ماذا قدّمت القمة الرباعية حول سورية وما دلالاتها؟
بعد طول تجاذب حول المسألة السورية وبخاصة إدلب وبعد الاتفاق الروسي التركي حولها في سوتشي الذي اعتبر من قبل البعض بأنه تلزيم تركيا مسالة إدلب وقطع الطريق على سورية ومنعها من القيام بأيّ عمل عسكري استكمالاً لحرب التطهير والتحرير التي تخوضها منذ أكثر من سبع سنوات.
الأسد يغيّر خارطة العالم
في الأيام الأولى للعدوان على سورية كانت خارطة تحالف العدوان حادة ومتماسكة، وكانت الاصطفافات الدولية والاقليمية متجانسة حدّ الذهول، فالادارة الأمريكية الى جانب نسق أوروبيّ واضح ومتراصّ تماماً، يستعين باصطفاف اقليمي مخيف جدّاً، اصطفاف تعبّر عنه أنظمة ملكية عربية تمتلك أقوى سلاح دوليّ نعني به (الكاز والغاز)، والذي يعني أخيراً سلاح المال والذي سيُصرفُ تحريضاً وتجييشاً واعلاماً وسلاحاً يستبيح البنى السورية على مستوى الدولة والمجتمع..
منتدى المنامة: بعد الفشل... المزيد من الشيء نفسه
لم يقدم المهرجان الخطابي الذي شهدته المنامة برعاية وزير الحرب الأميركي جيمس ماتيس وبمشاركة الحلف العربي الرجعي الذي يضم الحكومات الفاشلة والتابعة شيئا جديدا يوحي بأن جهود الغرب الاستعماري والرجعية العربية والكيان الصهيوني قادرة على انتشال خطط الهيمنة العاثرة والحروب الفاشلة من مأزقها الخطير.
عواقب الاستهانة بالشعب اليمني.. تقنية الصواريخ الذكية
أكثر من ثلاثة أعوام ونصف مرّت والسعودية ودويلة الإمارات ومن يدور في فلكهما يخوضون حرباً أمريكية بالوكالة على الشعب اليمني لفرض الوصاية عليه والسيطرة على ثرواته ومقدراته.
ثورة التحرير الجزائرية ذكرى وعِبر
يعيش الشعب الجزائري هذه الأيام ومعه كثير من الشعوب المحبّة للسلام أجواء الذكرى الرابعة والستين لثورة أول نوفمبر المجيدة.
انواع الإبتزاز
قد تكون قضية الخاشقجي مفيدة لفهم كلّ ما قامت به الأطراف الخليجية والأميركية والتركية ذاتها من اعتداءات وإجرام بحقّ العراق وليبيا وسوريا واليمن. قد تكون قضية شخص مجهراً لفهم سياسات هذه الأطراف حيال دول وأمن وسلامة شعوب بكاملها.
الولايات المتحدة والدعاية الكاذبة
يصدق الكثيرون من أبناء شعبنا العربي الدعاية الأميركية عن حقوق الإنسان وحول حرية التعبير وحرية الإعلام وينخرط آلاف الشباب العرب من الجامعيين والجامعيات والنخب المتعلمة في نشاط الجمعيات المبنية على روابط التمويل الأوروبية الأميركية وبرامج (التدريب على الديمقراطية).
«إسرائيل».. الموت قادم من الداخل..
منذ 70 عاما وجد كيان غريب في قلب العالم العربي اطلق عليه مايسمى"اسرائيل" هذا الكيان اريد له ان يكون دولة ليهود العالم في 14 من مايو - ايار لعام 1948، فاجتمع الكل تحت هذا المسمى، وظنوا ان باجتماعهم هذا ستكون لهم الغلبة، ولكن هل يكون هذا التجمع والاختلاط هو سبب الهزيمة له؟
المدرسة الوهابية في تقطيع الأوصال من داعش إلى خاشقجي
تقدّم داعش وجبهة النصرة والقنصلية السعودية الخدمة نفسها لأقلام الاستخبارات الغربية، وتصبح لوحات قاطعي الرؤوس ولاعقي الدم عن سيوف السلاطين، ولوحات الجواري في البلاط العثماني الإقطاعي، مجرّد خلفيّة لصورة الشرق المذكورة: شرق الهذيانات الإجرامية.
خاشقجي وأطفال اليمن.. لماذا لا يموت زعماء الغرب خجلاً؟!
النقد الذي وجهه الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون الى موقف زعماء الغرب الداعي الى وقف مبيعات السلاح للسعودية بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، كان ملفتا للنظر، خاصة بعد ان وصف تلك الدعوات بالديماغوجية، لعدم وجود اي صلة بين مبيعات الأسلحة ومقتل خاشقجي، حسب ماكرون.

Page Generated in 4/6151 sec