printlogo


رقم الخبر: 230964التاریخ: 1397/6/8 23:43
مهرجان أفلام الأطفال الدولي الـ31 يبدأ أعماله في اصفهان
مهرجان أفلام الأطفال الدولي الـ31 يبدأ أعماله في اصفهان
انطلقت يوم الخميس 30 آب/اغسطس فعاليات الدورة الـ 31 من مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي وسط حشد من الصغار والفنانيين والضيوف والاعلاميين العرب والأجانب وبمشاركة دولية واسعة في مدينة اصفهان التاريخية.

وعيّنت إدارة المهرجان لهذا العام عددا من الأطفال العرب والأجانب في لجنة تحكيم قسم المسابقة الدولية حيث سيقيّمون الأفلام التي يشاهدونها بعد التشاور فيما بينهم.

والأطفال هم «حسين احمد مالک» من العراق و«حمدو الحسين» من سوريا و«ماريا صفي‌الدين» من لبنان، «عقيل ضيف‌ الله القوري» من اليمن، «ماتيس دوبريک» و «ميدز بروب تيلبورغ» من الدنمارک، «نيکولز کوبيدز» و «ديغو ميکاوا» من جورجيا، «ليليان لي لندي» من ايطاليا، «لويس ليموناد ليوميث» من فرنسا، بالإضافة الى مشاركة عدد من الأطفال الإيرانيين في هذا التحكيم.

وتعرض 8 قاعات سينمائية بأصفهان 86 فيلماً في القسمين التنافسيين (القسم الدولي والايراني) خلال فعاليات المهرجان، من ضمنها "15 فيلما روائيا من إنتاج  14 بلدا حول العالم وما مجموعه 14 فيلما قصيرا من 10 بلدان أخرى و8 أفلام رسوم متحركة أيضا"، في حين تتنافس بقية الأفلام على جوائز القسم الايراني.

كما يشارك عدد كبير من الأفلام الأجنبية والايرانية في بقية الأقسام غير التنافسية من بينها (زاون قوكاسيان

الومبياد صناعة الافلام، تجارب اصفهان، العروض الخاصة، سيفج، أفلام مهرجان اينترفيلم الالماني، أفلام مهرجان فيستيماج، أطفال الجيران، ملامح الأمل).

وخاطب وزير الثقافة الايراني عباس صالحي، الجمهور والقائمين على هذا الاحتفال السينمائي عشية انطلاق الدورة الحادية والثلاثين له بمدينة اصفهان، من خلال رسالة سينمائية ربط فيها مشاهدة السلام والصداقة في عالم الغد بمدى الاهتمام الذي نوليه بالاطفال واليافعين.

وصرّح الوزير صالحي قائلا: يمكننا عن طريق الإهتمام بالأطفال واليافعين كاستثمارات نظيفة مشاهدة أجمل مشاهد الحرية والوطنية والإيمان والاعتقاد الصادق والسلام والأخوّة في عالم الغد.

وقال: "الأطفال واليافعون، هؤلاء الاستثمارات النظيفة والاستثنائية، سيرسمون غداً أرضاً مضيئة وشفافة وبأياديهم الصغيرة سيشيدون صرح الآمال الواعدة، روح الأطفال اليوم كلوح أبيض يُرسم عليه كتابات وتعاليم اليوم، ويمكن للتعليم والتوعية الثقافية والفنية الملائمة أن ترسم آفاقًا مضيئة وواضحة لبناء مستقبل لهم نابض بالحياة ومفعم بالأمل.

وتابع صالحي: تواصل انعقاد مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي على مدى الثلاثين عاما المنصرمة خير دليل على أهمية ماذكرته آنفا، والآن تقام الدورة الحادية والثلاثين للمهرجان بالتزامن مع حلول الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية وهو أمر يبعث على الفخر.

كما شارك بافتتاحية المهرجان رئيس بلدية اصفهان "قدرت الله نوروزی" وقال في كلمة بعد انطلاق المهرجان: يهدف مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي في أصفهان إلى إعطائنا فكرة عن كيف يمكننا بناء عالم أفضل للأطفال واليافعين، وهذا هو ما يقدم الفن كأفضل إنجاز بشري.

 

 

وقبل يوم واحد على انطلاق الفعاليات عبّر مدير المهرجان "علي رضا رضاداد"، عن فرحه بالوقوف الى جانب الأطفال في هذه الفعالية سواء من داخل أو خارج ايران.

رضاداد عرّج في مستهل تصريحه لوسائل الاعلام على التغييرات التي طرأت على برامج مهرجان هذا العام (الدورة الـ31)، مشيدا بالدور البنّاء الذي لعبه محافظ اصفهان في دعم مهرجان أفلام الأطفال الايراني، وقال: كان لمحافظ أصفهان دورا بارزا في هذا التحوّل الكبير والتقدم الذي يلاقيه المهرجان، فخلال الدورات الماضية وهنا أقصد أولى انطلاقات المهرجان لاسيما وأنه كان منحصرا ضمن طلاب المدارس فقط، فقد كانوا يخرجون من المدرسة ويسرعون بعدها للمشاركة بالمهرجان.

وأفاد مدير المهرجان لوسائل الاعلام في مؤتمر صحفي عُقد بمكتبة اصفهان المركزية يوم الاربعاء 29/آب اغسطس قائلا: إنني سعيد جدا لأنني سأقف الى جانب جمع غفير من الأطفال الايرانيين وغير الايرانيين الوافدين من جميع أنحاء العالم لحضور فعاليات مهرجان أفلام الأطفال الدولي بمدينة اصفهان التاريخية.

وأعلنت إدارة المهرجان الايراني انضمام 6 أفلام من مهرجان فستيماج (الفرنسي) الى القسم غير التنافسي في فعاليات المهرجان.

جدير بالذكر ان مهرجان «فستيماج» أحد اهم المهرجانات الدولية التوعوية وأكثرها شعبية في العالم. وكانت أول انطلاقة لهذا المهرجان السنوي عام 2004 م.

المشاركة الدولية الواسعة في مهرجان أفلام الأطفال أثرتها خمسة أفلام أخرى من أرمينيا وتركية والعراق وأفعانستان في قسم جديد لهذا العام تحت عنوان "أطفال الجيران".

بالاضافة الى قسم "أطفال الجيران" أوجدت إدارة المهرجان قسم "ملامح الأمل" الذي تمت اضافته حديثا الى الأقسام الاخرى (القسم الدولي والقسم الايراني) نظرا للفعالية ومدى التأثير الثقافي الذي تحدثه السينما في المجتمع الإيراني ولخلق مجموعة متنوعة من القضايا الموضوعية في سينما الأطفال واليافعين.


رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/230964.html
Page Generated in 0/0033 sec