رقم الخبر: 263662
المتحدث باسم الخارجية الايرانية:
الاتهامات لإيران تاتي في اطار سياسة حلب دول المنطقة
قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية انه من الطبيعي أن يكون لليمنيين رد على المجازر التي يرتكبها التحالف السعودي ضدهم، مضيفا لا نستغرب الاتهامات التي اطلقوها ضد ايران وادعائهم بانها تقف وراء الهجوم على منشأتي ارامكو.

ورأى عباس موسوي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الذي عقد اليوم الاثنين ان اتهام ايران بالوقوف وراء الهجوم على ارامكو يصب في اطار سياسة "حلب" دول المنطقة .

وفي جانب اعرب موسوي عن حيال استئذان بعض الدول من دول أخرى لتنفيذ التزاماتها وتابع : : لا ندري أين وصلت المحادثات بين فرنسا وأميركا حول فتح خط ائتماني لايران غير أن مشاوراتنا متواصلة مع باريس.

وجدد التاكيد على انه لن يكون هناك أي لقاء بين الرئيس روحاني والرئيس الأميركي على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة واستطرد القول: اذا تخلت الولايات المتحدة عن الارهاب الاقتصادي ضد ايران فيمكن أن يلتحق المندوب الاميركي بمباحثات مجموعة 5+1 .

اجتماع الرئيس روحاني مع ترامب غير مدرج على جدول الأعمال

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي حول إمكانية عقد اجتماع بين ترامب وروحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: أنا لا أوكد عقد هذا الاجتماع، موضحا انه لا هذا الاجتماع مدرج في جدول أعمالنا ولا أعتقد أنه سيحدث مثل هذا الحدث في نيويورك.

وأضاف موسوي في لقائه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين : كما قال السيد روحاني، نحن لا نعول على اجتماع لالتقاط الصور، ولكن على أجندة ونتائج ملموسة، إذن هذه التخمينات ليست على أجندة إيران.

وصرح : كما قلنا من قبل، إذا عاد الأمريكيون إلى الاتفاق النووي وتخلو عن الإرهاب الاقتصادي، فيمكنهم العودة إلى اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي وإبداء رأيهم.

يتبع ..


 

Page Generated in 0/0033 sec