رقم الخبر: 214446
الصين والإمارات والعراق الأسواق الرئيسية للصادرات
حجم التبادل التجاري لإيران يبلغ 80 مليار دولار خلال 10 أشهر
أعلن المدير العام لشؤون التخطيط في منظمة تنمية التجارة الايرانية، محمد رضا أيزديان، ان إجمالي حجم التبادل التجاري للبلاد خلال 10 أشهر أي منذ بداية العام الايراني الجاري (بدأ في 21 آذار/ مارس 2017) لغاية الآن بلغ 80 مليار دولار أي بنسبة نمو قدرها 12 بالمائة مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الفائت.

وقال ايزديان، الجمعة، في حديث لمراسل وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا): ان إجمالي حجم التبادل التجاري للسلع غير النفطية من حيث الزنة بلغ 135مليون طن في هذه الفترة، أي بزيادة قدرها 4ر0 بالمائة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. وأضاف: انه خلال هذه الفترة بلغت زنة السلع غير النفطية المصدرة للخارج 105 ملايين طن بقيمة 37 مليار دولار بنمو قدره 7ر1 بالمائة من حيث القيمة وانخفاض قدره 2 بالمائة من حيث الزنة.

وأعلن ايزديان ان صادرات المكثفات الغازية بلغت 5ر14 مليون طن بقيمة 7ر5 مليار دولار، والمنتوجات البتروكيمياوية 31 مليون طن بقيمة 6ر12 مليار دولار، والمنتوجات الزراعية بقيمة 2ر3 مليار دولار. وقال: ان صادرات الصناعة والسجاد والمعادن سجلت نمواً ملحوظاً في العام الجاري، مشيراً بذلك الى أهمية هذه القطاعات من ناحية توفير فرص العمل.

وأوضح ان قيمة صادرات ايران من السجاد والصناعات اليدوية بلغت خلال الأشهر العشرة الماضية 377 مليون دولار، مسجلة بذلك نمواً بنسبة 18 في المئة مقارنة عما كانت عليه في العام الماضي. وتابع قائلاً: ان الصين والإمارات العربية المتحدة والعراق تعد الأسواق الرئيسية لصادرات هذه السلع الايرانية، تلتها كوريا الجنوبية وتركيا والهند وأفغانستان وباكستان.

وفيما يتعلق بحجم استيراد ايران من مختلف السلع، أوضح ايزديان انه بلغ 8ر42 مليار دولار، مسجلاً بذلك ارتفاعاً بنسبة 10 في المئة، فيما بلغ حجم الصادرات 37 مليار دولار أي ان العجز في الميزان التجاري للبلاد بلغ 8ر5 مليار دولار وقد شهد تحسناً في ضوء ان العجز كان 8 مليارات دولار قبل عدة أشهر.

وفي السياق، أشار المساعد السياسي والأمني والاجتماعي لمحافظة هرمزكان (جنوب) الى أهمية المحافظة على النشاط الاقتصاي للبلد، وقال: ان 56% من صادرات وواردات البضائع يتم عن طريق هرمزكان.

وأضاف بهروز أكرمي، السبت، انه علاوة على ذلك، فان منطقتي قشم وكيش الحرة تقعان فيها مما يجعلها مركزاً مهماً للنشاطات التجارية والسياحية في البلاد، حيث ان أكثر من 96% من الرحلات البحرية يتم عن طريق موانئ المحافظة.

وأشار أكرمي الى وجود ميناء باهنر باعتباره أكبر ميناء لنقل المسافرين بحرياً، وقال: شهد الميناء العام الماضي نقل أكثر من خمسة ملايين مسافر من وإلى جزر قشم وهرمز ولارك وهنكام وكيش السياحية والتجارية.

Page Generated in 0/0027 sec