لماذا لا توجد الغرفة (420) في الفنادق؟
يتساءل كثيرون عن سر تجنب العديد من الفنادق حول العالم الرقم (420) عند ترقيم غرفها. يجمع المراقبون على أن الرقم 420 يعد رمزاً عالمياً لتدخين الأعشاب الضارة أو (الحشيش) لذلك تبذل الفنادق قصارى جهدها للإبتعاد عن هذا الرقم على أبوابها ومنع بعض زبائنها من التدخين في المكان.
مزحة (مجنونة) كادت أن تقتل صاحبها!
كادت مزحة قام بها شاب بريطاني، أن تفقده حياته، بعد أن قام بدس رأسه بداخل جهاز مايكرويف، ثم ملئه بالأسمنت!.
قرية ألمانية بـ140 ألف يورو (فقط)
بيعت قرية ألفينه الصغيرة الواقعة في ألمانيا الشرقية، الشيوعية سابقا، مقابل 140 ألف يورو، في مزاد علني فريد من نوعه نُظّم السبت في برلين.
(سوبر بوتن).. معرض يكرم الرئيس الروسي
يظهر فلاديمير بوتن بصورة الرجل الخارق أو لاعب هوكي الجليد وصديق للحيوانات وسانتا كلوز، في معرض بعنوان (سوبر بوتين)، يهدف إلى تكريم الرئيس الروسي الذي أعلن ترشحه لولاية رابعة.
(عباءة الإخفاء) تذهل الملايين في الصين
تداول رواد مواقع التواصل في الصين فيديو يظهر عباءة قيل إنها قادرة على إخفاء الشخص الذي يرتديها، لكن خبراء أكدوا لاحقا أن الأمر مجرد خدعة.
ما هو وجه الشبه بين مسار داعش وتبنّي القدس عاصمة «إسرائيل»؟
ربما كان من المستبعد امكانية قيام حدث لافت ومهم في المنطقة والعالم، يُبعد الانظار والاهتمام عن موضوع داعش ومساره منذ الولادة حتى بداية انتهائه، كظاهرة غريبة مع ما انتجته من تأثيرات وتداعيات، الى ان جاء موضوع تبني الرئيس الاميركي دونالد ترامب لإعتماد القدس عاصمة اسرائيل ونقل السفارة الاميركية اليها، ليخطف الاضواء ويحوز على كامل اهتمام المحيط والعالم، فهل يوجد تشابه بين الموضوعين واين يمكن تحديده إذا وجد؟
أمير بحريني ساهم في إنتاج أعمال فنية إسرائيلية
بعد التطبيع الأخير بين سلطات المنامة وتل أبيب، كشف موقع إسرائيلي أن أميرا بحرينيا أعجب بصورة فنية لمجندات إسرائيليات وساهم في إنتاج أعمال فنية اسرائيلية.
الكشف عن ثروة الملكة إليزابيث الثانية.. ضخامة المبلغ لا تصدّق!
تقرير أعدّته مجلة (فوربس) العالمية، حول الثروة الخاصة للملكة إليزابيث الثانية والتي قدرّت بحوالي 530 مليون دولار.
أميركا تبحث عن خاتم سوري أثري!
تسعى وزارة العدل الأمريكية لإصدار مذكرة تمكنها من الحصول على خاتم أثري، يُعتقد أن تنظيم (داعش) الإرهابي قام بتهريبه.
الذكرى ال57 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960
يحيي الشعب الجزائري يوم 11 ديسمبر من كل سنة الذكرى السابعة والخمسين (57) لمظاهرات 11 ديسمبر1960 الخالدة، والتي يستعيد بموجبها ذكريات ذلك اليوم الذي خرج فيه الجزائريون في مظاهرات سلمية للوقوف في وجه سياسة الجنرال ديغول الرامية إلى الإبقاء على الجزائر جزءا من فرنسا، وكذا ضد موقف المعمرين الفرنسيين الذين ظلوا يحلمون بفكرة «الجزائر فرنسية»، فشكلت تلك الإنتفاضة الشعبية إحدى المحطات البارزة في تاريخ الثورة التحريرية التي انطلقت شرارتها في الفاتح من نوفمبر1954، ومنعرجا حاسما في مسارها.

Page Generated in 3/3714 sec