سيناتور أمريكي: القادة الصهاينة والسعوديون يشجعون المزيد من العمل الاميركي ضد ايران
داعياً الى عدم السماح لترامب بالذهاب الى حرب مع ايران
* ادارة ترامب ترفض استخدام الدبلوماسية للحد من التوتر والمثال انسحاب اميركا من الاتفاق النووي
الجوهري في عقد التشكيل
لم يخطئ اللواء قاسم سليماني في توصيف التوازن الجديد لمجلس النواب اللبناني بعد الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا فالحقيقة المستجدة في لبنان ان احتساب الغالبية النيابية يتبدل حسب المواضيع الاستقطابية التي يدور حولها الفرز وبكل بساطة نعم هناك غالبية أربعة وسبعين نائبا يناصرون المقاومة ويساندون أفضل العلاقات مع سورية وإيران وروسيا وهم في أفضل المعايير مرونة وتساهلا يتمنون علاقات لبنانية متوازنة بين المحورين الكبيرين في العالم والمنطقة.
ماذا كسبت السعودية من معركتها مع قطر؟
نقلت وكالات الأنباء عن وزارة العدل الامريكية ان دولة قطر ضاعفت من انفاقها على اللوبيات الفاعلة في الولايات المتحدة لكسب معركة العلاقات العامة الامريكية ضد كل من السعودية والامارات ليكون في النتيجة ثناء من المسؤولين الامريكيين على جهود قطر في مكافحة الارهاب مما يمثل ضربة لمحاولات رباعي السعودية والامارات ومصر والبحرين في اجبار الدوحة على الانصياع لمطالبه المشهورة.
دروس وعبر حرب تموز 2006 إسرائيلياً
قد تكون نتائج عدوان تموز عام 2006 أو الحرب التي شنّها العدو الاسرائيلي على لبنان، الأكثر تأثيراً في مسار ومنهجية تطّوّر مناورة هذا العدو واستراتيجيته في المواجهة المفتوحة معه، وحيث ركّز في إجراءات ما بعد الحرب، من أخذ الدروس والعبر، ومن تحديد أسباب الإخفاق في تلك الحرب.
ســوريــا مـا بــعـد تحــريــر الجـــنوب
بعد انتهاء عمليات الغوطة الشرقية وتحريرها من الجماعات الإرهابية، واستكمال عمليات تحرير القلمون الشرقي والحجر الأسود كنّا على يقين بأن عمليات الجيش السوري ستنتقل إلى الجنوب السوري على وَقْعِ التهديدات الأميركية والصهيونية بمنع الجيش السوري من بدء عملياته في الجنوب السوري، والذريعة أمن «إسرائيل» ووجود قوات لإيران وحزب الله ..
ذكرى حرب تموز وانتصار المقاومة الاسلامية في لبنان على كيان الاحتلال الصهيوني
إثنا عشر عاماً على العدوان الاسرائيلي على لبنان في تموز/ يوليو عام ألفين وستة الذي استمر ثلاثة وثلاثين يوماً وانتهى بانتصار قوة الردع للمقاومة وإقرار صهيوني بفشل ذريع في إدارة الحرب وتحقيق أهدافها.
مزاج ترامب في هذه الأيام!
ليس في أفضل أيامه طالما أن الأنظار كلها باتجاه روسيا لأجل الحدث الأهم، على مستوى الاقتصاد الاجتماعي، بلى بهذه الطريقة يمتلأ الرئيس الأميركي حسدا وغيرة، ليذهب من اليمين إلى الشمال بوزن خفيف سلب الثقل من السياسة الأميركية، لذلك على العالم أن ينتظر تعويضا عن النقص بمزيد من الغباء والحماقات التي من الممكن أن يرتكبها رئيس الولايات المتحدة جزافا في الأوقات السابقة.
تركيا – أردوغان: الوجه الآخر الحزين!!
وتؤكّد المعلومات والحقائق المنشورة أيضاً أن تركيا في عهد أردوغان استضافت مصانع لوك هبد مارتن لتصنيع السلاح للجيش الإسرائيلي في مدينة أدرنه، وهي التي صنعت الصواريخ والرشاشات والدبابات التي دمّرت أكثر من مرة قطاع غزّة ومناطق عديدة في سوريا، وهو عينه أردوغان الذي وقّع اتفاقية تدريب الطيّارين الإسرائيليين بواقع 8 دورات سنوياً لميزة اتّساع الأجواء التركية.
الدبابات السورية في الجولان.. معالم المواجهة بدأت!
لا زال صوت آفي ديختر وزير الأمن الإسرائيلي السابق عالقاً في الأجواء عندما ظهر على هضبة الجولان المحتل ليناشد الجميع نصرة «الثورة».. لم يعد «ثورجي» بلحية وهابية وجديلتين تلموديتين قادراً على صنع فارق فإما الوجهة إلى ادلب بباصات خضراء أو سيكون مدعواً لحفل شواء في جهنم الحمراء.
معادلات تموز وبصمات عماد مغنية الخفيَّة!
كثيرةٌ هي الأحداث التي حملتها حرب تموز 2006 ولم تخرج الى العلن لعلاقتها بإستراتيجية حزب الله الخاصة في إدارة الصراع. قاعدةٌ رسَّخها الشهيد القائد عماد مغنية في عقلية حزب الله لتُصبح عقيدته الأساسية: لا داعي لإبراز القوة، المطلوب إدارة القوة بصمت.

Page Generated in 1/4656 sec