رقم الخبر: 214050
قائد الثورة والرئيس روحاني ورؤساء دول يعزّون
مقتل 65 شخصاً في سقوط طائرة ركاب ايرانية
* ايران تطلب من شركة (ATR) ارسال خبراء لدراسة اسباب حادث طائرة (آسمان)

أصدر كل من قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي والرئيس حسن روحاني بيانين منفصلين عزيا فيهما الشعب الإيراني والعوائل الثكلى بسقوط الطائرة الإيرانية في مسار طهران - ياسوج صباح الأحد.
وجاء في بيان قائد الثورة أن: كارثة تحطم طائرة الركاب التي أدت إلى مصرع عدد من مواطنينا الأعزاء، ملأت القلوب حزنا وأسفا.
وأضاف: وإذ نعرب عن حزننا العميق ومواساتنا لأهالي الضحايا، نسأل الله العلي القدير لهم الصبر الجميل والأجر الجزيل، والرحمة والمغفرة للضحايا.
وشدد قائد الثورة في البيان بالقول: أجد من الضروري أن أذكّر المسؤولين المعنيين ببذل كافة الجهود اللازمة في هذا المجال، وتوفير الظروف اللازمة لتشييع جثامين الضحايا بالصورة اللائقة.
كما أصدر الرئيس حسن روحاني بياناً أكد فيه أن: الفاجعة المريرة جداً بسقوط طائرة الركاب لشركة آسمان في مسير طهران ياسوج والذي أدى إلى قضاء عدد من مواطنينا الأعزاء آلمنا كثيرا.
وأضاف: ضمن التعاطف مع العوائل الثكلى أعزي الشعب الايراني بهذه المصيبة، وأسأل الباري تعالى لضحايا هذه الحادثة الرحمة الواسعة ولذويهم الصبر والأجر الإلهي الجزيل.
وأكد الرئيس روحاني في البيان: من الضروري على وزير الطرق والشؤون الحضرية، وفقاً لقانون الطيران المدني الإيراني، إنشاء لجنة لدراسة الفاجعة، وأن يقوم بإدارة ومتابعة وتنسيق خدمات الطوارئ والإغاثة من جانب الوكالات ذات الصلة، والإبلاغ عن أسباب الحادث فورا واتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة.
ومن جانبه اعرب النائب الاول لرئيس الجمهورية، اسحاق جهانغيري، عن تعازيه بضحايا تحطم طائرة الركاب التابعة لشركة طيران آسمان الايرانية في رحلة داخلية اثر ارتطامها بجبل دنا جنوب غرب البلاد صباح الأحد.
وجاء في بيان للكرملين ان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بعث برقية لنظيره الايراني، حسن روحاني، اعرب فيها عن تعازيه في كارثة تحطم طائرة الركاب الايرانية.
كما بعث رئيس الجمهورية الآذربايجاني، الهام علي اوف، برقية عزاء الى نظيره الايراني حسن روحاني على خلفية سقوط طائرة الركاب الايرانية قدم فيها خالص العزاء والمواساة الى الرئيس روحاني والشعب الايراني واسر ضحايا الطائرة الايرانية المنكوبة؛ سائلا الباري تعالى لهم بالرحمة والغفران.
كذلك قدم مجلس الوزراء السوري التعازي للشعب والحكومة في إيران بالحادث المؤسف الذي نجم عن تحطم طائرة ركاب في محافظة أصفهان.
وكانت مصادر مطلعة قد أعلنت الأحد، سقوط طائرة ركاب إيرانية متجهة من مطار (مهرآباد) بطهران الى مطار مدينة ياسوج وسط البلاد.
وفقد الإتصال مع الطائرة في الساعة الثامنة، وهي من طراز ATR تابعة لشركة (آسمان) (السماء) كانت قد حلقّت من طهران في الساعة السابعة نحو مطار مدينة ياسوج (مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد الواقعة جنوب غرب ايران).
 
 
وأكد مدير العلاقات العامة في شركة آسمان للطيران مقتل جميع ركاب الطائرة المنكوبة الـ65.
هذا وأكد رئيس منظمة الطوارئ الإيرانية بيرحسين كوليوند لوكالة فارس أن الطائرة سقطت في منطقة (سميرم) قرب إصفهان.
وأعلنت حالة الطوارئ في مطار مدينة ياسوج، فيما إستفزت جميع قوى الإنقاذ في المنطقة.
وأكد قائممقام بویر احمد سقوط الطائرة في جبال بادنا بالقرب من قرية كهنكان التي تبعد 120 كيلومتراً عن سميرم، وأكد إستحالة هبوط الطوارئ الجوية نظراً لسوء الطقس، وقال: إن سيارات الإسعاف في طريقها إلى المكان.
والطائرة تحلق يوميا برحلتين من طهران إلى ياسوج وبالعكس وكانت تحمل على متنها 59 مسافرا وستة أشخاص ضمن طاقمها.
وأكدت السلطات أنه لم يعثر حتى الآن على حطام الطائرة وأن وصول فرق الإنقاذ صعب بسبب الأوضاع الجوية.
هذا وتم تعليق رحلات شركة (آسمان) في مسيري طهران إلى كركان وبالعكس ومشهد إلى كركان وبالعكس.
هذا وأعلن وزير الطرق عباس آخوندي، عن طلب ارسال خبراء من قبل شركة (إيه تي آر) الايطالية الفرنسية لدراسة أسباب سقوط طائرة الركاب التابعة لشركة (آسمان).
واوضح الوزير آخوندي أنه وبحسب قوانين منظمة الطيران المدني الدولي (ايكاو) تم تشكيل 11 مجموعة عمل مباشرة بعد الحادث لدراسة اسبابه من الناحية الفنية والظروف الجوية.
واشار الى أنه تم الاتصال بشركة (إيه تي آر) المصنعة للطائرة المنكوبة، لارسال خبرائها الى ايران وتقديم استنتاجاتهم حول الحادث.
وبيّن الوزير آخوندي أنه لم يعثر على حطام الطائرة التي سقطت في منطقة جبلية حتى الان.
يذكر أن الطائرة المنكوبة من طراز ATR 72 وكانت تقل 59 مسافرا وطاقمها المكون من 6 افراد، حيث من المرجح أنهم لقوا مصرعهم. 
 

 

 

Page Generated in 0/0031 sec