فلسطين واليمن والبحرين: ثلاث شواهد على علو الأمتين العربية والإسلامية أو تسافلهما
صدق من قال بأن الأمة من ناحية شبابها وشيخوختها تماماً كالفرد، فكلما حافظت الأمة على حضورها القوي ولم تترك ملفاً من ملفاتها الحساسة اهمالاً، كلما حافظت على شبابها وقوتها وضمنت عدم شيخوختها وعجزها، وكلما تركت ملفاتها لا سيما الحساسة منها ولم تكن على قدر المسؤولية في حمل هذه الملفات كلما عاشت الشيخوخة والعجز والهزال والضعف وصارت طعمة لكل طاعم وأكلة لكل آكل.
هستيريا بومبيو وبيان النصر السوري
ربما في ذات التوقيت او بفارق زمني ضئيل تلقى العالم تهديدات مايك بومبيو وبيان انتصار سورية الجديد على حلف العدوان بتحرير مدينة دمشق والغوطة كليا من عصابات الإرهاب والتكفير أي فصائل الثورة المزعومة التي دعمتها واشنطن وتل أبيب والرياض واسطنبول والدوحة ولندن وباريس وعمان وقد شاركت حكوماتها ومخابراتها وقواتها الخاصة غالبا في تكوين حلف إجرامي عدواني ورطت فيه عشرات الدول التي جندتها بقيادة أميركية.
ترامب ونتنياهو وعقدة الاقتدار الايراني
لا يشك احد بان اميركا والكيان الصهيوني هما الد اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية. كما هو الحال ان ايران تشكل شوكة في عيون اميركا وكيان الاحتلال في المنطقة.
رهانات بعض دُوَل الخلیج الفارسي على تَغییرالخلیج الفارسي  في ايران “غیر واقِعیّة”
اهم رد فعل صَدر عن السُّلطات الإيرانيّة تُجاه الشُّروط الأمريكيّة الـ12 التي طَرحها مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّة، في إطار تهديداتِه الاستفزازيّة، ورد على لِسان الرئيس حسن روحاني عندما قال “من أنتم حتى تُقرِّروا عن إيران والعالم”.
واشنطن تستهدف الدور الايراني لا الاتفاق النووي
من يقرأ استراتيجية واشنطن الجديدة القديمة، تجاه ايران يخرج بنتيجة، مفادها ان ما جاء في هذه الاستراتيجية لا علاقة له بالتزام ايران او عدمه بالاتفاق النووي وبنوده، انما هدفه ضرب ايران ودورها ونظامها..
اوهام أم غباء..؟!
أول الكلام..
يستغرب المرء عندما يسمع البعض ممن يتوقع منهم التحلّي ولو بقدر يسير من العقلانية وهم يتفوهون بكلام يأتي قبل أي شيء ليدل على انهم اغبياء الى حد بعيد يجعلهم يعيشون في الاوهام، فبالامس خرج على العالم من عُيّنَ مؤخراً في منصب وزير خارجية ترامب ليسخر بالرأي العام والعالم بعبارات لاتليق بمن هو في مستواه.
قدر إيران مواجهة الصلف الأمريكي
لا خيار أمام الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلا مواجهة الغطرسة الأمريكية، ولا بديل أمام المفاوض الايراني الا المزيد من الوعي والإدراك بطبيعة العدو الامريكي المتربص بالشعوب الحرة والمتأهب دوما لإعاقة تقدمها وتطورها عبر اختلاقه لأزمات وافتعاله لصراعات هنا وهناك.
إرهابيو «داعش» تحت نار جنوب دمشق
استأنف الجيش السوري عملياته العسكرية على مواقع إرهابيي تنظيم «داعش» في مناطق جنوب دمشق، بعد يومين من تقاطع الأنباء حول إبرام اتفاق بين الجيش والإرهابيين لإخراجهم من المنطقة نحو البادية السورية. إرهابيو «داعش» باتوا بحكم المنتهين عسكرياً بعد حصر الجيش لهم في مساحة لا يتعدّى عرضها ألف متر مربع، ما عزّز الضغط عليهم وأعاد الحديث عن احتمالات استسلامهم، الأمر الذي رفضته الدولة السورية على ما يبدو بشكل قاطع.
العراق.. وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهداً سياسيّاً قلقاً
بعد نحو أسبوع من إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية، اخذت الامور تتجلى وتتضح وتتبلور بمقدار كبير، لاسيما بعد اعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج النهائية، رغم الكثير من الاشكاليات والملابسات التي رافقت العملية الانتخابية، سواء في خطواتها ومراحلها الأولى، أو تلك التي تخللتها الخطوات المراحل اللاحقة، دون ان يعني اعلان النتائج النهائية اغلاق الباب وقطع الطريق امام أية اثارات وإشكالات أخرى، صغيرة كانت ام كبيرة، رئيسية وجوهرية كانت أم ثانوية وهامشية.
فشل مشروع بعض العرب والصهيونية في خَلقِ إيران عدواً بديلاً
ولكن فكرة العدو البديل لم تُخفَ على الشعوب العربية أبداً، والإعلام البعيد عن السيطرة النفطية بدأ يفوق ويتحدّث أن العدو الوحيد للأمّة هو الصهيونية، أما الشعور الشعبي العام في مصر على سبيل المثال، فيمكن التعرّف عليه من الحوارات المباشرة مع مواطنين.

Page Generated in 1/6107 sec