رقم الخبر: 209203
الوزير زنكنة، عقب توقيع مذكرة التفاهم مع شركة (غازبروم):
إيران وروسيا تمتلكان الإحتياطي الأول والثاني للغاز وتعاونهما حاسم
أعلن وزير النفط الايراني، بيجن زنكنة، ان مذكرات تفاهم عديدة أبرمت مع شركة (غازبروم) الروسية خلال العام الأخير وان عليها تقديم برنامج وخطة لتطوير حقول بارس الشمالي و(فرزاد A وB) في غضون 6 أشهر ودراسة مشروع الغاز المسال.

وأضاف الوزير زنكنة، في تصريح أدلى به للصحفيين الأربعاء الماضي، عقب التوقيع على مذكرة التفاهم مع شركة (غازبروم) لإجراء دراسة حول الغاز المسال: ان المفاوضات مع الشركة كانت مفيدة للغاية، وهذه المشاريع التنموية ستكون مترافقة مع خطة تصديرية، حيث ان التكاليف سيتم تسديدها عبر الصادرات. ووصف الشركة بأنها تمتلك خبرات جيدة، حيث أعدت خطة حول مد أنبوب الغاز وتشييد وحدات إسالة الغاز.

ونوه زنكنة الى التوقيع على مذكرة تفاهم لدراسة مشروع الغاز الايراني المسال بين الوزارة والشركة، موضحاً ان مصنع الغاز المسال بطاقة إنتاجية تبلغ نحو 10 ملايين طن سنوياً ما يزال غير مكتمل وللشركة فرصة نحو 6 أشهر لتقديم دراستها المالية والتقنية ومقترحها للمشاركة في الحصة والاستثمار بهذا المصنع. ولفت الى أن ايران وروسيا تمتلكان الاحتياطي الأول والثاني للغاز في العالم وان تعاونهما في الأسواق العالمية حاسم جداً. وأشار الى كلفة إكمال مشروع الغاز الايراني المسال، موضحاً ان المشروع بحاجة الى 4 مليارات دولار لإنجازه.

وعما اذا كانت شركة (غازبروم) تشارك الجانب الايراني في تصدير الغاز، قال زنكنة: ان هذا الاحتمال يعود الى الإتفاقات المقبلة.

من جانبه، قال مدير عام شركة (غازبروم) الروسية، ألكسي ميلر: ان نتائج دراسات حقول (كيش)، (فرزاد A و B) و(بارس الشمالية) سيتم تسليمها الى ايران خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الميلادي المقبل. وأضاف: انه جرت دراسة تفاصيل مذكرة التعاون بشأن مشروع (ايران إل.إن.جي) وفرص التعاون الثنائي بين البلدين في صناعة الغاز.

Page Generated in 0/0031 sec