رقم الخبر: 229611
حقل 'رام' الغازي اختبار لقياس مدي دعم أوروبا للاتفاق النووي
تأمل شركة 'سريكا ' البريطانية للطاقة في أن يتمكن دعم أوروبا للاتفاق النووي من تحقيق الصفقة التي أبرمتها الشركة مع 'ريتيش بتروليوم' بقيمة 400 مليون دولار لشراء حقل رام للغاز في شمال بريطانيا الذي تشاركه فيه شركة النفط الوطنية الايرانية.

تأمل شركة 'سريكا ' البريطانية للطاقة في أن يتمكن دعم أوروبا للاتفاق النووي من تحقيق الصفقة التي أبرمتها الشركة مع 'ريتيش بتروليوم' بقيمة 400 مليون دولار لشراء حقل رام للغاز في شمال بريطانيا الذي تشاركه فيه شركة النفط الوطنية الايرانية.
وقال 'توني والكر' رئيس شركة سريكا للطاقة في حديث مع ارنا ان عملية شراء حقل رام الغازي، تتماشي مع الخطة رغم استئناف الحظر الامريكي ضد ايران، ويتوقع أن تتم الصفقة في الربع الثالث من العام الحالي.
و وافقت شركة 'بي بي' البريطانية في العام الماضي علي تسليم ثلاثة حقول نفطية في بحر الشمال، بما في ذلك حقل رام ، إلي شركة سريكا للطاقة.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد انسحب في 8 ايار / مايو 2018 ومن جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 ووقع مرسوما باعادة فرض الحظر ضد طهران.
حقل رام أو رهام هو حقل غاز بحري يقع علي بعد 400 كم من مدينة أبردين في المياه قبالة ساحل اسكتلندا في بحر الشمال. ووفقاً لعقد تم إبرامه قبل الثورة بشان هذا الحقل مع شركة بريتيش بتروليوم، فإن 50٪ من عائدات استغلال حقل الغاز هذا تعود إلي شركة النفط الوطنية الإيرانية. ومع ذلك، في النصف الأول من العقد الماضي، تم إيقاف استثمار هذا الحقل بسبب العقوبات الأمريكية.

 

Page Generated in 0/0028 sec