printlogo


رقم الخبر: 229665التاریخ: 1397/5/26 14:34
أين تقع «نيوزيلندا إيران»؟
أين تقع «نيوزيلندا إيران»؟
ربما هناك بلدان قليلة في العالم توازي إيران من حيث عوامل الجذب الطبيعية والتعددية المناخية، ولكن للأسف، فإن عدم إلمام الناس بالمناطق السياحية في البلاد جعلهم أكثر رغبة في السفر إلى دول مثل تركيا وماليزيا والصين ودبي.

في محافظات البلاد، يمكن اعتبار كهكيلويه وبوير أحمد واحدة من أكثرها جاذبية للسياحة بسبب الظروف المناخية الخاصة والتغيرات الموسمية، وبما أن الركيزة الاقتصادية الرئيسية في هذه المحافظة هي تربية المواشي، يمكن تسميتها «نيوزيلندا إيران».

إذا كنت محظوظاً وزرت المحافظة وشاهدت قطعان الماعز والأغنام مع سكان البادية، فسترى بالتأكيد إحدى أكثر المشاهد التي لا تنسى في الرحلة.

هؤلاء السكان بملابسهم البسيطة والمتواضعة يتصفون بالكرم حيث إنهم على استعداد لوضع طاولات صغيرة الى جانب الطريق والجلوس إلى جنب السياح وتناول الخبز المحلي والزبدة واللبن.

ومن أشهر المعالم الطبيعية في هذه المحافظة العديد من الشلالات مثل مارغون، بهرام بيغي، ياسوج، أبشازغنج بنار، كمردوخ، بحيرة برم علوان ومنتجع دينا للتزلج، ولكن لا ينبغي أن تهمل مشاهدة كهف «قرية الشيخ»، الغار المعروف بـ«علي صدر 2». وهي تشتهر بمشاهدة معالمها، ويجب عليك أن تسير في بداية الطريق بانحناء على مسافة 5 إلى 6 أمتار، للوصول إلى أكثر المعالم المذهلة والغريبة في إيران لترى شموعا معلقة وأعمدة طبيعية جميلة.

يمكن لعشّاق الآثار التاريخية زيارة معبد خير آباد للنار في رحلتهم إلى نيوزيلندا ايران، لكنّ قصة العالم من جهة والقلاع والقرى التاريخية من جهة اخرى، فهناك قرى تاريخية مثل قرية ميمند، سي سخت، تشرام، لنده، ودهدشت القديمة حيث تمتاز بالجاذبية للذين يزورون المحافظة لأول مرة.

 إذا كنت تشعر بالاعياء من صخب العالم، فإن أفضل خيار للاسترخاء زيارة محافظة كهكيلوية وبوير احمد، مع أكثر من 300 حديقة طبيعية ، ونحو 2600 اثر تاريخي، وأكثر من 750 اثرا تاريخيا مسجلا في قائمة الآثار الوطنية والذي يمكنه، لفترة قصيرة، منح الراحة والاستجمام في هذه الرحلة بشرط ترك الوجبات السريعة والمطاعم في هذه الرحلة، والذهاب إلى الأطباق المحلية مثل شوربة كارده، وتجربة النكهات الطازجة واللذيذة.

 

 

 


رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/229665.html
Page Generated in 0/0032 sec