رقم الخبر: 255021
الاحتلال يفتعل حريقاً في الجولان امتدت نيرانه إلى غرب قرية صيدا الحانوت بالقنيطرة
إحباط هجوما للتكفيريين في ريف حماة.. ومصرع العشرات منهم
*مقتل القيادي البارز عبد الباسط الساروت برصاص الجيش السوري *استشهاد مدني وإصابة 3 آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالصواريخ على بلدة شيزر

أعلن ما يسمى "جيش العزة" مقتل القائد العسكري البارز عبد الباسط الساروت الملقب بـ"بلبل الثورة" برصاص الجيش السوري على جبهة ريف حماة الشمالي.

وظهر الساروت الخميس في فيديو مصور خلال المعارك مع الجيش السوري على جبهة تل الملح، حيث تعرض للإصابة وتمّ نقله إلى تركيا للعلاج، إلى أن أعلنت قيادات "جيش العزة" السبت مقتل الساروت متأثراً بجراحه.

واشتهر الساروت والذي كان لاعباً سابقاً في "نادي الكرامة الحمصي" منذ بداية الأحداث في البلاد بتحريض السكان على الخروج في الاحتجاجات، وإطلاقه عدد من الأغنيات التي اشتهر من خلالها بقلب "بلبل الثورة"، وكان قائداً لتشكيل ما يسمى "شهداء البياضة في حمص" وقيادي في "فيلق الرحمن" إلى أن خرج من محافظة حمص ضمن اتفاق تسوية عام 2014.

وبعد خروج الساروت من حمص أعلن مبايعته لتنظيم داعش مع العشرات من مقاتليه، إلا أن التنظيم رفض المبايعة باعتبارها غير كاملة، وذلك لوجود رافضين لها ضمن مجموعة الساروت.

وكان الساروت برر لأنصاره أن انضمامه لداعش الهدف منه الحصول على الدعم المالي والعسكري والغذاء بعد طردهم من معقلهم في محافظة حمص، حيث أصبح ملاحقاً من جبهة النصرة حينها، وقتل عدد من عناصره إلى أن لجأ إلى جيش العزة الذي نصبه قائداً عسكرياً في صفوفه.

إلى ذلك أوقعت وحدات الجيش السوري العاملة في حماة العديد من القتلى في صفوف مجموعات تكفيرية هاجمت نقاط المواجهة على محور تل الجبين وتل ملح بالريف الشمالي الغربي بالتوازي مع توجيه الجيش ضربات مركزة على إمداداتها القادمة من ريف إدلب الجنوبي.

وأوضحت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن وحدات من الجيش تصدت بقوة للمجموعات التكفيرية المهاجمة وبعد اشتباكات عنيفة معها في ريف حماة الشمالي تم استيعاب الهجوم وثبتت وحدات الجيش نقاط تواجدها وأعادت تمركزها في المنطقة”.

وتم ايقاع العديد من القتلى والمصابين في صفوف التكفيريين المهاجمين وتدمير عرباتهم وإمداداتهم ونقاط تمركزهم ومنصات إطلاق صواريخ التي كانوا يستخدمونها.

وفي محاولة للتعويض عن هزائمها اعتدت المجموعات التكفيرية المنتشرة في ريف حماة الشمالي مساء الجمعة بعدة قذائف صاروخية على مدينة حماة حيث ذكر مصدر في شرطة أن القذائف سقطت في أحياء كازو والسمك والشريعة السكنية وأسفرت عن إصابة أحد المدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية بمنازل الأهالي والممتلكات العامة والخاصة.

واستعادت وحدات الجيش السوري خلال عملياتها العسكرية ضد الجماعات التكفيرية المنتشرة في ريف حماة الشمالي الغربي وريف إدلب الجنوبي مساحات واسعة منها بلدات كفرنبودة وقلعة المضيق وعدد من البلدات المحيطة بها.

في غضون ذلك استشهد مدني وأصيب 3 آخرون جراء اعتداء المجموعات الإرهابية بعدد من الصواريخ على بلدة شيزر بريف حماة الشمالي الغربي في خرق جديد من قبل الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وذكر مصدر في قيادة شرطة حماة في تصريح لمراسل سانا أن المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدتي اللطامنة وكفر زيتا بريف حماة الشمالي المتاخم لريف إدلب اعتدت صباح السبت بعدد من الصواريخ على منازل المواطنين في بلدة شيزر شمال غرب مدينة محردة بالريف الشمالي ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة 3 آخرين وإحداث دمار بمنازل الأهالي وممتلكاتهم.

ولفت مراسل سانا إلى أن وحدات الجيش ردت على الاعتداء الإرهابي برمايات مركزة بسلاح المدفعية على مواقع الإرهابيين في بلدتي اللطامنة وكفر زيتا ما أدى إلى تدمير منصات لإطلاق القذائف وإيقاع إصابات في صفوفهم.

وتواصل المجموعات الإرهابية المنتشرة بريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيد والاعتداء على المناطق الآمنة في مدينة حماة وريفها كان آخرها مساء الجمعة حيث اعتدى الإرهابيون بعدة صواريخ على الأحياء السكنية بمدينة حماة ما أدى إلى إصابات بين الأهالي ووقوع أضرار مادية بمنازلهم وممتلكاتهم والممتلكات العامة.

في سياق آخر افتعل الكيان الصهيوني ليل الجمعة حريقا كبيرا في أراض زراعية ورعوية تقع إلى الغرب من قرية صيدا الحانوت بريف القنيطرة الجنوبي المحرر امتدت نيرانه إلى أراضي القرية.

وقال نائب رئيس المكتب التنفيذي في محافظة القنيطرة حسين إسحق أن "افتعال الحرائق وغيرها من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الجولان المحتل أمر متوقع وهو مخالف للقرارات والاتفاقيات الدولية ويؤكد عدوانية سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الجولان السوري المحتل"، كما نقلت وكالة "سانا".

وأشار العقيد فراس سماره رئيس قسم الجاهزية في المحافظة إلى أن "سلطات الاحتلال قامت في وقت متأخر من ليل الجمعة بإضرام النيران في المنطقة الواقعة إلى الغرب من قرية صيدا الحانوت المحررة ما أدى إلى إلحاق الضرر بالمحاصيل الزراعية والأراضي الرعوية والعشبية فيها لافتا إلى أن إخماد النيران تم بالتعاون بين عناصر فوج الإطفاء ومديرية زراعة القنيطرة".

وأوضح مدير زراعة القنيطرة المهندس شامان أن الحريق المفتعل أدى إلى تضرر نحو 70 دونما من محصول القمح و 20 دونما من الأراضي الرعوية.

 

 

Page Generated in 0/0032 sec