رقم الخبر: 213510
داعياً الى الوحدة والتلاحم صونا لاقتدار الثورة الاسلامية
لاريجاني: الاعداء يسعون لحرماننا من الصواريخ لاستهداف امننا ومهاجمتنا
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني بأن تأكيد ايران على القضية الصاروخية هو من اجل الدفاع عن البلاد، لافتا الى ان الاعداء يسعون لحرمان ايران من الصواريخ لإستهداف امنها ومهاجمتها.

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بأن تأكيد ايران على القضية الصاروخية هو من اجل الدفاع عن البلاد، لافتا الى ان الاعداء يسعون لحرمان ايران من الصواريخ لإستهداف امنها ومهاجمتها.

وخلال مراسم اقيمت في بلدة زرين شهر التابعة لمدينة لنجان بمحافظة اصفهان وسط ايران تكريما للشهداء المدافعين عن المراقد المقدسة، اكد لاريجاني ضرورة الوحدة والتضامن الوطني وقال، انه لو اردنا صون اقتدار وكيان الثورة فعلينا الوحدة والتلاحم.

واعتبر الخلاف حول القضايا الثقافية والاجتماعية والسياسية والدبلوماسية بأنه امر طبيعي واضاف، ان ابداع السياسيين يكمن في كيفية توظيف هذه الخلافات من اجل خدمة المصالح الوطنية وليس تضخيم او تأجيج الخلافات.

واشار الى عداء اميركا المستمر لايران واضاف، ان الرئيس الاميركي يزود الاعداء بمختلف الامكانيات لإثارة الخلافات والاضطرابات في ايران الا انهم مخطئون لأن كل ما قاموا به خلال الاعوام الماضية لضرب الامن في ايران قد فشل.

واضاف لاريجاني، ان الاعداء يسعون بمختلف السبل لضرب الامن في ايران ويحاولون في هذا السياق تقوية الجماعات المفلسة لزعزعة الامن الا انهم لم يفلحوا في مسعاهم هذا لان الجمهورية الاسلامية الايرانية حافظت على اقتدارها رغم وجود الازمات الاقليمية.

واستعرض عداء اميركا للعالم الاسلامي ومحاولات الاستكبار للمساس بصورة الاسلام والمسلمين واضاف، ان من واجب المسلمين الاسراع الى مساعدة اخوانهم لأنه لا ينبغي ان يقف المسلمون متفرجين على العدوان بل عليهم الدخول الى الساحة والتصدي له.

ونوه الى ان ايران سارعت الى دعم شعبي العراق وسوريا بطلب من حكومتيهما الا ان البعض ومنذ بداية الثورة إما انهم غافلون او لا يدركون القضية واما انهم يتغابون ولا يرون الحقيقة.

واعتبر وصف الجهاد بالارهاب بانه دليل تعاسة الاعداء واضاف، ان اعتبار الجهاد صنو الارهاب دليل تعاسة الاعداء لان الارهابيين معتدون فيما المجاهدون يضحون بارواحهم من اجل حرية الآخرين.

ولفت لاريجاني، الى ان داعش شوه صورة الاسلام وحينما بدا مغامراته في سوريا دمر فضلا عن المسلمين مراكز المسيحية والأديان الأخرى ايضا.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بأن تأكيد ايران على القضية الصاروخية هو من اجل الشؤون الدفاعية واضاف، ان الاعداء يريدون حرماننا من الصواريخ ليتمكنوا من مهاجمة بلادنا.

وقال، ان الاعداء يقولون بأنه على ايران الا تصنع الصواريخ، وذلك يعني انهم رصدوا امننا ويسعون لإستهدافه والقضاء عليه.

واكد لاريجاني بأن تكنولوجيا صنع الصواريخ لن يخرج من يد الشعب الايراني واضاف، ان هذه التكنولوجيا اصبحت متوطنة في ايران وان الأعداء يشعرون بالخوف من ذلك.

 

Page Generated in 0/0030 sec