رقم الخبر: 246950
في حوار مع الميادين...
تصريحات هامة لبشار الجعفري حول ادلب وايران و...
نفى المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة " بشار الجعفري" حدوث أي مناقشة مباشرة بين موسكو ودمشق بشأن إنشاء مجموعة دولية جديدة بشأن الأزمة السورية. مؤكدا أنّ الحسم العسكري في إدلب قادم لا محالة في حال فشل المسعى السياسي مع الجانب التركي.

وأكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة "بشار الجعفري" أنه ليس هناك انسحاب أميركي من سوريا، "بل إعلانات زئبقية أميركية لإطالة أمد استثمار الإرهاب".

وفي حوار خاص على قناة الميادين ضمن برنامج "المشهدية" اعتبر الجعفري أنّ "الإرهاب سلاح مستمر بيد رعاته ومموليه وتتم إعادة تدويره لتوظيفه في هذه البقعة أو تلك"، وتساءل في هذا السياق "من نقل الإرهابيين من حلب إلى النيجر؟ ومن أخلى قيادات داعش من الرقة إلى الباغوز؟". وتابع "الأميركيون والأتراك يعرفون أين هو أبو بكر البغدادي (زعيم تنظيم داعش)".

المندوب السوري لفت إلى أنه "لم تحدث أي مناقشة مباشرة بين موسكو ودمشق بشأن إنشاء مجموعة دولية جديدة بشأن الأزمة". وأضاف أنّ موسكو ستفاتح دمشق بشأن أي مجموعة جديدة، مؤكداً أن "لا مكان لإسرائيل في مثل هذه المجموعة".

وأشار إلى أنّ الدول الغربية غير مرتاحة لأي جهد موضوعي يقوم به المبعوث الخاص إلى سوريا.

ورأى الجعفري أنه بعد 8 سنوات من الأزمة السورية باتت موسكو قادرة على تقييم كل التجارب السابقة المسماة "متعددة الأطراف" بشأن سوريا.

وأضاف أنّ الدول الغربية أنشأت مسارات موازية للمجموعات المتعددة الأطراف بشأن الأزمة السورية. وفي هذا الإطار، رأى أّنّ "الرؤية الروسية متوازنة وتركز على مشاركة الحكومة السورية بشكل فعال".

وفيما يتعلق باتفاقية أضنة (الموقّعة مع تركيا 1998)، قال إنّها كانت تحظى باحترام الطرفين إلى أن خرقها النظام التركي. ولفت إلى أن هذه الاتفاقية تعطي سوريا الحق بمطاردة الإرهابيين داخل الأراضي التركية لمسافة 5 كيلومترات.

كما شدد على أنّ سوريا وطن لكل السوريين وتدعو جميع أبنائها إلى العودة إليها.

وبالحديث عن مخيم الركبان، قال المندوب السوري إن حكومة بلاده بالتنسيق مع روسيا والأمم المتحدة فتحت ممرين لإخراج الراغبين من المخيم.

وأضاف "الحسم العسكري في إدلب قادم لا محالة في حال فشل المسعى السياسي مع الجانب التركي".

وتابع إنّ "الحديث عن تباعد بين سوريا وإيران من جهة وروسيا من جهة ثانية إعلامي لا أكثر والعلاقات ممتازة"، معتبراً أنّ إيران دولة حليفة "ولا مكان للمساومة على علاقتنا بها ومصلحتنا تقتضي علاقات مميزة معها ومع موسكو".

وسأل الجعفري "ما هي مصلحة العرب في خلق عداء مع دولة مهمة مثل إيران؟ ما هي مصلحة دول الخليج في نشوب حرب يكون العرب والإيرانيون وقوداً لها وإسرائيل تتفرج عليها؟".

وعن مؤتمر وارسو، قال إنه "لم يكن الأول من نوعه لوأد القضية الفلسطينية"، مشيراً إلى أنّ الهدف الأول للمؤتمر "لم يكن إيران والحديث عنها كان للتعمية على الهدف الحقيقي وهو التطبيع".

وذكّر الجعفري أن "السعودية ضالعة منذ البداية في سفك الدم السوري"، وأضاف "الشعب السوري ينتظر ممن سفك دماء أبنائه أن يعتذر ويساعد في القضاء على الإرهاب"، على حد قول الجعفري، الذي لفت إلى وجود ضغوط دولية على الدول التي تحاول إعادة العلاقات مع دمشق.

وقال "نحن غير متلهفين للعودة إلى جامعة الدول العربية"، مشيراً إلى أنّ المجموعة العربية كانت صانعة قرار في الأمم المتحدة واليوم لا وزن لها على الإطلاق بعد انقسامها.

وأكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة أنه "كنا ومازلنا وسنبقى نعتبر أن القضية الفلسطينية هي الأساس وكل ما يجري في المنطقة يهدف لتصفيتها".

ولفت إلى أنّ "الإغراءات للانشقاق أعطيت لكثيرين وأنا منهم ولكن مصيرها كان الفشل".

 

Page Generated in 0/0036 sec