رقم الخبر: 213523
وقمة ثلاثية ايرانية - روسية - تركية قريباً
أردوغان وروحاني يبحثان هاتفياً تطورات الوضع في سوريا
* اعتماد العملة الوطنية يسهم في تحقيق قفزة في التعاون الاقتصادي بين طهران وانقرة

بحث الرئيسان الايراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي آخر تطورات الوضع في الساحة السورية.
وأفادت مصادر في الرئاسة التركية أن الجانبين أعربا خلال الاتصال عن امتنانهما لزيادة التعاون بين البلدين حول القضايا الأمنية ومكافحة الإرهاب.
وأكد الرئيسان أن مؤتمر سوتشي الذي استضافته روسيا حول سوريا يعد تطورا إلى الأمام في سبيل حل الأزمة السورية كما أعربا عن ارتياحهما للتعاون القائم بين البلدين في مجالي الأمن ومكافحة الإرهاب. 
واكد روحاني خلال اللقاء ضرورة رفع العلاقات بين ايران وتركيا الى المستوى الاستراتيجي في كافة المجالات.
واعرب عن استعداد ايران لإيجاد قفزة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين وقال: إن التطبيق على وجه السرعة لقضية إعتماد العملة الوطنية للبلدين في المبادلات التجارية المشتركة من شأنه الدفع بالعلاقات الاقتصادية بين طهران وانقرة.
واشار الى الزيارة الاخيرة لوزير خارجية تركيا لطهران معربا عن ارتياحه لنتائج المباحثات المشتركة وقال: هناك تهديدات كثيرة في المنطقة تعرّض مصالح البلدين ايران وتركيا وباقي الدول الاسلامية للخطر واضاف: نظراً الى التقارب الكبير في وجهات نظر البلدين تجاه القضايا الاقليمية والدولية فإنه من الضروري مواصلة التعاون والمشاورات السياسية المشتركة.
واعتبر روحاني ايضا تطوير التعاون الثلاثي بين ايران وتركيا وروسيا في القضايا الاقليمية بأنه ضروري، وأشار الى اقتراح عقد قمة ثلاثة في اسطنبول حول الازمة السورية معربا عن ترحيبه، وداعيا الى عقد مشاورات بين وزراء خارجية الدول الثلاث لبحث أجندة القمة وموعدها.
بدوره دعا اردوغان الى تطوير وتعزيز العلاقات بين طهران وانقرة في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك.
واكد اردوغان ان اعتماد العملة الوطنية للبلدين في المبادلات الاقتصادية مهمة للغاية وبإمكانه ان يسهم في تحقيق قفزة في التعاون الاقتصادي بين طهران وانقرة.
واشار الى القواسم المشتركة بين ايران وتركيا في القضايا الاقليمية والدولية الرئيسية وقال: إن التهديدات الاقليمية الجديدة تكشف عن أهمية التعاون الوثيق بين تركية وايران معربا عن ارتياحه من تطوير التعاون المشترك على صعيد مكافحة الارهاب وكذلك التعاون الامني.
وأفاد بأن انجازات قمة سوتشي الكبيرة تخدم استتباب الاستقرار والامن في سوريا واشار الى اقتراحه عقد القمة الثلاثية القادمة في اسطنبول داعيا الرئيس روحاني للمشاركة في هذه القمة كما اعرب عن رغبته في ان يشارك رؤساء بعض الدول الغربية في هذه القمة.
وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف، أعلن أن الرئيس فلاديمير بوتين، بحث هاتفيا مع نظيره التركي، إمكانية عقد لقاء قمة ثلاثية للدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران)، لكن لم يحدد موعدها حتى الآن.
وكانت قمة ثلاثية روسية إيرانية تركية، قد جرت في مدينة سوتشي الروسية، يوم 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، بحثت الحل السياسي للأزمة السورية، وأكدت الأطراف استمرار التعاون للقضاء على التنظيمات الإرهابية.
 
 
Page Generated in 0/0029 sec