رقم الخبر: 230581
في طهران والدوحة .. وفي كوريا واليابان
مواجهات نارية في ربع نهائي أبطال آسيا
بعد خروج بقية الأندية العربية، سيسعى الثنائي القطري السد والدحيل، لقطع خطوة نحو التأهل للدور قبل النهائي في دوري أبطال آسيا، على حساب فريقين من إيران.

وسيواجه السد - آخر فريق قطري وعربي أحرز اللقب في 2011 -  مضيفه الاستقلال اليوم الإثنين في مباراة الذهاب بدور الثمانية بينما سيلعب الدحيل على أرضه ضد بيرسبوليس غداً الثلاثاء.

وسيلتقي الفائزان من المواجهة القطرية-الإيرانية في قبل النهائي.

ويأمل السد أن تستمر الغزارة التهديفية لمهاجمه الجزائري بغداد بونجاح، الذي سجل عشرة أهداف في أول ثلاث مباريات بدوري نجوم قطر، منها سبعة في مباراة واحدة، على أمل العودة بنتيجة ايجابية من إستاد آزادي.

ويتصدر بونجاح ترتيب الهدافين بدوري الأبطال، برصيد تسعة أهداف، متساويا مع المغربي يوسف العربي مهاجم الدحيل.

ويعول السد على خبرة قائده المخضرم الاسباني تشافي، الذي يبحث عن إنجاز لا سابق له، بالجمع بين لقبي دوري الأبطال في آسيا وأوروبا، حيث سبق له الفوز باللقب الأوروبي أربع مرات مع برشلونة.

وساهم تشافي في وصول السد لدور الثمانية، في ثالث مشاركة له بالمسابقة الآسيوية منذ ترك برشلونة في 2015، بعد أن سجل هدفا وصنع ثلاثة، وربما تكون هذه فرصته الأخيرة لإحراز اللقب القاري، مع انتهاء عقده بنهاية الموسم الجاري، وقد يقرر الاعتزال.

ونال تشافي دعما قويا في وسط الملعب، بعد انضمام مواطنه جابي فرنانديز، قائد أتلتيكو مدريد السابق.

وسيفتقد السد جهود مدافعه إبراهيم ماجد، الذي تعرض لإصابة بتمزق عضلي في التعادل 1-1 مع الغرافة، في آخر لقاء بالدوري المحلي.

ويملك الدحيل بطل قطر نفس الطموح، خاصة بعد أن خاض مسيرة مثالية في المسابقة الآسيوية، وفاز في جميع مبارياته هذا الموسم.

لكن الدحيل سيخوض المواجهة بقيادة فنية جديدة، بعدما ترك المدرب جمال بلماضي منصبه للانتقال لتدريب منتخب الجزائر، وتولى المهمة نبيل معلول، مدرب تونس السابق.

ويعاني الدحيل غياب لاعبين مهمين لفترات طويلة، وعلى رأسهم نجمه التونسي يوسف المساكني بجانب كريم بو ضياف وإسماعيل محمد.

وضم الدحيل الجناح البرازيلي إدميلسون جونيور، على أمل تعويض غياب المساكني الذي أصيب بقطع بالرباط الصليبي للركبة، وغاب عن كأس العالم في روسيا.

ويشهد دور الثمانية مواجهة بين فريقين من كوريا الجنوبية، إذ يلتقي تشونبوك بطل 2006 و2016، مع منافسه المحلي سوون، بطل 2001 و2002.

كما يلعب كاشيما أنتلرز الياباني، مع تيانجين الصيني، على أمل مواصلة الطريق نحو اللقب المؤهل لكأس العالم للأندية في الإمارات.

 

Page Generated in 0/0032 sec