رقم الخبر: 246025
’الاكتئاب الضاحك’ يجتاح العالم
حذر خبراء الصحة من انتشار نوع جديد من الاكتئاب النفسي حول العالم يعرف بـ"الاكتئاب الضاحك".

نال مصطلح "الاكتئاب الضاحك" رواجا كبيرا مؤخرا، بعد تزايد البحث عنه عبر محرك البحث "غوغل" في العام الجاري، وكذلك في الأدب الشعبي، بحسب تأكيد المرشحة لنيل الدكتوراه من جامعة كامبريدج، أوليفيا ريمز، والتي تتلقى تمويل من المعهد الوطني للبحوث الصحية.

ومع تزايد البحث "الاكتئاب الضاحك"، لوحظ حول العالم انتشار الأشخاص الذين يبدون سعداء أمام الآخرين، بينما هم في الواقع يعانون من أعراض اكتئابية داخليا.

في حين أن "الاكتئاب الضاحك" ليس مصطلحا تقنيا يستخدمه علماء النفس، فإن أقرب تسمية علمية له هو "الاكتئاب اللانمطي".

وذكرت ريمز في مقالها بموقع "ذا كونفرسيشن"، أن غالبية من يخفون حالتهم النفسية الحقيقية ويلجأون إلى "الاكتئاب الضاحك" كمنفذ هروب، هم أولئك الذين يعانون من مزاج منخفض، وفقدان المتعة في الأنشطة، وقد يكونوا أكثر عرضة للإنتحار.

سمات أصحاب "الاكتئاب الضاحك"

وقد يكون من الصعب الكشف عن الأشخاص الذين يعانون من "الاكتئاب الضاحك"، وذلك لأنه يبدو أمام الجميع أنهم ليس لديهم سببا للحزن، إذ لديهم وظيفة وشقة وربما أطفال أو زوجات وأزواج.

وأبرز سمات أصحاب "الاكتئاب الضاحك"، هم "الذين يبتسمون عندما تحييهم، ويمكنهم إجراء محادثات ممتعة معك، باختصار هم وضعوا قناعا للعالم الخارجي، وأقنعوك من خلاله بأنهم يعيشون حياة طبيعية ومفعمة بالنشاط، ولكن بداخلهم، يشعرون باليأس والإحباط، وفي بعض الأحيان قد تتملكهم أفكار حول إنهاء حياتهم"، كما توضح أوليفيا ريمز.

وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بـ "الاكتئاب الضاحك" وضعوا "وجها سعيدا" أمام العالم الخارجي، فإنهم قد يتلقون دفعة قوية لروحهم المعنوية، من خلال، على سبيل المثال، رسالة نصية يتلهفون لها من أحد الأشخاص، أو أن يتم الإشادة بهم في العمل، لكي يشعروا بالتحسن، قبل أن تراودهم أفكار اليأس والإحباط من جديد.

وتشمل الأعراض الأخرى لـ "الاكتئاب المبتسم"، الإفراط في الأكل، والشعور بثقل في الذراعين والساقين، وسهولة التأثر بالنقد أو الرفض لشخصياتهم.

Page Generated in 0/0029 sec