رقم الخبر: 63067 تاريخ النشر: تشرين الثاني 29, 2014 الوقت: 17:10 الاقسام: محليات  
طهران تستضيف المؤتمر العاشر لوزراء اعلام الدول الاسلامية
تحت عنوان موضوع السلام في المنطقة..

طهران تستضيف المؤتمر العاشر لوزراء اعلام الدول الاسلامية

يعقد المؤتمر العاشر لوزراء اعلام الدول الاسلامية يومي الثالث والرابع من کانون الاول/ ديسمبر في طهران في وقت تمر منطقة الشرق الاوسط والعالم الاسلامي بتحديات کبيرة سيما تصاعد الارهاب والعنف.

وتستضيف طهران مؤتمر وزراء اعلام الدول الاسلامية في ظرف تواجه المنطقة جماعة ما يسمی بداعش. داعش التي تعتبر نفسها جماعة اسلامية، الا ان اداءها في العراق وسوريا هو نقيض الاسلام بالضبط .

فقد اطلق هؤلاء علي انفسهم اسم الدولة الاسلامية في العراق والشام، ويدعون تشکيل الخلافة الاسلامية وتطبيق الشريعة الاسلامية، لکن کلامهم يناقض افعالهم ، وخلافا لمزاعمهم بتطبيق الشريعة الاسلامية، يرتکبون افضع الجرائم و ذروتها قطع رؤوس الابرياء والمعارضين لهم باطلاق کلمة الله اکبر ولعب کرة القدم برؤوس مقطوعة.

منطقة الشرق الاوسط لا تواجه اليوم مسألة داعش فحسب بل ان الصراعات الطائفية وغيرها ضاعفت من تعقيد الاوضاع في المنطقة.

وفي ضوء هذه الاوضاع يجتمع وزراء اعلام الدول الاسلامية اوائل الشهر القادم في طهران ليحققوا التقارب الاعلامي لاقرار السلام والاستقرار في العالم الاسلامي.

وتملک الدول الاسلامية وسائل اعلام قوية، بامکانها في حال التعاون فيما بينها، تشکيل جبهة قوية في مواجهة العناصر المناهضة للسلام والاستقرار في المنطقة.

وفي الحقيقة فان المشارکة القوية والواسعة لوزراء اعلام الدول الاسلامية في مؤتمر طهران، سيمهد للتعاون الواسع لهذه الدول بهدف تغطية احداث العالم الاسلامي اعلاميا وتنوير الراي العام الاسلامي.

کما ان مؤتمر طهران يشکل فرصة لمناقشة وزراء اعلام الدول الاسلامية، اقتراح الرئيس الايراني حسن روحاني بخصوص تطهير العالم من العنف والتطرف والذي تم التصويت عليه في الجمعية العامة للامم المتحدة.

ان انتشار العنف يؤدي فضلا عن تدمير المعالم التاريخية والتراث الثقافي للدول الاسلامية، الی قتل النساء والاطفال وتشريد اعداد کبيرة من الابرياء، اذ يمکن لمؤتمر طهران ان يبحث المزيد من الزوايا السلبية لاستمرار هذا الوضع.

وتتولی وسائل الاعلام دورا في التوعية ازاء التحديات والتهديدات التي يواجهها العالم الاسلامي في الوقت الراهن لذا فان اجتماع طهران يمکن ان يميط اللثام عن هذه التحديات والتهديدات.

ولا يمکن تجاهل دور وسائل الاعلام سيما الاذاعة والتلفزيون والصحافة والانترنت وکذلک المؤسسات غير الحکومية، في ارساء السلام المستدام بالمجتمع . وهذان الجزءان من المجتمع أي وسائل الاعلام والمؤسسات غير الحکومية بامکانهما الاضطلاع بدور حيوي في تحقيق التنمية والسلام المستدام.

وتعتبر المؤسسات غير الحکومية جسرا يربط الشعوب بالحکومات، وتتولی دورا هاما في توعية الشعب تجاه التنمية والسلام المستدام وکذلک تبيان مطالب الشعب من الحکومة.

وتعقد الدورة العاشرة لوزراء الاعلام للبلدان الاسلامية في طهران في الفترة من 1 إلی 4 کانون الأول/ديسمبر. فيما يعقد إجتماع الوزراء يومي 3 و 4 ديسمبر وإجتماع کبار الخبراء في الأول من ديسمبر.

وتستضيف وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي بالجمهورية الاسلامية الايرانية، الدورة العاشرة لوزراء الإعلام للبلدان الإسلامية في طهران. وکانت الوزارة قد استضافت في ديسمبر/ کانون الاول عام 1991 الدورة الخامسة لوزراء الاعلام للبلدان الاسلامية.

وتتولی وکالة الجمهورية الاسلامية للأنباء (ارنا) وفي ظل تجربتها الخبرية التي تمتد علي مدى 80 عاما مسؤولية الامانة العامة واللجنة التنفيذية للمؤتمر.

وستکون لغات المؤتمر هي الإنجليزية والعربية والفرنسية والفارسية. وستکون هناک ترجمة فورية للمشارکين بالمؤتمر.

وعقدت حتی الان تسعه مؤتمرات لوزراء اعلام الدول الاسلامية في الدول الاسلامية المختلفة. وشهد العالم الاسلامي العديد من التطورات منذ انعقاد المؤتمر الاول عام 1988 في مدينة جدة بالمملکة العربية السعودية.

وفي المؤتمر الاخير لوزارء اعلام الدول الاسلامية الذي عقد في ليبرويل بجمهورية الغابون، تم مناقشة التطورات الاعلامية في الدول الاعضاء.

وخلال هذه الاجتماعات التي عقدت بشکل عادي لمدة يومين، تمت مناقشة اخر المستجدات الاعلامية والتقارب بين وسائل اعلام العالم الاسلامي.

وعقد المؤتمر الثاني لوزراء اعلام الدول الاسلامية عام 1991 في القاهرة والثالث في دمشق عام 1995 والمؤتمر الرابع في 1997 في داکار بالسنغال، والاجتماع الخامس عقد في طهران عام 1999 والسادس في القاهرة عام 2002 والسابع في جده في 2006 والثامن في المغرب عام 2008 .

ورغم ان جميع المؤتمرات أکدت علی موضوع التقارب الاعلامي من أجل السلام المستدام، لکن يبدو ان وسائل الاعلام في الدول الاسلامية لازالت بعيدة عن التقارب المنشود.

ويشکل اجتماع طهران فرصة لمناقشة متطلبات الاعلام لتطوير السلام المستدام في المنطقه وان يقدم الوزراء المشارکون مشاريعهم وبرامجهم فيه.

ان ظهور داعش ومشتقاتها في المنطقه يمکن ان يکون ناجما عن الفراغ الاعلامي لذلک فانه يتعين علی البلدان الاسلامية بذل المزيد من الجهود من اجل وضع خارطة اعلامية شاملة باتجاه معالجة هذه الهواجس.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6947 sec