رقم الخبر: 254562
في حوارات مع الوفاق أونلاين
كبار المسؤولين الإيرانيين يؤكدون أن الهزيمة مصير "صفقة القرن"
* فدوي: نتيجة هذه المسيرات ستكون إقامة المسيرات في القدس الشريف * أميري: المخطط الأمريكي الصهيوني سيكون مصيره الفشل * إبتكار: ستلحق هزيمة كبرى بالصهيونية وداعميها

شهدت ايران وعشرات من دول العالم مشاركة مليونية واسعة بمناسبة يوم القدس العالمي حيث تزامنت مسيرات هذا العام مع تطورات هامة في القضية الفلسطينية خاصة مساعي أمريكا والكيان الصهيوني في موضوع صفقة القرن، حيث إستغلت صحيفة الوفاق فرصة مشاركة عدد من المسؤولين الايرانيين على هامش مسيرات يوم القدس بطهران حيث سألتهم عن أهمية تأثير مسيرات هذا العام على مثل هذه المخططات الذي تستهدف القضية الفلسطينية.

في هذا الاطار، قال العميد فدوي نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية في حديث للوفاق: بأن هذه المشاركة المليونية في مسيرات يوم القدس العالمي في دول العالم للدفاع عن القدس والشعب الفلسطيني وأحقية هذا الشعب في استيفاء حقوقه.

وأضاف: إن هذه المسيرات تحمل رسالة هامة؛ وهي أن وعد الله سيتحقق وشرط ذلك وقوف الناس الى جانب هذا الشعب المظلوم. مؤكداً بأنها نرى كل عام زيادة في أعداد المشاركين وذلك بعد 40 عاماً من إقرار هذا اليوم على يد الامام الخميني قدس سره الشريف.

وقال: إن نتيجة هذه المسيرات ستكون إقامة المسيرات في القدس الشريف وإقامة الصلاة هناك بإذن الله تعالى.

من جانبه، قال حسينعلي اميري مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في الشؤون البرلمانية: أن مشاركة الشعب الايراني في مسيرات يوم القدس العالمي كانت ملحمية وأن جميع أطياف والتيارات السياسية كان لها مشاركة واسعة في هذه المسيرات وان هذه المشاركة هي اكبر رد على هؤلاء الذين يريدون تمرير صفقة القرن.

وأضاف: نقول أن هذه الصفقة هي منذ بدايتها فاشلة ونتيجتها ستكون الفشل الذريع ولن تصل الى نتيجة وهي صفقة غير شرعية.

وختم بالقول: إن هذه المشاركة الواسعة في ايران وجميع دول العالم تؤكد على أن الشعوب المسلمة والحرة ترفض صفقة القرن وأن هذا المخطط الأمريكي الصهيوني سيكون مصيره الفشل.

بدورها، قالت معصومة إبتكار مساعدة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في شؤون المرأة: إن الكيان الصهيوني والولايات المتحدة جاءوا ببعض الدول العربية العميلة وذلك من خلال تقديم وعود فارغة من أجل دعم صفقة القرن ولكن هذه الصفقة التي لم تحترم حقوق ومصير الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون منذ عقود في المخيمات، سيكون مصيرها الفشل وستكون هزيمة كبرى للصهيونية وداعميها.

Page Generated in 0/0024 sec