رقم الخبر: 242482
دمشق تتهم تل ابيب بالسعي لإطالة أمد الأزمة السورية
الجيش السوري ينشر تعزيزات في الشمال الغربي لمدينة منبج
*سوريا تستعيد عضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية

نشر الجيش السوري تعزيزاته العسكرية في الشمال الغربي لمدينة منبج.

وجاء انتشار القوات السورية بالتنسيق مع مجلس منبج العسكري في إطار حشد واسع النطاق للقوات في المنطقة.

وكانت وحدات الشرطة العسكرية الروسية بدأت الثلاثاء الماضي بتسيير دورياتها في المناطقِ الآمنة بأحياء منبج وضواحيها.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون المباشرة حالياً في تنفيذ الانسحاب من سوريا، وأشارت إلى أنه لن يتم سحب قوات الولايات المتحدة وفق جدول عشوائيّ وذلك لضمان سلامة أمن العمليات.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أعلن يوم 19كانون الأول/ديسمبر عام 2018، أن بلاده هزمت تنظيم "داعش" في سوريا، وهذا بفضل وجود قواته هناك.

وفي 28 كانون أول/ديسمبر، دخل الجيش السوري منبج ورفع علم البلاد فيها، بالتزامن مع إعلان قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تأييدها هذا الدخول.

إلى ذلك وجهت وزارة الخارجية السورية، السبت، رسالتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي حول الاعتداء الإسرائيلي على أراضيها، ليلة الجمعة السبت.

وبعد ساعات من تصدي المضادات الجوية السورية لغارة صاروخية نفذها سلاح الجو الإسرائيلي في ضواحي دمشق، قالت الخارجية، في بيان: إن "هذا العدوان الغادر يأتي في إطار المحاولات الإسرائيلية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سوريا والحرب الإرهابية التي تتعرض لها ولرفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة لها فضلا عن كونها محاولة جديدة من الحكومة الإسرائيلية للهروب من مشاكلها الداخلية المتفاقمة".

وشددت الوزارة على أن استمرار الكيان الإسرائيلي "في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الغطاء السياسي والعسكري والإعلامي الذي توفره لها الإدارة الأمريكية والحصانة من أي مساءلة في مجلس الأمن".

في غضون ذلك شقت تعزيزات عسكرية سورية جديدة، الأحد، طريقها إلى جبهات ريف حماة الشمالي.

وقال مراسل "سبوتنيك" في حماة، إن قوات الجيش السوري استقدمت تعزيزات عسكرية ضخمة إلى جبهات ريف حماة الشمالي، مشيرا إلى أن تلك التعزيزات تتضمن ناقلات دبابات ومدفعية متنوعة، بالإضافة إلى حاملات جند ومعدات عسكرية ولوجستية لإدارة العمليات العسكرية.

وقال مصدر عسكري لـ"سبوتنيك"، إن هذه التعزيزات تأتي في سياق الإجراءات التي يتخذها الجيش السوري لتعزيزات الجبهات والتهيؤ لأي تطور قد يطرأ على جبهتي ريف حماة وإدلب.

وأكد المصدر أن دعم القوة النارية على هذه الجبهات يتخذ أهمية خاصة بعدما أظهرت المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة منزوعة السلاح إصرارا متزايدا على تصعيد الوضع القائم على هذه الجبهات من خلال شن الهجمات اليومية على مواقع الجيش السوري والقرى والبلدات الآمنة المجاورة لتلك الجبهات.

من جانب آخر استعادت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية عضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية، بناء على قرار صادر عن الاتحاد، تم إرساله إلى وزارة النقل السورية.

وذكرت وزارة النقل السورية في بيان لها الأحد، أن المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية يمكنها الآن الاستفادة من كل الميزات المرتبطة بتحديث حالتها كعضو فعال في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية. وذلك بحسب الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا".

وبناء على استعادة سوريا لعضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية، يمكنها إنشاء حساب لها على الموقع الإلكتروني المحدد للاتحاد، والمشاركة في ورشات العمل التي تناسب اهتماماتها وتحميل الوثائق الفنية والمعايير المعتمدة في الاتحاد مجانا.

 

Page Generated in 0/0032 sec