رقم الخبر: 258958
فنانة إيرانية تندد بصمت فناني الغرب تجاه الزكزاكي
انتقدت بروانه معصومي الممثلة السينمائية والتلفزيونية الإيرانية الشهيرة والحائزة على العنقاء البلورية في مهرجان فجر السينمائي الدولي صمت الفنانين الأوروبيين والأمريكيين تجاه معاناة والوضع الصحي وسجن زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم الزكزاكي.

ودعت الممثلة الإيرانية على هامش مهرجان «شهر» السينمائي في طهران إلى تحرير وإخلاء سبيل الشيخ الزكزاكي من السجن وإنقاذ حياته وقالت انه يجب على كل فنان ملتزم ان يعكس هذه القضية وان يطالب بالإفراج عن دعاة الحرية والمسلمين المتطلعين للحرية في نيجيريا والعالم الإسلامي.

وتعرض الشيخ ابراهيم الزكزاكي لشلل وفقد عينه اليسرى في السجن حيث تتعنت السلطات النيجيرية في اطلاق سراحه رغم انتهاء فترة عقوبته بسبب وجود أياد خارجية بينها النظام السعودي الذي يتحكم بالرئيس النيجيري «محمد بخاري» الذي يضطهد نظامه الشيعة في البلاد بدعم من الرياض.

يذكر ان الجيش النيجيري هاجم في عام 2015 حسينية مدينة زاريا، وتم اعتقال الشيخ ابراهيم زكزاكي مع زوجته، وذكرت المصادر المحلية ان قرابة 1000 شخص قتلوا في تلك المذبحة من بينهم ابن الشيخ الزكزاكي.

وأعربت الفنانة بروانه معصومي عن قلقها وغضبها تجاه توتر الحالة الصحية للشيخ ونددت بالصمت وعدم تحرك الفنانين الأوروبيين والأمريكيين وقادتهم إزاء هذه القضية .

وتابعت قائلة: ماذا يمكنني أن أقول وما هي الرسالة التي يمكنني إرسالها إلى الظالمين في العالم؟ أنا أشعر بخيبة الأمل من قراراتهم وينبغي أن لا نتطلع إلى قادة الغرب ومثقفيهم وفنانيهم ونهتم نحن المسلمين بالقضايا الإسلامية ومسلمي العالم.

Page Generated in 0/0031 sec