رقم الخبر: 232282
ووزارة الخارجية تتعمد إزالة اسم الملك "سلمان"
السعودية تقصي الأجانب من مهن جديدة وسط تشاؤم كبير
دخلت حيز التنفيذ في السعودية مجموعة من القيود على عمل الوافدين الأجانب وتقضي بتخفيض نسبتهم في 12 قطاعا ليحل محلهم السعوديون.

وذكرت صحيفة "Saudi Gazette" السعودية في تقرير أن كثيرا من محلات بيع السيارات والملابس والأواني قد تم إغلاقها في مناطق متفرقة من المملكة نظرا لمخاوف أصحابها الأجانب من التعرض لغرامات مالية من السلطات التي بدأت حملات التفتيش لضمان تفعيل الإجراءات الجديدة.

وأصدرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية في مطلع العام 2018 قرارا يقضي بتوطين 12 قطاعا اعتبارا من العام الهجري القادم 1440 الذي بدأ الثلاثاء.

ومن المتوقع أن تدخل الإجراءات التقييدية في باقي القطاعات التي طالها قرار السلطات بشكل تدريجي لاحقا لتنهي هذه العملية في يناير 2019.

وتتعرض هذه الإجراءات لانتقادات من قبل خبراء الاقتصاد كون استبدال البائع الأجنبي او العامل الأجنبي بآخر سعودي لا يحل مشكلة الاقتصاد السعودي الذي يفتقر للكوادر المؤهلة العميقة  في العديد من المجالات العصرية حسب أقوالهم.

من جانب آخر تسببت صيغة التهنئة التي نشرتها وزارة الخارجية السعودية عبر حسابها بموقع “تويتر” حول تهنئة القيادة السعودية لرئيس جمهورية مقدونيا بذكرى استقلال بلاده بتعمد حذف اسم الملك، في طرح أسئلة هامة حول هذا الاسلوب الجديد، فهل يكشف ذلك عن قرب ازاحته من الحكم؟

المتابع لصيغ تقدم التهنئة من قبل القيادة السعودية للدول الخارجية، يجد أن التهاني تخرج مستقلة، واحدة باسم الملك سلمان بن عبد العزيز وأخرى باسم ولي العهد محمد بن سلمان، وهو الأمر الذي دفع المغردين لطرح مثل هذا التساؤل.

 

Page Generated in 0/0141 sec