رقم الخبر: 231648
مهرجان أفلام الأطفال الدولي يختتم دورته الـ31 باصفهان.. وإعلان الجوائز
بعد ستة أيام من الفعاليات المتنوعة والمتألقة ووسط مشاركة دولية واسعة، اختتم مساء يوم الاربعاء 5 سيبتمبر 2018 مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي دورته الحادية والثلاثين في يومه السابع في حفل ختام بقاعة كوثر الثقافية وسط مدينة اصفهان.

وأُسدل الستار على هذه الدورة من المهرجان بحضور شخصيات سياسية وفنية وصناع أفلام من داخل وخارج ايران، كان على رأسها:

مدير المهرجان "علي رضا رضاداد" ومدير مؤسسة السينما الايرانية "محمدمهدي حيدريان" وعمدة اصفهان "قدرة‌ الله نوروزي" بالاضافة الى عدد من المخرجين الأوروبيين والضيوف العرب.

واستهل مدير المهرجان مراسم الاختتامية بكلمة مفعمةٍ في الأمل قال فيه: يسبر اليافعون غور عالمهم الفني لاستكشاف معايير وقيم المجتمع وللتعرف على تجاربه الفريدة.

وتابع: تتسارع حركة الأيام والأعوام، تعبر الشُهب بومضة، تنهال مشاكلٌ علينا وأخرى تختفي، بشرٌ تملؤ أعيننا وبشرٌ تسقط منها، وسط كل هذا نحن نقوم ببناء طاقم كامل مليء بالأفكار والابداه، يغص بالفرح والأمل.

وأعاد رضا داد للأذهان قائلا: عندما يرسُخ الإحساس بالقيمة الذاتية في كل واحد منا عندها سنتقدم، صحيحٌ أن لدينا عواطفنا وأخلاقنا الخاصة، لكننا جميعا وضعنا هدفاً واحداً نصب أعيننا وهو التقدم.

*وزير الثقافة: يجب علينا تذوق طعم إيران في سينما الأطفال واليافعين

وفي حديث لوزير الثقافة الايراني "عباس صالحي" في اختتامية المهرجان قال: "نحن مسرورون لأن مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي يقام في أصفهان أرض الفن، لاسيما أنها المدينة التي تمتلك تنوعا في الانتاج الفني وليس لها نظير في الفن والعلم في المنطقة كلها اذا لم نقل في العالم أجمع.

وتابع صالحي: "إن دور السينما للأطفال واليافعين جزء مهم في السينما الإيرانية عامة". ويوجد هناك 18 مليون طفل ويافع يمكن لهذه السينما أن تساعد في تعليمهم وترفيههم أكثر من التسالي وآلاف من الأشياء الأخرى. وأضاف: يقول خبراء من وزارة التعليم أنه من بين الأطفال واليافعين الإيرانيين، يقضي 8 ملايين شخص يومياً 6 ساعات من وقتهم على الانترنت والتلفزيون . أيضا، 70 ٪ منهم مهتمون بأفلام البالغين. هذا يعني أننا يجب نقدم مايناسب وينفع لهذه الفئة العمرية.

 

 

وتابع قائلا: "لقد دخلت سينما الطفل بفترة جيدة عند بدء الثورة الإسلامية في إيران ". وقد تم إنتاج أكثر من 200 فيلم منذ ذلك الحين. هذا يعني أننا قد اتخذنا خطوات مهمة في هذا المجال ، وهذا بالطبع ليس كافيًا. في العام الماضي ، حدثت أشياء جيدة في هذه السينما. وقد حقق بيع أفلام الأطفال واليافعين منذ النصف الثاني في العام الماضي وحتى الوقت الحاضر أرقامًا جيدة كما ازداد عدد هذه الأفلام.

*عمدة اصفهان: المهرجان حقق الهدف المراد منه

كما كان لرئيس بلدية أصفهان، قدرت الله نوروزي نصيب من الاختتامية حيث صرّح: "عندما وضعنا هدفاً للمهرجان الحادي والثلاثين في مجلس الشورى السياسي، كان طموحنا هو تحقيق هذه الأهداف، والآن يجب أن أقول إن هذه الأهداف قد تم تنفيذها". أُقيم مهرجان هذا العام بحضور رائع وكبير للأطفال واليافعين والعائلات من جميع مناطق مدينة أصفهان وبحضور الفنانين أيضا . وكان الجميع مساهما رئيسيا في احتضان المهرجان أفضل احتضان. نحن فخورون بالفنانين من جميع أنحاء إيران الذين جاءوا إلى أصفهان.

وأضاف : "أنه على الرغم من أن خطة جهارباغ " الحدائق الأربع"  لم تنته بعد ، فقد أثبتت الخطط الجانبية مدى ترحيب الناس المتحمسين بالحدث. عندما شاهدت صوراً للممر الثقافي لمنطقة جهارباغ، كنت سعيداً جداً لأن الحماس كان يملأ كل مكان، مما يعني نجاح المهرجان.

 

 

وأكد رئيس بلدية أنه أصفهان يجب أن تكون سعيدة ونشيطة. فأصفهان هي مدينة محور في العلم ومستقبلها الفني رائع ومشرق بما تمتلكه من إمكانيات فنية. نأمل أن تملئ هذه الفرحة كل مكان في المدينة.  أقمنا في اليومين الماضيين العديد من المهرجانات والمؤتمرات الدولية في أصفهان، وهذا يدل على ديناميكية الثقافة والفن في هذه المدينة.  وبالتالي يمكن تحويل أصفهان إلى مركز مهرجانات.

وكان قد حضر فعاليات مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي بدورته الحادية والثلاثين حوالي 10 آلاف طفل من أبناء المناطق الفقيرة في اصفهان.

وفيما يلي قائمة تفصيلية في جوائز المهرجان التي أعلن عنها في حفل الإختتام مساء الاربعاء 5-9-2018 بقاعة كوثر الثقافية وسط اصفهان.

جوائز المسابقة الايرانية

- الفراشة الذهبية كانت من نصيب فيلم "باستاريوني" من إنتاج "بيتا منصوري".

-الفراشة الذهبية في هذا قسم افلام اليافعين كانت من نصيب فيلم "الضربة الفنية" من إنتاج غلامرضا رمضاني وإعداد مؤسسة التربية الفكرية لأطفال ويافعي إيران.

- الفراشة الذهبية لأفضل سيناريو كانت من نصيب "ميترا تيموريان" و"غلام رضا رمضاني" عن فيلم "الضربة الفنية".

- الفراشة الذهبية لأفضل إخراج كانت من نصيب الفيلم الروائي "اللكنة" من إخراج محمد رضا حاجي غلامي.

- تكريم خاص للفيلم الانيميشني القصير "أحدهم كان وآخر لم يكن"

- الفراشة الذهبية لأفضل فيلم أنيميشن قصير كانت من نصيب فيلم "باربر" للمخرج "داريوش اسكويي".

- الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم قصير روائي كانت من نصيب فيلم "مارلون" للمخرج درناز حاجيها

 

 

- تكريم خاص من قبل لجنة الحكّام في قسم التمثيل لـ "مرتضى حسيني" عن تمثيله في فيلم "الشخص الثالث الغائب"

- الفراشة الذهبية عن أفضل تمثيل بشكل مشترك لـ "سجاد اسماعيلي" عن فيلم (اللكنة) و "ساميار محمدي" عن فيلم (السمين).

-جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم الانيميشن الطويل "القصة الأخيرة" من إخراج اشكان رهكذر

-جائزة لجنة التحكيم الخاصة لـ "محمد رضا حاجي غلامي" عن إخراج فيلم "اللكنة"

-الفراشة الذهبية الخاصة بلجنة تحكيم الأطفال واليافعين لأفلام الأطفال لـ فيلم "باستاريوني" من إنتاج بيتا منصوري.

-الفراشة الذهبية الخاصة بلجنة تحكيم الأطفال واليافعين لأفلام اليافعين لـ فيلم "الضربة الفنية" من إنتاج غلام رضا رمضاني، وإعداد المؤسسة الفكرية للأطفال واليافعين وبمشاركة منظمة فارابي السينمائية.

-جائزة لجنة التحكيم الخاصة (زاون قوكاسيان) لـ فيلم "الضربة الفنية" من إنتاج وإخراج غلام رضا رمضاني، وإعداد المؤسسة الفكرية للأطفال واليافعين بايران وبمشاركة منظمة فارابي السينمائية.

- التمثال الذهبي الخاص بالشهيد "بهنام محمدي" لـ الفيلم الروائي القصير "جمعة الورد" للمخرج محمد رضا حاجي غلامي.

 

 

-الفراشة الذهبية لأفضل سيناريو في قسم الافلام الروائية الطويلة من نصيب: شريف كاظمي ورضا آقايي ، عن سيناريو فيلم "النظارة".

-مع تكريم السيد "هادي شريعتي" عن إخراجه فيلم "وسط الامواج"، الفراشة الذهبية عن أفضل إخراج فيلم روائي

طويل كانت من نصيب: برنيا كاظمي بور، عن إخراجها فيلم "بروا" .

- مع تكريم المنتج "علي رضا رنجي بور" لنظرته المتنوعة، الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم روائي طويل كانت من نصيب "مهرداد مجيدي" عن إنتاجه فيلم "بروا".

جوائز المسابقة الدولية:

-الفراشة الذهبية لأفضل فيلم: "المنزل" من إخراج وإنتاج "جانغ ووكيم" من كوريا الجنوبية.

- الفراشة الذهبية لأفضل إخراج: "محمد رضا حاجي غلامي" عن فيلمه "اللكنة" من ايران.

- الفراشة الذهبية لأفضل سيناريو:  "دامین مانیول" و" کوهی ایغاراشي" عن فيلم "الليلة التي سبحت" من إنتاج فرنسا واليابان.

-الفراشة الذهبية (المخصصة بجائزة لجنة التحيكم): كاميلا آنديني عن فيلم "المرئي وغير المرئي"، من إنتاج اندونيسيا.

-الفراشة الذهبية لأفضل فيلم قصير روائي: فيلم "فقط اذهب" للمخرج "باولس غومنيكاوس" من ليتوانيا.

 

 

-الفراشة الذهبية لأفضل فيلم طويل انيميشني: فيلم "عمليات كاتماندو" للمخرجين "نانسي فلورانس ساوارد" وبير جرسو" ومن إنتاج "نانسي فلورانس ساوارد" (كندا).

-الفراشة الذهبية لأفضل إخراج: للمخرج "اشكان رهكذر" عن فيلمه "القصة الاخيرة" من ايران.

- الفراشة الذهبية في قسم الرسوم المتحركة الدولية لأفضل سيناريو لـ "اشكان رهكذر" عن فيلمه "القصة الاخيرة" من ايران.

-الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم قصير للرسوم المتحركة لـ فيلم "اركض رستم اركض" للمخرج "حسين ملايمي" من ايران.

-الفراشة الذهبية الخاصة بلجنة تحكيم الأطفال واليافعين لـ فيلم "وحيدا" للمخرج ديفيد مورا، وإنتاج آبل نامياس، من فرنسا.

وكانت قد انطلقت فعاليات الدورة الـ31 من مهرجان أفلام الأطفال واليافعين الدولي مساء يوم الخميس 30 أغسطس/اب وتستمر حتى 5 سبتمبر/أيلول 2018 بإدارة "علي رضا رضاداد" في قسميه المحلي والدولي بمدينة أصفهان التاريخية بإيران.

 

Page Generated in 0/0035 sec