رقم الخبر: 72927 تاريخ النشر: نيسان 12, 2015 الوقت: 19:47 الاقسام: عربيات  
الهزيمة مصير السعودية اذا شنت حرباً برية ضد اليمن
عضو المجلس السياسي في حركة انصار الله للوفاق

الهزيمة مصير السعودية اذا شنت حرباً برية ضد اليمن

قال عبدالملك العجري عضو المجلس السياسي بحركة انصار الله في اليمن للوفاق: إن من أهداف السعودية الاستراتيجية هو أن تكون اليمن ضعيفة وتحت السيطرة.

الوفاق/ خاص/ مختار حداد- قال عبدالملك العجري عضو المجلس السياسي بحركة انصار الله في اليمن للوفاق: إن من أهداف السعودية الاستراتيجية هو أن تكون اليمن ضعيفة وتحت السيطرة.
واضاف العجري الذي كان يرد على سؤال حول اسباب العدوان السعودي قائلاً: إن السعودية تعتبر اليمن باحة خلفية لها وتتخوف من أي دور مستقبلي لليمن وبناء دولة قوية ذات سيادة ومستقلة، والسعودية منذ 26 سبتمبر والمصالحة الوطنية تقف بالمرصاد لأي محاولة لبناء دولة يمنية مستقلة ولا تسمح بوجود أي قوة سياسية في اليمن مالم تعلن تبعيتها المطلقة للرياض سياسياً، وأي وجود سياسي أو ديني يريد أن يكون مستقلاً يتعرض للتهميش والمؤامرة.
وأضاف: عندما شعرت السعودية بأنها بدأت تخسر أوراقها الواحدة تلو الأخرى في اليمن وأن هناك قوة جديدة وصاعدة على رأسها انصار الله تسعى لبناء مشروع دولة ذات سيادة مستقلة قامت الرياض بالتآمر عليهم بشتى السبل وإستنفذت كل اوراقها ولذا قررت شن عدوان مباشر لضرب الشعب اليمني الذي احتضن انصار الله، ولإجهاض مشروع بناء الدولة الذي اتفق عليه اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني.

* البوارج الامريكية تشارك عملياً في العدوان من خلال اطلاق الصواريخ

وحول دور بعض الدول في هذا العدوان قال عضو المجلس السياسي في انصار الله: إن الولايات المتحدة الامريكية منذ بداية الحرب أعلنت أنها تدعم العدوان وأن مشاركتها ستختصر على الدعم اللوجستي وتقديم المعلومات ولكن السفير السعودي في واشنطن قال: إن العدوان الحاصل كان بتنسيق مع الولايات المتحدة الامريكية، ونحن نعتقد ان ما يحدث هو بضوء أخضر من أمريكا.
واضاف العجري: إن هناك الكثير من المعلومات تؤكد أن الولايات المتحدة تشارك في العدوان من خلال بوارجها في البحر الاحمر وباب المندب لضرب اليمن وأنها شاركت بالفعل وعملياً من خلال اطلاق الصواريخ ورأينا هذا من خلال ضربهم لمدينة عدن وهذه المعلومات هي شبه مؤكدة.

* بعض الدول العربية والغربية ترى السعودية مجرد براميل نفط.. ومؤشرات فشل العدوان السعودي بدأت تظهر

وقال عبدالملك العجري أن تصريحات اوباما الأخيرة ارادت ان تبرز أن واشنطن لا تريد استمرار الحرب ولكن الحقيقة فإن الولايات المتحدة تريد استنزاف السعودية.
واضاف: إن بعض الدول التي اعلنت مشاركتها جاءت على أساس حصولها على معونات وأموال مقابل هذا الدعم خصوصاً أن بعض هذه البلدان لامبرر لها إطلاقاً في المشاركة في هذا العدوان، حتى ليس لها أي جوار جغرافي مع اليمن وأن انصار الله لم تدخل في أي مواجهة معها وقال: إن نظرة الكثير من الدول العربية والغربية الى السعودية عبارة عن أنها براميل من النفط.
وأضاف عضو المجلس السياسي في انصار الله: إن بعض الدول في الفترة الأخيرة رأت ان العدوان غير مجد وتدعو للحلول السلمية وأن العدوان دخل اسبوعه الثالث ومؤشرات الفشل السعودي بدأت تظهر.
وحول مدى جهوزية الشعب اليمني واللجان الشعبية وانصار الله في مواجهة العدوان قال عبدالملك العجري: اليمنيون ليس أمامهم الا أن يواجهوا هذا العدوان جماعات وافراداً وجيشاً وشعباً ولجاناً شعبية لأن ما يحصل هو عدوان وفق المعايير والقوانين الدولية ومن حق اليمنيين أن يدافعوا وليس امامهم إلا خيار الدفاع عن سيادتهم واستقلالهم وأرضهم وأن ينتصروا ونحن بإذن الله سننتصر بهذه المعركة ومؤشرات فشل السعودية باتت واضحة.
وتساءل العجري عما يمكن للسعودية أن تحققه من خلال عملياتها الجوية؟ أنها تقتل وتقصف وتدمر ولكن لايمكن أن تنتصر، إذا استمرت السعودية في ضربها فما الذي سيتحقق لها؟ انها ستشتري لعنة الشعب اليمني وسيسجل لها التأريخ هذا العدوان القذر الذي لاهدف له سوى تدمير اليمن وابراز الاحقاد التأريخية السعودية ضد الشعب اليمني، واريد أن اؤكد أنه ليس صحيحاً بأنهم يستهدفون انصار الله، بل ان ما يتم استهدافه حالياً هو كل البنى التحتية للشعب اليمني ويضربون المصانع والجسور والمنشآت والمستشفيات والبنية التحتية العسكرية وحتى معسكرات في اقصى الشمال لاعلاقة لها بالعمليات، أن المعركة ليست معركة انصار الله كما يحاولون أن يصوروها، الشعب اليمني هو من يخوض هذه المعركة بكل فئاته، الجيش واللجان الشعبية التي تضم كل الشعب اليمني من الشمال والجنوب يخوضون هذه المعركة، ولديهم الكثير من عناصر القوة واذا حاولت السعودية الدخول في حرب برية ستمنى بالخسارة والهوان وكل ما تستطيع الرياض هي أن تضرب أهدافاً مثلما قام به الكيان الصهيوني في لبنان عام 2006، فدمر وقصف وقتل ولكنه لم يستطع أن يحقق أي شيء.
وفي رده على سؤال بشأن مستقبل الأزمة والعدوان قال القيادي في انصار الله: إن هذا العدوان سيكون له تداعيات سواء على المستوى الاقليمي والدولي، والشعب اليمني مستنفر الان وعلاقاته مع السعودية ستعاني حالة من التوتر وسيكون للأزمة تأثير على الصراع الاقليمي الحاصل، السعودية ستخسر في هذه المعركة وستدرك لاحقاً أن دورها اصبح ضعيفاً.
واضاف: إن الهدف الحقيقي للعدوان هو أن السعودية تظن بأن نفوذها بدأ يتراجع ويأتي هذا في سياق المعلومات التي تتحدث عن قرب اتفاق بين ايران والغرب في المفاوضات النووية وهو ما ازعجها كثيراً اذ تشعر بأن هذا الاتفاق سيكون على حساب نفوذها في المنطقة وترى أن انصار الله حسب زعمها هي من أدوات النفوذ الايرانية وهجومها يأتي في هذا السياق، وأن ما يحصل هو ليس بعيداً عن صراع المحاور الحاصل الان، وان السعودية تريد أن تعزز نفوذها وتقول للغرب أنا مازلت موجودة هنا ولكن هذا الهدف بأذن الله لن يتحقق والنتائج ستكون عكسية على دور السعودية الاقليمي.
وبشأن استخدام السعودية لورقة داعش لادخالها في اليمن قال القيادي في حركة انصار الله: السعودية استخدمت داعش وهي احدى اوراقها في اليمن وقامت باستخدامها وهذا ليس جديداً ولكن الشعب اليمني لا يقبل بهذا التنظيم الارهابي الذي تلقى ضربات موجعة في اليمن وكانوا يظنون أن هذا التنظيم يستطيع بأن يدخل حرباً طويلة تستنزف انصار الله واللجان الشعبية لكنهم فوجئوا بأن معاقلهم تم استهدافها واحدة تلو الاخرى كما حصل في البيضاء وأرحب ومناطق أخرى.
لا يعني هذا أن الرياض توقفت عن استخدام داعش الارهابي، لأنه بعد طرد هذا التنظيم من الجغرافيا الشمالية تحركت عناصره الى المناطق الجنوبية واتخذته منطلقاً لنشر الفساد والاجرام وذبح الابرياء وانه من غباء النظام السعودي ان يستخدم الجماعات الارهابية.
واضاف العجري: إن الدواعش والقاعدة في اليمن ينتميان الى فكر القاعدة ولكن جهات التمويل تختلف ما بين قطر والولايات المتحدة والنظام السعودي وقد ارادوا تمرير نفس المخطط الذي نفذوه في سوريا.
وقال: بعد المواجهات في عدن وشبوه وأبين، جاءت داعش الى حضرموت وهذا هو أول مؤشر لهذا المخطط الذي ارادوا تنفيذه ولكن اؤكد أن هذا التنظيم لن يكون ورقة رابحة بالنسبة للرياض لأسباب كثيرة.
وأضاف: إن السعودية تقصف الان كل الجغرافيا اليمنية ماعدا معسكرات القاعدة الارهابي.

* نشكر ايران للدور التي تبذله دبلوماسيتها الخارجية لمساعدة الشعب اليمني ووقف العدوان

ودعا القيادي في حركة انصار الله في ختام تصريحاته، الشعوب التي أيدت قيادتها العدوان، أن تضغط على حكوماتها لئلا تتورط في هذا العدوان وقال: إن الشعب المصري بالذات والشعب الباكستاني والبرلمان الباكستاني الذي كان له موقف نقدره عالياً ونشكره، لهم دور مهم في هذا المجال وقال: إن الشعب المصري تربطه علاقة تأريخية مع الشعب اليمني والذاكرة اليمنية تحمل الكثير من الامور والمواقف الجيدة من الشعب المصري.
وقال: أما بالنسبة للدول الصديقة والشقيقة التي أعلنت موقفها الرافض للعدوان وعلى رأسها ايران والصين وروسيا ندعوها الى بذل المزيد من الجهود لوقف هذا العدوان سواء في المؤسسات الأممية أو عبر التحرك الدبلوماسي مع اشقائهم ونحن نشكر في الواقع الجمهورية الاسلامية الايرانية للدور التي تبذله دبلوماسيتها الخارجية لمساعدة الشعب اليمني ووقف العدوان ونشكر الدور الروسي بما يتعلق في مجلس الأمن.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 17/1701 sec