رقم الخبر: 99837 تاريخ النشر: تموز 10, 2016 الوقت: 18:25 الاقسام: مقابلات  
لويس فراخان: السبيل الوحيد لمواجهة مخطط الاسلاموفوبيا هو وحدة الأمة
خلال مؤتمر صحفي بطهران..

لويس فراخان: السبيل الوحيد لمواجهة مخطط الاسلاموفوبيا هو وحدة الأمة

* ايران خرجت منتصرة خلال السنوات الـ37 الماضية من جميع الاختبارات الصعبة * البنتاغون وضع قبل احداث 11 سبتمبر خطة لتغيير خارطة الشرق الأوسط

الوفاق / مختار حداد - قال لويس فراخان زعيم المسلمين والسود في أمريكا أن من دواعي فخر حركة أمة الاسلام أن تكون ضيفة على الجمهورية الاسلامية الايرانية في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (قدس سره الشريف).

وأضاف فراخان خلال مؤتمر صحفي عقده بطهران، السبت، أن الثورة الاسلامية في ايران هزمت القوى الشيطانية وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية خرجت منتصرة خلال السنوات الـ37 الماضية من جميع الاختبارات الصعبة.

وقال زعيم حركة أمة الاسلام أن الغرب شعر بعدم الارتياح عندما شهد انتصار الثورة الاسلامية ولذلك وضع العراقيل امامها وقد جاءت أمريكا بصداّم للقضاء على هذه الثورة وفي هذا الاطار ايضاً قدمت السعودية والامارات الملايين من الدولارات لصداّم من أجل شراء الاسلحة، ولكن أبناء الشعب الايراني قاتلوا صداّما بكل شجاعة وترون اليوم أن هذه الثورة وبالرغم من جميع المصاعب والعقبات التي وضعوها امامها تحتفل بعيدها الـ37، هذه الثورة التي حملت للشعب الايراني الحرية وألهمت جميع المسلمين والأحرار في العالم.

وقال: إن أعداء ايران بعد انتهاء الحرب المفروضة فرضوا العقوبات على ايران من أجل ضرب معنويات الشعب الايراني ولكن هذه العقوبات فشلت.

وأعرب زعيم المسلمين بأمريكا عن ارتياحه تجاه المباحثات النووية وقال: إن هذه المفاوضات ابعدت عن ايران شبخ الحرب وهذا الامر لايعجب دعاة الحرب في الكونغرس الأمريكي.

وذكر لوئيس فراخان أن العدو يريد اليوم من وراء الحرب الناعمة الثورة الاسلامية ولذلك يجب أن يتحلى الجميع بالوعي تجاه هذا المخطط.

وأشار زعيم حركة أمة الاسلام إلى ماقاله الجنرال الأمريكي وسلي كلارك حينما ذكر بأنه سمع من بول ولفوفيتس الذي خطط للحروب خلال فترة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بأن البنتاغون كان قد وضع خطة لتغيير خارطة الشرق الاوسط 10 أعوام من أحداث 11 سبتمبر وأن كلارك أكد بأنه شهد وثائق عن هذا الموضوع في البنتاغون وجاء فيها أن أمريكا تريد ضرب الاستقرار والأمن في كل من العراق وسوريا ولبنان والسودان وليبيا وايران.

مضيفاً بأن ما تشهدونه اليوم من احداث في العراق وسوريا وليبيا... ويدعونا للحذر من المخطط الامريكي الذي يريد بث الفرقة والخلافات.

وأشار زعيم حركة أمة الاسلام إلى دور امريكا والغرب في إثارة الأزمات والصراعات الطائفية في العراق وشبّه الغرب بالشيطان الذي جاء للعراق.

وبشأن التواجد الأمريكي في أفغانستان قال زعيم حركة أمة الاسلام أن أمريكا لاتبحث عن السلام في أفغانستان ولوا كانت تريد ذلك لخرجت من هذا البلد.

وذكر فراخان أن السبيل الوحيد لمواجهة مخطط الاسلاموفوبيا هو وحدة الامة الاسلامية من أجل عرض صورة الاسلام الجميلة والناصعة للعالم.

 

تصوير: مهدي خوشنويس

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7741 sec