رقم الخبر: 232520
ظريف لواشنطن: سنتجاوز التهديد بإغلاق مضيق هرمز إذا منعتم تصدير نفطنا
* عودة ترامب إلى الاتفاق النووي خطوة ضرورية يمكن أن تؤدي إلى إمكانية التفاوض * خياراتنا في الرد تتضمن زيادة تخصيب اليورانيوم * على أوروبا أن تقرر ما إذا كانت سوف تستسلم لأميركا أو تقف في وجهها * إيران ترى دائماً أنه لا حل عسكرياً للأزمة السورية

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: إن بلاده لن تهدر وقتها مرة أخرى في التفاوض المباشر مع الولايات المتحدة.

كما حذّر من أن منع واشنطن طهران من تصدير نفطها، سيخلق ظروفاً مختلفة تتجاوز التهديد بإغلاق مضيق هرمز.

كلام ظريف جاء في حديث له مع مجلة (دير شبيغل) الألمانية، أمس السبت، ردّاً على سؤال حول دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران للتفاوض.

وأضاف ظريف: يجب أن يؤدي التفاوض إلى اتفاق ونحن لدينا اتفاق تفاوضنا من أجله 12 عاماً وتباحثنا على مستوى الوزراء لساعات وهذا غير مسبوق في تاريخ إيران والولايات المتحدة ولكن ترامب يدمر كل شيء، مشيراً إلى أن الشواهد تدل على أن الولايات المتحدة لديها وهم الرغبة بتغيير النظام الإيراني.

ورأى أن عودة ترامب إلى الاتفاق النووي خطوة ضرورية يمكن أن تؤدي إلى إمكانية التفاوض. إلا أنه أشار الى أنه إذا ما انهار الاتفاق بسبب الخطوات الأميركية و(الحيادية) الأوروبية فإن بلاده ستتخذ خطواتها أيضاً.

وزير الخارجية الإيراني أوضح أن إيران وفق البند 36 من الاتفاق والقرار 2231 لمجلس الأمن الدولي يمكنها خفض مستوى التزامها بالاتفاق دون الخروج منه، ويمكن أن يكون رفع مستوى تخصيب اليورانيوم أحد الخيارات لذلك.

وأكد ظريف أن الأولوية بالنسبة لبلاده هي أن يستمر بيع النفط بمستوى معقول وأن تتسلم إيران عائداتها منه، إضافة إلى الاستثمارات والتعاون في المجالات المختلفة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية لكن المعيار الأساسي هو النفط والبنوك ( التبادل المصرفي )، وفق ما قال.

وحول الاعتراضات الشعبية في إيران على الأوضاع الاقتصادية أشار ظريف إلى أنه يحق للشعب الإيراني التعبير عن قلقه وغضبه عن طريق المظاهرات، مؤكداً هذا من نقاط قوتنا، وهناك مظاهرات يومياً تقريباً أمام البرلمان الإيراني، وطبعاً لابدّ أن تكون الاعتراضات سلمية وفي إطار القانون ومتحضرة كما في أوروبا.

وكان ترامب قد قال خلال لقائه مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في نيسان/ أبريل الماضي أنه يرغب باتفاق جديد يستند على أسس صلبة.

وأعلن ترامب انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران في 8 أيار/ مايو الماضي وأعاد فرض عقوبات جديدة على إيران.

ظريف: على أوروبا أن أن تقرر إذا كانت على استعداد لتنفيذ أقوالها

وبالنسبة للعلاقات الإيرانية الأوروبية بخصوص الاتفاق النووي قال ظريف: إنه على أوروبا أن تقرر ما إذا كانت سوف تستلم لأميركا أو تقف في وجهها، مشدداً أنه إذا واصلت أوروبا التعامل مع خروج أميركا من الاتفاق النووي بشكل سلبي يمكن لإيران أن ترفع من مستوى تخصيبها لليورانيوم.

وعما إذا كانت أوروبا تريد لشركاتها أن تتبع القوانين الأوروبية أو الأميركية رأى ظريف أنه على أوروبا أن تقرر إن كانت على استعداد لتنفيذ أقوالها، مشيراً إلى أن أوروبا تقول إن الاتفاق النووي يأتي في إطار مصالحها الأمنية لذا عليها أن تكون على استعداد لأن تدفع لقاء ذلك، وشدد ظريف، انه على اوروبا ان تتصدى لمواجهة العقوبات الامريكية على طهران داعياً الاتحاد الاوروبي لمعاقبة الشركات الاوروبية التي انسحبت في ايران.

الوزير الإيراني أكد أن الاتفاق النووي اتفاق منطقي وليس قائماً على المشاعر، وأن طهران مستعدة لتنفيذه طالما أن مصالحها مؤمنة. منبهاً الاوروبيين لتحمل أي تبعات او ردود من ايران في حال لم يتمكنوا في التصدي للعقوبات الامريكية.

وكانت فيديريكا موغريني: مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أكدت عقب انسحاب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي على أنها توجهت إلى جميع الأطراف في الاتفاق بالقول لا تسمحوا لأي شخص بتفكيك الاتفاق النووي مع إيران.

وأكدت موغريني نحن سنحافظ على الاتفاق النووي مع إيران لأنه من أهم إنجازات الديبلوماسية.

أمّا الرئيس الفرنسي فعبّر عن أسف فرنسا وألمانيا وبريطانيا للقرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي.

* إيران لديها قلق حيال السياسات الغربية في المنطقة

وبالنسبة لسياسات إيران في المنطقة، أكد وزير الخارجية الإيراني أنه لا يوجد أي صلة بين الاتفاق النووي وسياسات إيران في المنطقة.

وتساءل، هل إيران مذنبة أنها قررت أن لا تدعم القاعدة في سوريا وأن تحارب داعش منذ البداية؟!.

وأوضح ظريف قائلاً: لا أنا ولا اللواء قاسم سليماني من نحدد السياسة الخارجية لإيران وإنما المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني حيث نتباحث ونتخذ القرارات.

ورأى أن خطوات بلاده في سوريا مبررة وأن طهران لديها قلق حيال السياسات الغربية في المنطقة وحلفاء الأوروبيين يدعمون داعش وجبهة النصرة، مؤكداً أن بلاده لم تكن وسط الحرب لكنها أرسلت المستشارين العسكريين إلى سوريا وكردستان العراق.

كما كرر تأكيده أن إيران ترى دائماً أنه لا حل عسكرياً للأزمة السورية.

وحول المعلومات عن معركة مرتقبة في إدلب السورية أوضح وزير الخارجية الإيراني أن بلاده تبذل الجهود للحيلولة دون مزيد من التوتر وحمام الدماء في المنطقة، مؤكداً أن هدف إيران هو تطهير المنطقة من المتطرفين أمثال جبهة النصرة وإعادة ظروف الحياة الطبيعية للمدنيين وفتح ممرات آمنة.

كما أوضح أن طهران لم ترفض وقف إطلاق النار في سوريا ولكن كان هناك مشكلة في تحديد وضع تنظيمي داعش والنصرة.

وزير الخارجية الإيراني تناول الأزمة اليمنية فقال: إن اليمنيين يملكون قدر كافٍ من الأسلحة وأنه لا حاجة لهم للصواريخ الإيرانية، مشيراً إلى أنه قدم مقترح سلام لكن السعودية مصرة على الانتصار العسكري في اليمن.

كما لفت ظريف إلى أن أوروبا اختارت الصمت حيال مقتل مئات الالاف في اليمن، متسائلاً عن من يرسل الأسلحة إلى كل المنطقة.

 

 

Page Generated in 0/0086 sec