رقم الخبر: 265968
عمران خان يزور إيران.. هل هناك مهمة على عاتقه؟
يبدأ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان زيارة الى طهران اليوم في سياق ما يعتقد أنها وساطة يقوم بها بين الجانبين الإيراني والسعودي لخفض حدة التوتر بينهما، خاصة بعد استهداف منشأتي ارامكو السعودية الشهر الماضي، واستهداف ناقلة النفط الايرانية أمس في البحر الأحمر.

في اطارما يعتقد انه سعي للوساطة بين ايران والسعودية, تاتي زيارة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الى طهران حاملا رسائل, تقول مصادر باكستانية, انها تهدف الى تهدئة الاوضاع في محاولة لبناء جدار من الثقة يؤسس لخطوط تفاهم بين الرياض وطهران ويمهد لارضية مناسبة لخفض التوترالذي تغذيه صراعات في مقدتمها الحرب في اليمن.

رئيس الوزراء الباكستاني كان قد أكد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان طلبا منه الوساطة لدى إيران لنزع فتيل التوتر بينها وبين السعودية.

لكن المتحدث باسم الحكومة الايرانية استبق زيارة خان بالقول ان طهران لا ترى حاجة للدخول في محادثات مع الرياض نيابة عن اليمنيين مؤكدا ان طلب الوساطة كان سعوديا اذ ان ولي العهد محمد بن سلمان هو من طلب رسميا من عمران خان التوسط للحوار مع طهران.

ونقلتْ صحيفةُ "داون" الباكستانية عن مصادرَ مطلعة قولَها ان عمران خان سيجري مباحثات رسمية الأحد مع روحاني ومن ثم يتوجه إلى الرياض لإجراء مباحثات مع المسؤولين هناك..

فهل تقترب المنطقة من سيناريهات التقارب بين البلدين ام ان التصعيد الحاصل خاصة مع استهداف منشآت ارامكو النفطية السعودية الشهر الماضي وبعدها استهداف ناقلة نفط ايرانية في البحر الاحمر, سيعصف بكل المحاولات؟

 

Page Generated in 0/0034 sec