رقم الخبر: 251354
ظريف ينهي زيارته الى نيويورك عائدا الى طهران
ظریف: فریق 'ب' یسوق امریكا الى هاویة الحرب
قال وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف ان 'فریق ب' یسوق امریكا الى هاویة الحرب؛ مضیفا ان رسالة اجراءات ادارة ترامب هی ان امریكا غیر جدیرة بالثقة.

جاء ذلك في تصریح ادلى به ظریف امس الاحد لشبكة فاكس نیوز الامریكیة.

ولفت وزیر الخارجیة في هذا الحوار الى اقرار اعضاء 'فریق ب' (الذي یضم كلا من بنیامین نتنیاهو، وجون بولتون، وبن زاید، وبن سلمان) على حثّ الادارة الامریكیة لشنّ العداء ضد ایران.

وفي السیاق اشار ظریف الى تصریحات رئیس وزراء الكیان الصهیوني بنیامین نتنیاهو الذي كشف بانه شجع ترامب على تصنیف حرس الثورة الاسلامیة 'منظمة ارهابیة'.

واضاف، ان الاخیر (نتنیاهو) قام بذات الامر فيما یخص انسحاب امریكا من الاتفاق النووي؛ حیث اقراره بانه یعارض بشدة هذا الاتفاق وسیحث امریكا على الانسحاب منه.

وفي السیاق نفسه، اشار ظریف الى محاولات مستشار الامن القومي الامریكي 'جون بولتون' خلال اجتماع نظمته زمرة مناوئة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وكانت قد ادرجت على اللائحة الامریكیة للجماعات الارهابیة، حیث تصریحاته بانه سیحتفل مع هذه الزمرة بالذكرى الاربعین لانتصار الثورة الاسلامیة في طهران.

ولفت وزیر الخارجیة الایراني الى ان هناك وثائق تؤكد بان (بولتون) تسلم 50 الف دولار من هذه الزمرة الارهابیة؛ كما اكد مواصلة مخططه عقب تعیینه مستشارا للامن القومي (الامریكي) ایضا.

وقال ظریف : ان ادنى ما یرمی الیه فریق بولتون ونتنیاهو وبن زاید وبن سلمان هو تغییر النظام (في ایران)؛ مضیفا ان جمیع هؤلاء ابدوا عن رغبتهم في جرّ امریكا الى الصراع.

وتابع : انني لا اعتقد بان الرئیس الامریكي ترامب یرغب في ذلك؛ وانما ارى بانه یسیر باتجاه وعوده الانتخابیة لتجنیب امریكا من التورط في حرب اخرى.

وفي معرض الرد على سؤال بشان وقف الاعفاءات الامریكیة بالنسبة لخمس بلدان مستوردة للنفط الایراني، اكد ظریف ان امریكا تسعى من خلال هذه السیاسات الى فرض اقصى نسبة من الضغوط على الشعب الایراني.

واردف قائلا : ان تداعیات هذه الضغوط سیزید من عزم الایرانیین في المقاومة والصمود بوجه هذه السیاسات.

وحول ذریعة امریكا بشأن الصواریخ البالیستیة الایرانیة، قال : ان القرار 2231 یتضمن قسمین؛ القسم الاول هو الاتفاق النووي الذي انسحب الرئیس الامریكي ترامب منه.

واوضح وزیر الخارجیة ان لغة القرار 2231 حول الصواریخ البالیستیة واضح جدا، وهو ان ایران لن تقوم بتطویر الصواریخ التي صممت لحمل رؤوس نوویة؛ مضیفا 'نحن لم نصمم اي صاروخ عسكري لهذا الغرض'.

وفي معرض الرد على المزاعم بِشأن 'مقتل 600 مجند امریكي في العراق على ایدي قوات الحرس الثوري'، قال : ان حرس الثورة الاسلامیة لم یقدم على قتل الامریكیین اطلاقا.

وتابع : ان تواجد قوات الحرس الثوري یهدف الى مكافحة الارهابیین؛ لافتا في السیاق الى الحفل الذي اقیم امس في العراق لاحیاء ذكرى 300 شخص من منتسبیي الحرس الثوري الذین ضحوا بانفسهم الي جانب العراقیین في الحرب ضد داعش الارهابي.

وفي ختام هذا الحوار نوه وزیر الخارجیة الایراني الى ان اجراءات ادارة الرئیس الامریكي الحالي دونالد ترامب تحمل رسالة الى الشعب الایراني والعالم من ان 'امریكا غیر جدیرة بالثقة'.

ظريف ينهي زيارته الى نيويورك عائدا الى طهران

وكان ظريف قد وصل الى نيويورك الثلاثاء الماضي بهدف المشاركة في الاجتماع الدولي المقام تحت عنوان 'اليوم الدولي للتعددية والدبلوماسية للسلام' في مقر الجمعية العامة للامم المتحدة.

والقى وزير الخارجية الايراني كلمة في الاجتماع كما التقى العديد من نظرائه وكبار المسؤولين المشاركين من الدول الاخرى للبحث في العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر حول اهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما اجرى لقاءات صحفية من ضمنها مع قناتي 'فوكس نيوز' و'اس بي اس' اللتين حظيتا باهتمام واسع من الراي العام الاميركي، مستعرضا مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية حول مختلف القضايا والامور.

وخلال مشاركته في اجتماع اللجنة الاسيوية طرح ظريف مسالة تبادل السجناء مع اميركا ، مؤكدا بان وزارة الخارجية الاميركية تستخدم هذه المسالة كتكتيك في الحرب النفسية وهي ليست على استعداد للدخول في مفاوضات بشانها.

كما تطرق الى ابعاد انشطة 'فريق بي' المؤلف من الرباعي بنيامين نتنياهو وبولتون وبن سلمان وبن زايد واجراءاتهم الداعية للحرب.

Page Generated in 0/0243 sec