ملفات السياسة والأمن والاقتصاد في زيارة عبدالمهدي لطهران
رسائل مهمة عديدة، اطلقتها الزيارة الرسمية لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الى الجمهورية الاسلامية الايرانية مطلع الاسبوع الجاري، جاءت مكملة للرسائل التي اطلقتها زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني للعراق، في الحادي عشر من شهر اذار/ مارس الماضي.
هل تواجهون الكارثة بمنع النقاش؟
كلما طرحت فكرة تتناول محاولة تلمس سبل منهجية جديدة في التعامل مع الكارثة الاقتصادية المقبلة التي يتوعدنا بها المسؤولون وكما توحي بها اعترافات أهل النظام تقام الدنيا ولا تقعد فقد سبق ان اطلقت زوبعة عنيفة ضد ورود كلمة هيكلة الدين في تصريح لوزير المال ومؤخرا انهمر سيل من البيانات والتصريحات غمزا ولمزا ضد وزير الاقتصاد الذي أبدى رأيا في السياسة النقدية وعلاقتها بالأزمة الخطيرة كما توصف في الخطب الرسمية.
هل ترامب هو غورباتشوف أميركا؟
هذه هي الحقيقة الناصعة البادية المعالم، حتى وإن جهلها صاحب الشأن فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي يسعى إلى جعل أميركا «فوق الجميع» عنصرية استكبارية، وهو ما يؤكده شعاره المعلن (أميركا أولاً).
قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق
من لم يستجب للإرادة الأميركية كما هو حال فنزويلا تنزل واشنطن بهم أشدّ العقوبات الاقتصادية والتي هي في واقع الحال ليست عقوبات فقط، وإنّما جرائم حرب جماعية تُرتَكَبُ بحقّ شعوب برّمتها من أجل تغيير إرادتها السياسية، وبالنتيجة تغيير نظام الحكم في بلدانها بما يخدم المصالح الإمبريالية بعيداً عن مصالح هذه الشعوب ذاتها.
ماذا قبضت روسيا من إسرائيل؟
ما إن أعلنت ​تل أبيب​ عن إستعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل الذي قُتل في معركة السلطان يعقوب بعد أسبوع من الإجتياح الإسرائيلي للبنان​ عام 1982، حتى دارت الأسئلة عمن ساهم، وساعد الإسرائيليين في الوصول إلى رفات جندي قُتل منذ 37 عاماً.
نتنياهو يحدد شروط التسوية: لا إخلاء، ولا انسحاب، ولا تقسيم!
في زمن الانتخابات الإسرائيلية يتم ضبط كل المواقف والاحداث وفق المصالح الانتخابية.
الجولان السوري المحتل ورقة من نار
القرار الأميركي لن يكون إلّا إضافة لسجل (ترامب) الحافِل بالإخفاقات التي جعلته بطل المعارك الخاسِرة منذ انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران، وحتى توقيع قراره الأخير هذا، مروراً بحربه التجارية مع الصين، وعقوباته الاقتصادية على روسيا، ومحاولاته المُضنية لاستجداء ولو تنازُل واحد من رئيس كوريا الشمالية، وغيرها الكثير من المعارك الخاسِرة.
ماذا لو أوقف الغرب دعمه لتحالف العدوان على اليمن؟
على خلفية القرار الأخير لمجلس النواب الأميركي حول إنهاء دعم واشنطن لتحالف العدوان على اليمن.
الجولان: القرار الشاذ..!
ليس غريبا أو مفاجئا أو جديدا القرار التنفيذي الذى أصدره الرئيس ترامب في 25 مارس 2019 والذي إعترف فيه بسيادة إسرائيل على الجولان (لإعتبارات أمنية)، وبحكم 52 عاما من الاحتلال..!
بين روسيا وإسرائيل ومحور المقاومة…
منذ الدخول الروسي على خط الحرب السوريّة، تطرح الكثير من علامات الإستفهام حول العلاقة (الملتبسة) التي تجمع كل من ​موسكو​ و​تل أبيب​ من جهة، وموسكو ومحور ​المقاومة​ من جهة ثانية، خصوصاً أن الأخير يعتبر أن المعركة التي يخوضها على مستوى المنطقة، هي بوجه ​الولايات المتحدة الأميركية​ وحليفتها ​إسرائيل​ بالدرجة الأولى.

Page Generated in 2/4414 sec