رقم الخبر: 79515 تاريخ النشر: حزيران 21, 2015 الوقت: 18:50 الاقسام: محليات  
محلل اميركي بارز: هدف اميركا من المفاوضات النووية إضعاف ايران والتجسس عليها

محلل اميركي بارز: هدف اميركا من المفاوضات النووية إضعاف ايران والتجسس عليها

اكد الاستاذ الجامعي والمحلل الاميركي البارز جيمز بتراس، بان هدف اميركا من المفاوضات النووية هو إضعاف ايران والتجسس عليها، معتبرا الاتهامات التي توجهها اميركا لبعض الدول بانتهاك حقوق الانسان بانها سياسية وليست انسانية.

وقال بتراس في نصريح خاص لوكالة انباء "فارس"، ان المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة "5+1" تهدف على الظاهر الى الغاء الحظر وتحديد امكانية ايران كي لا تتحول من البرنامج النووي السلمي الى صنع الاسلحة، الا ان واشنطن تهدف من وراء هذه المفاوضات الى إضعاف ايران، ولهذا السبب فانها تحاصر ايران بقواعدها العسكرية في دول الخليج الفارسي وقد جعلت حلفاءها في حالة التاهب الكامل للهجوم على سائر الدول.

واضاف، ان ايران تسعى لاضعاف ايران من الناحية العسكرية وللوصول الى منشآتها العسكرية والتجسس عليها ومن جانب اخر لا تريد الغاء جميع اجراءات الحظر ازاء ما تقدمه ايران بل تقول انها تلغي جزءا منها.

وقال انه على الشعب الايراني ان يتذكر كيف قامت اميركا بنزع سلاح العراق ومن ثم الهجوم عليه، وعليه فانه على هذا الشعب مثلما يتحرك نحو الاتفاق السلمي ان يحافظ على جهوزيته واستعداده ايضا.

واكد هذا الخبير والمحلل السياسي الاميركي بان الاتهامات التي توجهها اميركا للدول الاخرى بزعم انتهاك حقوق الانسان سياسية تماما وليس انسانية، واعتبر ان هذه الاتهامات توجه للدول التي تعارض السياسات الاميركية فيما لا توجه للدول التي تسير في ركبها رغم انتهاكات حقوق الانسان فيها.

واضاف بتراس، ان اميركا لا تجعل دولا مثل السعودية في لائحة الدول الداعمة للارهاب كما لا تعتبر "اسرائيل" منتهكة لحقوق الانسان رغم الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان فيها، فيما تتهم بدلا عنهما دولا وتجعلها في لائحتها السوداء مثل روسيا والصين وايران لانها تعارض التدخلات الاميركية في منطقة الشرق الاوسط واوكرانيا والعالم وتعارض سياسات اميركا الداعية للحرب.

واكد قائلا، انه لو كان من المقرر بناء على الواقع ان يدرج احد في لائحة الجماعات الارهابية واللائحة السوداء لمنتهكي حقوق الانسان فانه يجب وضع اميركا في الصدارة لقتلها الكثيرين من ابناء الشعب العراقي البريء.

وفي جانب اخر من تصريحه اكد هذا المحلل الاميركي بان اميركا وحينما رات نفسها تعاني من عزلة متصاعدة في اميركا اللاتينية قررت اخراج كوبا من لائحة العقوبات.

واعتبر العقوبات الاميركية بانها كانت اجراء غير بناء تماما وقال، ان جميع دول اميركا اللاتينية عارضت اميركا في فرض العقوبات على كوبا.

واضاف، ان جميع اجراءات اميركا في فرض الحصار والعزلة على كوبا باءت بالفشل حيث استطاعت كوبا تطوير علاقاتها الاقتصادية مع سائر الدول وان تكسر الحصار الاميركي، لذا فان اميركا وحينما رات ذلك بادرت الى الغاء العقوبات ضدها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: فارس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/8957 sec