رقم الخبر: 242185
بحضور رئيس الجمهورية؛
إحياء الذكرى السنوية الثانية لرحيل آية الله هاشمي رفسنجاني
أقيمت الذكرى السنوية الثانية لرحيل آية الله هاشمي رفسنجاني صباح الخميس في مركز المؤتمرات الدولية في طهران، بحضور رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني، وسدانة مرقد الإمام الخميني(رض) حجة الإسلام السيد حسن الخميني، وعائلة الإمام الراحل(رض) وايضاً الفقيد آية الله هاشمي رفسنجاني؛ الى جانب كبار الشخصيات السياسية والعسكرية وسفراء الدول الأجنبية.

ومن بين الشخصيات الرفيعة الاخرى المشاركة في هذه المراسيم، يشار إلى النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، ووزير الأمن حجة الاسلام سيد محمود علوي، ورئيس مكتب رئاسة الجمهورية محمود واعظي، ومساعد رئيس الجمهورية للشؤون الإقتصادية محمد نهاونديان، ووزير التربية والتعليم محمد بطحائي، ومساعد رئيس الجمهورية في الشؤون البرلمانية حسين علي أميري، ووزير الإتصالات وتقنية المعلومات محمد جواد آذري جهرمي، ومساعد رئيس الجمهورية في الشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري، ووزير الثقافة والارشاد الاسلامي سيد عباس صالحي، ومساعدة رئيس الجمهورية في شوون المرأة والأسرة معصومة ابتكار، ورئيس منظمة التخطيط والميزانية محمد باقر نوبخت.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني إن الفقيد آية هاشمي رفسنجاني كان رمزاً للإعتدال والوسطية السياسية؛ مشيراً إلى التاريخ النضالي للفقيد في مرحلتي ماقبل الثورة الاسلامية وبعدها.

ولفت روحاني إلى مقولة سماحة قائد الثورة الاسلامية الشهيرة حول آية الله هاشمي رفسنجاني، انه "لا أحد يصبح لدي (بمثابة) هاشمي رفسنجاني"؛ مؤكداً أن هذه المقولة تدل على المكانة المرموقة التي بلغها الراحل آية الله هاشمي رفسنجاني.

وأضاف رئيس الجمهورية: أن التدبير والحنكة لدى الفقيد جعلت منه قائداً قديراً في ساحة الحرب؛ مردفاً: ان رفسنجاني كان حكيما بكل معنى الكلمة.

وفي هذا السياق، نوّه روحاني الي ستراتيجية ودبلوماسية الراحل آية الله هاشمي رفسنجاني ودوره الكبير في إنهاء الحرب المفروضة العراقية (خلال عهد صدام المقبور) ضد ايران وتحقيق النصر في هذه الحرب.

Page Generated in 0/0032 sec