إنطلاق عمليات واسعة لتطهير المطيبيجة وضواحيها بين ديالى وسامراء
مجلس الأنبار: الحدود العراقية السورية أصبحت مؤمنة بالكامل
* العبادي يؤكد اهمية استمرار الدعم الدولي والاقليمي لمرحلة التحرير والبناء * النجباء" تستغرب من فك ارتباط الأحزاب بفصائلها: الحرب لم تنتهِ بعد
«دي دي ديوا»!
أسعدتم صباحاً
بالأمس حكينا عن العلاقة الجذرية بين الإنفتاح والإنبطاح والليالي الملاح وبوابتها من الحكي عن الإصلاح وتكسير الرماح وفوائد البرتقال والتفاح.. مش أي برتقال وإنما برتقال يافا حصراً..
الحشد الشعبي يُحبط هجوماً "عنيفاً" لداعش على الحدود مع سوريا
الحكومة العراقية تباشر بحصر السلاح بالدولة
* الخزعلي: النظام السعودي هو العدو الثالث للعراق * طائرات حربية تركية تقصف مناطق حدودية شمال دهوك
«رقاص ورقاصة»!
أسعدتم صباحاً
مدينة اسطنبول التركية تحتفي بالثائر العالمي فخامة رئيس فنزويلا مادورو.. قال للجماهير الغاضبة فأضحكها: شفت الملوك والأمراء العرب غابوا عن نصرة القدس؟! فقلت مع نفسي عسى ولعل أعوض!!..
المرجعية الدينية تحذر من التراخي في التعامل مع الخلايا "الإرهابية" النائمة
ودعت الى تحسين الظروف المعيشية للنازحين وضمان عودتهم الى مناطقهم المحررة
* المالكي: هناك مؤامرات تحاك للعراق كما حصل للقدس * العبادي يطلب من سلطات كردستان "الالتزام".. وليس "الاحترام"
«شتّان»!
أسعدتم صباحاً
قبل أكثر من عقد من الزمان وكما هو حالنا في كل الأزمان انقسمنا الى «فسطاطين» واحد فخور بإنتصار حزب الله على الكيان الصهيوني ويقول قهرنا الجيش الذي لا يقهر وأن زمن الهزائم ولّى..
المهندس: الحشد الشعبي يمسك 60% من الحدود مع سوريا
عملية عسكرية مرتقبة لتطهير المناطق المحيطة بالطوز في كركوك
* العبادي: اهم أسباب دخول الإرهاب للعراق هو الفساد * جهود حثيثة لحسم ملف المنافذ الحدودية مع كردستان
«حمّامات» شالوم!
أسعدتم صباحاً
بالأمس حكينا عن مفاجأة المحور «الصهيو وهابي» بإعلان القدس عاصمة لـ«اسرائيل».. ومفاجأة الشعوب العربية والإسلامية لهم حين جاءت ردّة الفعل بهذا الحجم والصورة والشكل الذي لم يكونوا يتوقعونه.. ولسان الحال «هو انتو لسه شفتو حاجه»؟!..
القوات العراقية تبدأ بتحصين الشريط الحدودي مع سورية
العراق يشارك باجتماع أمني رفيع في أنقرة
* الاتحاد الاوربي يهنئ العراقيين بالنصر.. ويشيد بقرار مكافحة الفساد * الصدر يدعو الى محاكمة اعضاء وفد بحريني زار" اسرائيل"
هل لديكم ثمة كرامة؟
أول الكلام
حبّذا لو سأل أحد مسؤولي بعض الانظمة هل بقيت عندهم ثمة كرامة ليعبّروا عن الحمية العربية في مواجهة المخططات والمؤامرات التي تستهدف امتهم، أم ان العروش والكراسي التي يحتلونها أغنتهم عن الاهتمام بهموم ومشاكل شعوبهم وامتهم وبالعالم الاسلامي الذي ينتمون اليه في ظاهر الامر، وفي مقدمتها القدس وفلسطين التي تعد القضية المركزية.

Page Generated in 18/0071 sec