printlogo


رقم الخبر: 213504التاریخ: 1396/11/20 15:17
السفير الايراني يؤكد على موقف ايران في مقارعة الاستعمار على صعيد السياسة الخارجية
وفتح علي يشدد على أن طهران ستبقى العمق الاستراتيجي لشعوب لبنان وسوريا وفلسطين
السفير الايراني يؤكد على موقف ايران في مقارعة الاستعمار على صعيد السياسة الخارجية
* وزير العدل الأفغاني: ايران دعمت الشعب الافغاني لأكثر من 3 عقود

اقيم في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في الكويت حفلا كبيرا بمناسبة الذكرى السنوية الـ39 لانتصار الثورة الاسلامية وبحضور مساعد وزارة الخارجية الكويتية لشؤون دول آسيا ومستشار الديوان الأميري ومحافظ العاصمة الكويت ومساعدي الوزارات ونواب مجلس الأمة الكويتي وأعضاء من هيئات السلك الدبلوماسي في الكويت وجمع من علماء الدين والمثقفين الكويتيين.
سفير الجمهورية الاسلامية في الكويت علي رضا عنايتي قدم في كلمته بعد ترحيبه بالحضور، التهاني بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ39 لانتصار الثورة الاسلامية واشار الى سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في تعزيز علاقاتها الاقليمية.
وأكد السفير الايراني على موقف الثورة الاسلامية في مقارعة الظلم على الصعيد الداخلي ومقارعة الاستعمار على صعيد السياسة الخارجية وثمن دور الكويت في تغليب لغة الحوار في المنطقة.
من جانبه قال السفير الايراني في بيروت محمد فتح علي إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وانسجاما مع مبادئها ستبقى دائما داعية حق وعدالة وحوار ووحدة الى جانب المظلومين وستبقى الداعم الحقيقي والعمق الإستراتيجي للشعوب الأبية لاسيما لبنان وسوريا وفلسطين في وجه الإحتلال الصهيوني والإرهاب التكفيري.
 
 
وقد أقامت سفارة الجمهورية الاسلامية في بيروت، احتفالا لمناسبة الذكرى 39 لإنتصار الثورة الاسلامية في ايران بحضور حشد من الوزراء والنواب اللبنانيين والمسوولين المدنيين والعسكريين.
اضاف: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي عيدها التاسع والثلاثين وفي ظل القيادة الحكيمة للولي القائد الإمام السيد علي الخامنئي دام ظله وحكومة فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني قد أثبتت صوابية نهجها، وأثمرت جهودها بعد عقود من الصبر والتضحيات، وهي اليوم تسير بخطى ثابتة وعزيمة راسخة متزينة بالإخلاص والإيثار والفداء ومحرزة تقدما كبيرا على مختلف الصعد.
في السياق ذاته إعتبر السفير الايراني لدى كابول خلال الإحتفال الذي اقامته السفارة الايرانية بمناسبة الذكرى الـ39 لانتصار الثورة الاسلامية الايرانية، الإستقرار والأمن قضيتين تخصان الجميع وقال: إننا نهتم بإستقرار وأمن أفغانستان كاهتمامنا بهما في ايران.
ووصف محمد رضا بهرامي خلال هذا الاحتفال عن قناعة بلده بأنّ الإرهاب خطر يهدد المنطقة والعالم وأنّ القضاء عليه يتطلب عملاً جماعياً مشدداً على إهتمام ايران البالغ باستقرار وأمن جيرانها و بتفعيل تعاون متعدد الجوانب معها بهدف تأصيل العلاقات الثنائية.
بدوره قال عبد البصير أنور خلال مشاركته في الإحتفال الذي اقامته السفارة الايرانية بمناسبة الذكرى الـ39 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران برفقة وفد أفغاني رفيع المستوى وبمشاركة عدد من السفراء الأجانب قال: إن ايران دعمت الشعب الأفغاني لأكثر من ثلاثة عقود.
كما قدّم عبد البصيرأنور التهاني بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الايرانية لافتاً الى المشتركات الكثيرة والمتجذرة للبلدين في شتى المجالات خاصة التاريخية منها والثقافية والعقائدية التي لايمكن فصلها عن البعض.
 

رابط الموضوع: http://www.al-vefagh.com/News/213504.html
Page Generated in 0/0036 sec