رقم الخبر: 214990
قلق روسي من زيادة وتيرة التسلح في القرن الإفريقي
أعرب وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" عن قلق موسكو إزاء ازدياد وتيرة التسلح في منطقة القرن الإفريقي.

وقال لافروف في حديث لصحيفة "ريبورتيور" الإثيوبية: "ازدياد التسلح في القرن الإفريقي، وغيره من مناطق العالم يثير قلقنا العميق، خاصة وأن الموارد الضخمة التي تخصص لهذه الأغراض، يمكن تسخيرها للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية".

واعتبر لافروف أن كل دولة يحق لها تحديد المعايير الأنسب لضمان مصالحها الأمنية بنفسها، مشيرا إلى تمسك روسيا بضرورة الالتزام الصارم بمبدأ الأمن المتكامل، بما لا يتيح لطرف تعزيز أمنه على حساب أطراف أخرى.

وأقر لافروف بوجود دوافع جدية وراء سعي دول المنطقة لزيادة إنفاقها العسكري وظهور القواعد العسكرية والقوات الأجنبية هناك.

وذكّر بما تشهده منطقة القرن الإفريقي على مدى العقود الأخيرة من نزاعات، وخلافات ومطالب إقليمية، ومشاكل اقتصادية واجتماعية وتحديات خطيرة في المجال الأمني، بينها الإرهاب والقرصنة والجريمة العابرة للحدود وتجارة المخدرات.

وكانت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية، قد أعلنت الجمعة أن لافروف، سيجري هذا الأسبوع جولة تشمل عدة دول إفريقية بينها أنغولا، وناميبيا، وموزمبيق، وزيمبابوي، وإثيوبيا.

 

Page Generated in 0/0034 sec