printlogo


رقم الخبر: 227019التاریخ: 1397/5/1 20:16
هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق وينتهي بمقتل المسلحين
سفير العراق لدى روسيا: بغداد لن توافق على نشر قواعد أمريكية دائمة في العراق
هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق وينتهي بمقتل المسلحين
* مقتل اثنين من قيادات ما يسمى (ولاية ديالى) * الخارجية العراقية تستنكر (قانون القومية) الذي تبناه الكيان الصهيوني * المحكمة الاتحادية توقف تنفيذ قانون امتيازات النواب العراقيين * اربيل تتعرف على هوية مهاجمي مبنى المحافظة

بغداد/نافع الكعبي - أفاد مصدر أمني في محافظة أربيل، الاثنين، بانتهاء عملية الهجوم على مبنى المحافظة ومقتل المسلحين الثلاثة داخل المبنى.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن قوات الأسايش قتلت المسلحين الثلاثة داخل مبنى المحافظة لتنتهي العملية.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن (الأسايش سيطرت على مبنى المحافظة)، مشيراً إلى مقتل أحد عناصر حماية المبنى (جراء الهجوم).
وتعرض مبنى محافظة أربيل إلى هجوم مسلح من قبل مسلحين اثنين، أدّى إلى إصابة عنصر من الشرطة، فيما طوقت القوات الأمنية المبنى بحثًا عن المسلحين.
وقال مسؤولون في جهاز الشرطة بمدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، الإثنين، إنّ تبادلاً لإطلاق النار وقع مع مسلحين اثنين هاجما مبنى وديوان محافظة أربيل، وسط المدينة.
وقال العقيد شوان هولكرد، من شرطة أربيل، لـ (العربي الجديد): إن المسلحين تحصّنا داخل المبنى، وهناك إصابات في صفوف الشرطة، وأيضاً الموظفين الإداريين، من دون أن يذكر عددهم.
وفي السياق، قال قائممقام أربيل، نبز عبد الحميد، لـ (العربي الجديد)، الإثنين، إنّ الاعتداء يحمل بصمات واضحة لـ تنظيم داعش الإرهابي.
ونقلت وسائل إعلام ناطقة باللغة الكردية، عن شهود عيان في أربيل، قولهم: إن المسلحين كانا يرددان عبارة (الله أكبر) خلال الهجوم ولحظة اقتحامهما المبنى. 
ويُعتبر الهجوم أول اعتداء إرهابي تشهده أربيل، منذ نحو عامين، بعد تفجير سيارة مفخخة في شارع كركوك جنوبي المدينة عام 2016.
ويتوقع أن تؤدي الواقعة إلى تغييرات في جهاز الشرطة والأمن الداخلي (الأسايش)، لا سيما وأنّ الهجوم وقع وسط جدال واسع حول صلاحيات مسرور البارزاني، نجل الرئيس السابق لإقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، في الملف الأمني، وتجاوزه صلاحيات رئيس الحكومة نجيرفان البارزاني.
من جانبه، أكد نائب محافظ أربيل ومسؤول أمني كردي، الاثنين: إن مسلحين فتحا النار واقتحما مبنى المحافظة في مدينة أربيل مقر حكومة منطقة كردستان في شمال العراق.
وقال نائب المحافظ طاهر عبد الله: إنّه في حوالي الساعة 7:45 صباحاً اقترب مسلحان من مدخل المحافظة وفتحا النار على الحرس.
وفي ديالى، أفاد مصدر امني في المحافظة بمقتل اثنين من قيادات ما يسمى (ولاية ديالى) بقصف جوي استهدف تجمعا لهم شمال شرق المحافظة.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن اثنين من قيادات ولاية ديالى في تنظيم داعش ومن الخط الأول قتلا في القصف الجوي الذي استهدف تجمعا للتنظيم في منطقة بلكانة (90 كم شمال شرق بعقوبة).
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن قصف تجمع داعش يعتبر ضربة قوية للتنظيم، وكشف عن تطور البعد الاستخباري في تعقب خلاياه.
وكان قائد عمليات ديالى أعلن عن مقتل 15 من مسلحي (داعش) بقصف جوي استهدف تجمعا لهم في منطقة بلكانة شمال شرق بعقوبة.
* اسايش اربيل تتعرف على هوية مهاجمي مبنى المحافظة 
وأعلنت مديرية اسايش محافظة اربيل (شمال العراق)، الاثنين، التعرف على هوية المسلحين الذين اقتحموا مبنى المحافظة، مبينة انهم اكراد.
وقال مدير الآسايش طارق نوري في مؤتمر صحافي مشترك مع محافظ اربيل أنه "تم التعرف على هوية المسلحين الثلاثة المقتحمين لمبنى محافظة أربيل"، مبينا انهم "اكراد ولدينا اسماءهم وهوياتهم".
وأضاف نوري أنه "سيتم الاعلان عن باقي التفاصيل في وقت لاحق".
وأقتحم ثلاثة مسلحين صباح الاثنين مبنى محافظة أربيل، بعد إصابتهم حراسا للمبنى، فيما تمكنت القوات الامنية من إستعادة السيطرة على المبنى بعد قتل المهاجمين وتحرير رهائن.
* سفير العراق لدى روسيا: بغداد لن توافق على نشر قواعد أمريكية دائمة في العراق
أكد السفير العراقي لدى موسكو حيدر منصور العذاري، في معرض تعليقه على تقارير إعلامية، أن بغداد لن توافق على نشر قواعد أمريكية دائمة في العراق.
ونقلت وكالة (تاس) الروسية عن العذاري قوله، إنه لا يعلم إن كانت لدى الولايات المتحدة خطط لإنشاء قواعد عسكرية في العراق. 
وقال: لا أعتقد أن هذا صحيح، لأن الولايات المتحدة سحبت قواتها من العراق في عام 2011 ولا تنوي نشر قواعد دائمة هنا.. من تبقى من عسكريين أمريكيين في البلاد يقدمون الدعم الاستشاري، لكن لا يوجد أي حديث عن إنشاء قواعد عسكرية.
وفي الوقت نفسه، أكد السفير العراقي، أنه في حال أرادت واشنطن حقا نشر قواعد عسكرية في البلاد، فإن الحكومة العراقية ستقول (لا)، حسب تعبيره.
وقال: لا أعتقد أننا سنوافق على الوجود المستمر للقواعد الأمريكية، وقد صرحت الحكومة العراقية مرارا بأنه ليس لدينا أي قواعد أمريكية.. نحن ننطلق من حقيقة أن سيادة العراق هي أولوية أولى، لذلك فإن قرار وجود قواعد عسكرية، تتخذه الحكومة فقط (وليس سواها).
* المحكمة الاتحادية توقف تنفيذ قانون امتيازات النواب العراقيين
اصدرت المحكمة الاتحادية العليا قرارا بوقف تنفيذ احكام قانون مجلس النواب المشرع مؤخرا لحين حسم الدعوى بموضوع الطعن بدستوريته وذلك وفقاً لاحكام الدستور.
وقال المتحدث الرسمي للمحكمة الاتحادية العليا أياس الساموك في بيان: إن المحكمة الاتحادية العليا عقدت الاثنين جلستها برئاسة القاضي مدحت المحمود وحضور القضاة الاعضاء كافة، ونظرت في الطلب الوارد في الدعوى المقامة من رئيس مجلس الوزراء، على رئيس مجلس النواب، للطعن بمواد قانون مجلس النواب وتشكيلاته رقم (13) لسنة 2018، المشرع مؤخرا حيث طلب المدعي وقف تنفيذ احكام تلك المواد المطعون بدستوريتها من القانون لحين حسم الدعوى.

ووجدت المحكمة الاتحادية العليا أن الطلب استوفى الجوانب الشكلية المطلوبة في القانون واستند إلى أسباب قانونية. وقررت المحكمة بالإتفاق وقف تنفيذ احكام المواد المطعون بدستوريتها من قانون مجلس النواب وتشكيلاته لحين حسم الدعوى بموضوع الطعن وذلك وفقاً لاحكام الدستور.
وكشف الخبير القانوني طارق حرب، في (18 تموز 2018) عن تشريع مجلس النواب لقانون جديد لامتيازات البرلمانيين، لافتا الى ان البرلمان تولى تشريع القانون قبل اشهر ولم يتم نشره في الجريدة الرسمية الا في يوم 16 تموز الحالي.
وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قدم طعنا لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب الذي شرّعه مجلس النواب قبل حله، وطلب حسب بيان لمكتبه من المحكمة ايقاف العمل به مشيرا الى ان القانون فيه تبعات مالية.
* الخارجية العراقية تستنكر (قانون القومية) الذي تبناه الكيان الصهيوني 
استنكرت وزارة الخارجية العراقية، الاثنين، ما يسمّى بـ (قانون القومية) الذي تبناه الكيان الاسرائيلي، مبينة ان القانون يُكرّس العنصرية ويقوّض ما تبقى من آمال بمدّعى عملية السلام وحلّ القضية الفلسطينية.
وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في بيان: نستنكر بشدة ما يسمّى بقانون القومية الذي تبناه الكيان الاسرائيلي.
واضاف: إن هذا القانون بتحويله بناء المستوطنات وتهويد القدس الشريف الى مبدأ دستوري ينتهك بشكل صارخ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومنها ما ورد في إتفاقية جنيف الرابعة لعام ١٩٤٩ والتي تحرّم نقل وتهجير السكان في الأماكن المحتلة أثناء الحروب وتحرم قيام المحتل بتغيير طابع المناطق المحتلة وقرار الأمم المتحدة رقم ٢٣٣٤ لعام ٢٠١٦ الذي أقرّه مجلس الأمن والذي يجرّم بشكل مباشر الاستيطان الاسرائيلي ويدعو إلى وقف العنف ضدّ المدنيين الفلسطينيين.
واكد محجوب عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني والكنيست اللاشرعي الذي انبثق عنه هذا القانون، داعيا المجتمع الدولي إلى تفعيل قراراته وإلزام الكيان الاسرائيلي بالعدول عن هذا القانون المجحف والتوقف عن انتهاكاته للقانون الدولي واعتداءاته المتكررة على الشعب الفلسطيني.
 

رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/227019.html
Page Generated in 0/0039 sec