رقم الخبر: 75871 تاريخ النشر: أيار 16, 2015 الوقت: 17:14 الاقسام: محليات  
الرئيس العراقي للوفاق: إتفاق مبدئي مع ايران لإلغاء التأشيرة بين البلدين
واصفاً مستقبل العلاقات بين طهران وبغداد بالممتاز

الرئيس العراقي للوفاق: إتفاق مبدئي مع ايران لإلغاء التأشيرة بين البلدين

قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم: أن زيارته الى الجمهورية الاسلامية الايرانية تناولت الكثير من الأمور وتم التوصل خلالها الى اتفاقات مبدئية بشأن العديد من المجالات.

الوفاق /خاص/مختار حداد-قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم: أن زيارته الى الجمهورية الاسلامية الايرانية تناولت الكثير من الأمور وتم التوصل خلالها الى اتفاقات مبدئية بشأن العديد من المجالات.
وأضاف الرئيس العراقي الذي كان يرد على سؤال للوفاق حول تسهيل الزيارات بين البلدين وموضوع الغاء التأشيرات، خلال مؤتمر صحفي بطهران قائلاً: إن الوزراء والجهات المختصة ستتابع ما تم الاتفاق عليه مبدئياً، فعلى سبيل المثال عقد في مجال البيئة لقاء بين وزير البيئة العراقي ونظيرته في الجمهورية الاسلامية وبدأ العمل في هذا المجال.
وقال فؤاد معصوم أنه تم بحث موضوع إلغاء التأشيرة وتم مبدئياً الإتفاق على إلغاء التأشيرة بين العراق وايران، مضيفاً بأنه للمثال الان لا يوجد هناك تأشيرة بين ايران وتركيا وأي مواطن ايراني يستطيع زيارة تركيا بدون تأشيرة ولذلك عند عودتنا سنبحث هذا الأمر مع السيد رئيس الوزراء ووزير الخارجية.
وفي رده على سؤال آخر للوفاق حول مستقبل العلاقات بين طهران وبغداد وصف الرئيس العراقي العلاقات مع ايران بأنها ممتازة وستكون ممتازة أكثر في المستقبل.
وقال معصوم خلال مؤتمره الصحفي بطهران: إن العراق وايران يخطوان خطوات متقدمة في إطار تعزيز التعاون الثنائي بمختلف المجالات مبينا: إن مباحثاته مع القادة والمسؤولين في الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت مثمرة وناجحة بكل المقاييس حيث تم التأكيد على ضرورة ان تكون هذه العلاقة على مستوى عال من التعاون والتنسيق بمختلف الميادين وفي مقدمتها الجانب الأمني حيث يعاني العراق من خطر تنظيم داعش الارهابي الذي يحتل مساحات شاسعة من أراضيه.
وأكد ان ايران جددت استعدادها لتزويد العراق بمختلف أنواع الاسلحة والاعتدة لتعزيز قدرات العراق الدفاعية الى جانب استعدادها للتعاون مع العراق في المجالات الاقتصادية والانسانية وموضوع مكافحة التصحر مشيدا بتمسك ايران بمبدأ وحدة العراق ووقوفها بوجه أية محاولة للنيل من وحدته وسلامة اراضيه ومنع محاولة المس بسيادته التي هي خط احمر بالنسبة للجمهورية الاسلامية.
وجدد معصوم تأكيد وجود مستشارين عسكريين ايرانيين في العراق كما هو حال مستشاري عدة دول أخرى أرسلت مستشاريها العسكريين لتنسيق العمل من أجل القضاء على داعش كونه تنظيما ارهابيا لايشكل خطرا على العراق وحده وانما على دول المنطقة والعالم.
وفي الشأن اليمني أكد معصوم ان العراق مع الحل السلمي وان استخدام القوة أمر مرفوض لانه يؤدي الى مزيد من تعميق الخلافات بين الاطراف اليمنية وإسالة مزيد من الدماء دون مبرر، مشيرا الى ان الحل العسكري لن يكون في كل الاحوال لصالح الشعب اليمني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0594 sec