printlogo


رقم الخبر: 229706التاریخ: 1397/5/26 20:53
تقارير عالمية: دول عديدة تخطط لإنهاء تعاملاتها الاقتصادية بالدولار الاميركي
تقارير عالمية: دول عديدة تخطط لإنهاء تعاملاتها الاقتصادية بالدولار الاميركي

تحت عنوان (حرب جديدة للجم غطرسة الغبي ترامب: دول عديدة تستعد للتخلي عن الدولار في تعاملاتها التجارية وغير التجارية)، اوردت وكالة براثا نيوز الخبرية العراقية، تقريرا يتحدث عن نية دول عديدة التخلي عن الدولار الاميركي في تعاملاتها الاقتصادية، واستبداله بعملاتها الوطنية وعملات عالمية أخرى كاليورو.

وجاء في التقرير، ان روسيا تعتزم التخلي عن الدولار في معاملات النفط، وذلك من أجل خفض الاستثمارات في السندات الأمريكية إلى الحد الأدنى.

وينقل التقرير عن وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، قوله: إن العملة الأمريكية أصبحت أداة محفوفة بالمخاطر. فضلا عن ذلك، فإن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أكد في وقت سابق، أن الحكومة مستعدة للنظر في إمكانية تحويل تعاملات النفط إلى العملة الوطنية، وخاصة مع تركيا وإيران، دون اللجوء إلى الدولار.

وبحسب التقرير، أشار خبراء الاقتصاد في البنك الدولي، في شهر حزيران-يونيو الماضي إلى بدء عملية التخلص من الدولار في العالم.

وتبلغ نسبة التعاملات بالدولار في الوقت الحالي 70%، واليورو 20%، وتتقاسم العملات الآسيوية النسبة المتبقية فيما بينها، وخاصة اليوان الصيني، الذي يعتبر ثالث أهم عملة في صندوق النقد الدولي.

ويذكر التقرير، ان بكين وجهت ضربة قوية للدولار في سوق الطاقة العالمية في شهر آذار-مارس الماضي، على خلفية الحرب التجارية مع الولايات المتحدة، وذلك من خلال فتح التداول بالعقود الآجلة للنفط بالعملة المحلية، ما أدى إلى تقليل دور الدولار في العلاقات التجارية الثنائية بين الشريكين الماليين الأكبر، موسكو وبكين.

ويشير التقرير المنشور في وكالة براثا نيوز الى ان الجانبين كانا قد اتفقا في شهر كانون الأول-ديسمبر من عام 2014، على التعامل بالروبل(العملة المحلية الروسية) في التعاملات التجارية، الأمر الذي يستبعد مشاركة البنوك الأمريكية والبريطانية والأوروبية، ويقلل من اعتماد الأنظمة المالية لروسيا والصين على دول ثالثة.

ونفس الشيء بالنسبة لايران، الذي يؤكد التقرير، انها أدارت ظهرها للدولار، ردا على تشديد العقوبات، فقد تخلت في شهر نيسان-أبريل الماضي عن العملة الأمريكية ونقلت جميع التعاملات المالية الدولية لليورو.

ويؤكد التقرير انه على الرغم من العقوبات الأمريكية، إلا أن أوروبا تواصل شراء النفط الإيراني، لكن المعاملات تتم باليورو، بدلا من الدولار، كما أن الهند تشتري الذهب الأسود الإيراني باليورو.

اضف الى ذلك-وهو مايؤكده التقرير- لطالما خططت تركيا للتخلي عن الدولار، وقد زاد حاليا احتمال انتقالها إلى العمل بذلك، إذ أن الليرة التركية انهارت أمام الدولار بنسبة 18%، في العاشر من شهر آب-اغسطس الجاري، بسبب تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة، حيث أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن استعداد بلاده للانتقال إلى العملة الوطنية في المعاملات مع الشركاء الرئيسيين، الصين وروسيا وإيران وأوكرانيا، مؤكدا انه في حال قررت أوروبا أيضا كسر الأغلال، فإن أنقرة مستعدة للانتقال إلى العملة الوطنية.

ويورد التقرير آراء عدد من المحللين الروس، الذين يجمعون على أهمية التخلي عن الدولار في جميع المعاملات التجارية، وليس في مجال النفط فقط، ويشددون على ضرورة البدء بالاتحاد الأوراسي.

وبما ان العراق من ابرز الدول التي ترتبط بعلاقات تجارية-اقتصادية واسعة مع الجمهورية الاسلامية، لذلك فإن هناك اليوم الكثير من الاصوات التي تنادي بالبحث في خيارات ووسائل تتيح التخلص من الضغوطات والإملاءات الاميركية، التي يمكن ان يتسبب الاذعان لها بإلحاق الضرر بالاقتصاد العراقي، فضلا عن تخريب العلاقات مع بلد جار كانت له مواقف ايجابية كثيرة في دعم ومساندة العراق في شتى المجالات.

 


رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/229706.html
Page Generated in 0/0033 sec