ما هي تداعيات تهديد عون للحريري؟
إختلط الحابل بالنابل في ملف تشكيل الحكومة اللبنانية التي بات الجميع على قناعة بأن ولادتها تتعثر أكثر فأكثر، في ظل تشعّب الخلافات والصراعات حول العقدة السنية، ومن الذي سيضحي من أجل تمثيل (اللقاء التشاوري) من حصته، رئيس الجمهورية ميشال عون أم الرئيس المكلف سعد الحريري؟
أميركا.. المنتهكة الأكبر للقوانين الدولية
لقد استطاعت الادارة الاميركية وخلال فترة طويلة من الزمن، تصوير نفسها كراعية اولى للديمقراطية وحقوق الانسان في العالم، وبأنها الحامي الاول للقانون الدولي ولشرعة الامم المتحدة، وكانت دائما هذه الادارة توحي للمجتمع الدولي، من خلال ديبلوماسيتها الناشطة، أو من خلال اعلامها الاخطبوطي المتشعب والمنتشر عبر العالم، أنها تلعب دور المُحَرِّك والمُوَجّه والمُساعد للمؤسسات الدولية نحو تطبيق قوانينها.
الأنانية هي القاسم المشترك لـ « بن سلمان، وترامب ونتنياهو»
من فرائد العصر ان يرى المرء الأنانيين المتطرفين الثلاثة، ممن يدَّعون الإنتماء للديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية،مجتمعين في هذه الفترة المهمة من التاريخ، ويكون القاسم المشترك الأكبر لهم، (نظرة كل واحد منهم تجاه الآخر).
«تشابهار» بين الحرير والنار
قلّل الحرس الثوري من تداعيات الاعتداء الإرهابي على مركز الشرطة في مدينة تشابهار المهمة استراتيجيا واقتصادياً في الوقت الذي توعدت الجهات العسكرية والأمنية بملاحقة الفلول الإرهابية والكشف عن الجهات الداعمة لها ما يعطي الشرعية التامة للعمليات العسكرية خارج الحدود الإيرانية.
متى تنتهي التهديدات الاسرائيلية باغتيال سيد المقاومة؟
بعد عجز الصهاينة عن شن أي هجوم ، وفشل حربها الأخيرة في قطاع غزة ؛ يستطلع الطيران الإسرائيلي يومياً في سماء لبنان، الأمر عادي جداً، ما ليس عادياً هو الأخبار التي تتحدث عن حتمية تنفيذ خطة لتصفية سماحة السيد حسن نصرالله بعملية كوماندوز.
حول حملة التهويل الصهيونية
ينبغي التنويه بالتجاوب النسبي الذي أبدته وسائل الإعلام المرئي والمسموع والإلكتروني في لبنان مع تحذيرات المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع من التعامل الخاطئ مع حملة التهويل الصهيونية التي استهدفت تأليب اللبنانيين على بعضهم والتحريض ضد المقاومة بتغذية واستعمال الانقسامات السياسية الداخلية عبر الدخول على خطوطها مباشرة او بالتحايل.
أمريكا وحصاد الدم في التاريخ والجغرافيا: اليمن نموذجاً
تلجأ الإدارة الأمريكية، في إطار سياسة التعمية والإشهار، إلى تشويه الحقائق وتلفيق الوقائع ونشر الإدّعاءات واختلاق الأكاذيب، بهدف تلميع صورة الولايات المتحدة وإظهارها كبلد يؤمن بالحرية ويهدف إلى نشر السلام في العالم.
بين المزاعم والتمويهات.. تتجلى الحقيقة التي لا تحجبها الغيوم
بعد أكثر من ثلاثة أشهر من السعي الأمريكي الدؤوب لتأليب الرأي العام العالمي ضد ايران، أخيرا نجح وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو بإقناع نظيريه البريطاني والفرنسي، ليدعوا لإجتماع لمجلس الأمن لبحث ما روجت له واشنطن تحت عنوان "إنتهاك ايران لقرار 2231" الصادر عن مجلس الأمن الدولي.
حزب الله: أرادوا قتل وهّاب!
ما فعله حزب الله في اليومين الماضيين، على خلفية أحداث بلدة الجاهلية، ليس أقل من منع انزلاق البلد إلى حرب أهلية، للمرة الثانية في غضون عام ونيّف. المرة الأولى كانت عندما عمل الى جانب رئيسي الجمهورية ومجلس النواب وبقية القوى السياسية على إخراج رئيس الحكومة سعد الحريري من معتقله في الرياض، مانعين انجرار البلد إلى حرب خطّطت لها السعودية.
ماكرون ومستقبل العرب!
الصعود السريع للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بفرنسا وقفزه المظلي على الساحة السياسية، فتح أبواب التحليلات المستندة على المؤامرة، ولا سيما بعد تدرجه السريع وعمله ببنك روتشيلد، وبزوغ حركة مساندة له قوامها صغار السن، ومن كافة الأطياف وممثلة باليمين واليسار والجامع الوحيد بينهم هو احترام العولمة ورفض النزعة السيادية السلطوية.

Page Generated in 3/2767 sec