رقم الخبر: 253541
شخصيات صهيونية: حزب الله تطوّر كثيرًا واستعدّ جيدًا وبات لاعبًا إقليميًا هامًا
بدأت القناة 13 الصهيونية ببثّ سلسلة تقارير بعنوان "حرب لبنان الثالثة"، تعرض فيها مراحل تطور حزب الله منذ حرب لبنان الثانية، بالإضافة إلى استعدادات جيش الإحتلال والجبهة الداخلية للمواجهة المقبلة.


ويركّز الجزء الأول من هذه السلسلة الذي أعدها المعلق العسكري للقناة ألون بن ديفيد على كيفية تطوّر حزب الله وأين اصبح الآن بعد تجربته القتالية في سوريا والخبرة التي اكتسبها.
ويقول بن ديفيد في التقرير إن هذه السلسلة تطرح تساؤلًا هامًا يتمثل بـ "كيف ستبدو حرب لبنان الثالثة؟"، معتبرًا أنها "ليست على الأبواب وليست قريبة وفرص اندلاعها ليست مرتفعة، لكن حزب الله سيبقى اخطر تهديد على إسرائيل"، مشيرا الى ان "حزب الله تغير جدا عن ما كان عليه في حرب لبنان الثانية".
سيما شاين الباحثة في معهد أبحاث الامن القومي الصهيوني قالت في ردّ على سؤال طرح خلال التقرير المعروض، إن "حزب الله بدون أدنى شك يبقى التهديد الاخطر على "اسرائيل"، قدراته تحسنت في العقد الأخير"، وتابعت "حزب الله موجود في مكان أفضل بكثير اليوم، وهو أكثر أهمية على الحلبة الإقليمية وفي لبنان بالطبع".
بدوره، أشار اللواء احتياط غرشون هكوهين، القائد السابق للفيلق الأركاني وباحث حالي في مركز "بيغين السادات"، إلى أن "حزب الله حقق إنجازا استراتيجيا مقابل "إسرائيل"، ما حاول الرئيس السوري السابق حافظ الأسد فعله بعد العام 1982، حزب الله حققه، ما يعني أن الاعتبارات الكبيرة لـ"إسرائيل" من أجل عدم الدخول الى حرب لا تقل بتعقيداتها عن اعتبارات نصر الله لعدم الدخول الى حرب أيضا".
وأضاف هكوهين "كنت لأقدّم لهم جائزة نوبل على إبداعهم في هذا الامر. ما يفعلونه بنا في الواقع، هم يضعون الجيش في معضلة ليكون بحاجة في المراحل الأولى إلى قوات النخبة التي لديه للعمل في الدفاع وحينها القدرة الهجومية تبقى بشكل أساسي بيد سلاح الجو"، وأردف: "نحن نواجه "عدوًا" مستعدًا بشكل جيّد، ويمتلك تجربة قتالية جيدة اكتسبها في سوريا".
من جهته، قال نائب رئيس أركان جيش الإحتلال السابق اللواء يئير غولان إن "ما نراه في الشمال هو نوع من الردع، وهذا الميزان في الوقت الحالي مستقر".
ألون بن ديفيد اعتبر أن الجانب الصهيوني "قد جهل أشياءً كثيرة حول حزب الله، وعلى الرغم من الردع إلا ان حزب الله تجرأ على حفر ستة انفاق" إلى داخل الأراضي المحتلة.
بن ديفيد أشار في تقريره إلى ان حزب الله حقق لنفسه مكانة، وقد اصبح اليوم لاعبا إقليميا هاما، وختم قائلًا إن "حزب الله يمتلك الصبر، وأقول "صبر فارسي"، هم مستعدون للانتظار. عشر سنوات قاموا بحفر انفاق، لديهم الصبر، هم يقومون بالاستثمار بنظرة الى الامام، كما لو ان الصراع مع "إسرائيل" سيستمر الى الأبد"، على حد قوله.

 

Page Generated in 0/0036 sec