رقم الخبر: 213475
ويلتقي مسؤولين اوروبيين في باريس
عراقجي: يجب إنجاح الإتفاق النووي قبل مناقشة أي قضايا أخرى
* دراسة التعاون بين ايران وشركة توتال * الكيان الصهيوني وامريكا والسعودية تعمل على إذ كاء التوترات في الشرق الاوسط

اكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، ضرورة إنجاح الإتفاق النووي المبرم مع المجموعة السداسية الدولية عام 2015 قبل مناقشة أي قضايا أخرى.
وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي خلال مؤتمر اقتصادي في باريس الخميس والآن يطلبون من إيران الدخول في مناقشات بشأن قضايا أخرى. وإجابتنا واضحة: اجعلوا من (الإتفاق) تجربة ناجحة ثم نناقش قضايا أخرى وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين.
وقال عراقجي: إن سياسة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه إيران (هدّامة) وتنتهك بنود الإتفاق النووي مع القوى العالمية الست.
وقال عراقجي لرويترز في تصريحات على هامش مؤتمر اقتصادي في باريس إن نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط لا علاقة له بالإتفاق النووي.
واكدت الجمهورية الإسلامية إن البرنامج النووي ذو طابع سلمي فقط، وإنها ستلتزم بالإتفاق النووي طالما إلتزمت به الأطراف الأخرى الموقّعة عليه.
ونفى عراقجي مزاعم غربية بأن أنشطة إيران الإقليمية تزعزع الاستقرار. واتهم (إسرائيل) والولايات المتحدة والسعودية بإذكاء التوترات في الشرق الأوسط.
وقال: لطالما حاربنا الإرهاب. تلعب إيران دوما دورا رئيسيا في حفظ الاستقرار والسلام في المنطقة... ولا علاقة بين الإتفاق (النووي) ودورنا في المنطقة.
هذا وعقد عباس عراقجي إجتماعات في باريس مع الدبلوماسيين الأوروبيين وبحث معهم آخر مستجدات الإتفاق النووي والقضايا ذات الإهتمام المشترك.
وعلى هامش إجتماع (يوروماني) في العاصمة الفرنسية باريس عقد عراقجي الجمعة لقاءً مع مساعد وزير الخارجية البريطاني اليستر برت وبحث معه القضايا الإقليمية والدولية.
وقد غرد مساعد وزير الخارجية البريطاني لشؤون الشرق الأوسط، الخميس، على صفحته في تويتر مشيراً إلى مباحثاته مع عراقجي بخصوص الإتفاق النووي وقضايا المنطقة متوقعاً وصول عراقجي إلى لندن خلال الأيام القليلة القادمة.
هذا والتقى عراقجي في وقت سابق ايضاً مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية الفرنسية ومستشار قصر الإليزيه وبحث معهما تطورات الإتفاق النووي والقضايا ذات الإهتمام المشترك.
الى ذلك إلتقى مساعد وزير النفط الايراني للشؤون الدولية امير حسين زماني نيا، في باريس مدير شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في شركة توتال للبحث في التعاون بين الجانبين.
وتم البحث في هذا اللقاء حول التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وشركة توتال.
يذكر ان هنالك عقدا مبرما بين شركات (توتال) الفرنسية و(سي ان بي سي) الصينية و(بتروناس) الماليزية وبين وزارة النفط الايرانية، بقيمة 4 مليارات و800 مليون دولار لتطوير المرحلة 11 في حقل (بارس الجنوبي) للغاز الواقع جنوب ايران.
 
Page Generated in 0/0029 sec