printlogo


رقم الخبر: 250143التاریخ: 1398/1/26 12:36
تشکیل جبهة عالمیة ضد الارهاب الأمريكي
رئیس مؤسسة السلام الجمیل لحقوق الانسان الدولیة:
تشکیل جبهة عالمیة ضد الارهاب الأمريكي
قال رئیس مؤسسة السلام الجمیل لحقوق الانسان الدولیة محمد واحدي: إن الخطوة الأمریکیة فی إطار ما یسمى بمشروع الضغط الغائی ومن خلاله وضع قوة عسکریة رسمیة تابعة لبلد ذا سیادة على قائمة الإرهاب قرار غریب لم نشهد مثله منذ أیام الحرب الباردة و معاداة الأنظمة الحکومیة فی أمریکا اللاتینیة حتى الأن.

وأضاف واحدي فی تصریح للوفاق: أن هذه الخطوة العجولة و الغیر مدروسة من قبل ترامب تهدف أکثر من کل شئ إلى تعزیز موقف نتانیاهو عند المصوتین الصهاینة وهی خیر دلیل على إخفاق السیاسات الأمریکیة فی منطقة غرب أسیا.
و قال لاشک أن إخفاقات أمریکا فی تنفیذ خطط الرئیس الأمریکی ضد الجموریة الاسلامیة ایضا لها دور فی اتخاذ هذا القرار .
وأضاف رئیس مؤسسة السلام الجمیل: على الشعب الأمریکی أن یعلم بأن رئیسهم یضع قوات بلاده فی الخطر من أجل شخص مجرم و مکروه کنتیاهو .
وأشار واحدی إلى أن خروج واشنطن الأحادی الجانب من الإتفاق النووی و محاولتها لفرض الخناق على الشعب الایرانی عن طریق حظر بیع النفط قد باءت بالفشل وأن ترامب لم یستطع أن یحقق شیئا بل على العکس کلف الولایات المتحدة والصهاینة ثمناً باهضاً.
وأکد رئیس مؤسسة السلام الجمیل أن الشعب الایرانی مرة أخرى استطاع أن ینتصر على التحدیات من خلال الوقوف و التماسک و أن یحقق نجاحات کبرى و أن یکسر الهیمنة و الغطرسة الأمریکیة فی المنطقة .  مضیفاً بأن الولایات المتحدة وعن طریق وصف الحرس الثوری منظمة إرهابیة هی تضحک على کل العالم و تسخر من الجمیع  و الیوم حکومة أمریکا التی تدعی محاربة الإرهاب وهی أکبر راع للإرهاب کما أکبر داعم للإرهاب المنظم و هی التی قامت بتأسیس أنظمة إرهابیة فی کل أنحاء العالم، و بشهادة إعتراف الرئیس الأمریکی الحالی فإن الأنظمة الرسمیة الأمریکیة بذلت کل جهودها من أجل تأسیس داعش ودعموا القاعدة وقاموا بتدریبهم بصورة مباشرة أو عن طریق الدول الحلیفة معهم فی المنطقة .
وذکر أن الشعب الایرانی لن ینسى جریمة کیان أسقط الطائرة المدنیة الایرانیة وقتل جمیع رکابها من النساء والأطفال و الأبریاء وعلى الشعب الأمریکی أن یعلم أنه أکثر من اربعون عاما وشعوب منطقتنا تعتبر الجیش الامریکی وقواته ارهابیة وکان من المتوقع نظراً لإخفاقات ترامب المتعددة تجعله یتخذ خطوات متطرفة.
لاشک أنه من الیوم فصاعدا ستشهد المنطقة تحولات جدیدة و قطعا دول محور المقاومة ستقوم بمکافحة الارهاب أکثر من السابق .
وختم بالقول: تدعو مؤسسة السلام الجمیل الدولیة لحقوق الانسان کل المؤسسات و الأنظمة الحقوقیة لاسیما مؤسسات الدفاع عن حقوق الانسان لتشکیل جبهة عالمیة ضد الارهاب الأمریکی فی العالم حتى تبین الدور الأمریکی المخرب ضد السلام و الأمن الدولی و تقوم بواجبها التاریخی بالتصدی لهذا الدور المخرب الذی یدعم التطرف و العنصریة و العنف .


رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/250143.html
Page Generated in 0/0037 sec