لصدام مسلح معها واستخدام الأمر كذريعة لاتهامه بعدم الانصياع لأوامر القائد العام للقوات المسلحة”، لافتا إلى إن “المحاولات الاستفزازية لم تقتصر على المدرعات العسكرية فقط بل تعدت لاستخدام الطائرات المسيرة للتجسس على قوات الحشد الشعبي وفتح الثغرات الأمنية لدخول تنظيم "داعش" الارهابي من الأراضي السورية نحو البلاد”.

وأضاف أن “قوات الحشد جاهزة للدخول بالصدام المسلح مع القوات الأمريكية في حال أقدمت تلك القوات على فتح الحدود أمام عصابات داعش الإرهابية”، مبينا أن “القوات الأميركية تخطط للاستيلاء على منفذ البو كمال الحدودي مع سوريا لإدخال الجماعات الإرهابية وخلق نوع من الفوضى الأمنية لتحقيق بقاءها القتالي في البلاد”.

وطالبت لجنة الأمن والدفاع النيابية، يوم الثلاثاء، الحكومة الاتحادية ووزارة الدفاع بتخصيص أموال لشراء كاميرات حرارية جديدة لتأمين الحدود مع الجانب السوري.

ميدانياً أفاد مصدر أمني عراقي، الجمعة، بأن قوة أمنية قتلت أربعة قادة بارزين في تنظيم "داعش" ودمرت خمس مضافات تابعة للتنظيم الارهابي في عملية أمنية بين قضاءي الحويجة ومخمور.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إنه "بالاستناد إلى معلومات استخبارية للتحالف الدولي نفذت قيادة العمليات الخاصة الثانية فوج مُكافحة الإرهاب كركوك في الساعة الـ٣ فجراً من الجمعة عملية أمنية بإسناد جوي من الطائرات الاستطلاعية القاصفة للتحالف الدولي في السلسلة الرابطة بين قضاء الحويجة - قضاء مخمور".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العملية الأمنية أسفرت عن قتل أربعة قياديين بارزين في تنظيم داعش وتدمير خمس مضافات تابعة للتنظيم تحتوي على أعتدة وأسلحة شرقية الصنع ومواد غذائية جافة".

كما أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة شمال العاصمة بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "عبوة ناسفة انفجرت، فجر الجمعة، في حي الجزائر في منطقة الشعب".

ولفت المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى "عدم حدوث خسائر بشرية نتيجة الانفجار".

*المرجعية الدينية في العراق: التجربة التي مر بها العراق محل اعتزاز لكل السواعد التي قاتلت" داعش"

هذا وأكد وكيل المرجعية الدينية العليا في العراق أحمد الصافي، الجمعة، أن التجربة التي مر بها العراق، وهي تطويع الشباب لتحرير العراق من تنظيم "داعش"، محل فخر واعتزاز، داعيا الحكومة إلى توثيق حرب العراقيين ضد هذا التنظيم الإرهابي.

وقال الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني بكربلاء، "قبل خمس سنوات في مثل هذه الايام صدرت الفتوى المباركة من المرجعية الدينية لغرض محاربة "داعش"، لافتا الى أن "الامور التي تمر بالبلد مختلفة تارة اقتصادية وتارة اجتماعية وتارة وتارة مسألة تريد ان تنهي البلد".

وأضاف الصافي، أن "الاختبار الحقيقي يظهر اذا تعرضت البلاد الى ما تعرضت اليه سابقا (سيطرة تنظيم "داعش" على بعض الاراضي العراقي في العام 2014)"، مؤكدا أن "التجربة التي مر بها البلد (تطويع الشباب لتحرير العراق من تنظيم "داعش") هي محل فخر واعتزاز لكل السواعد التي قاتلت وقطعا التأريخ لن ولم ينسى بشرط ان تكتبوه بايديكم" حسبما افاد موقع السومرية نيوز.

 


رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/250576.html
Page Generated in 0/0038 sec