رقم الخبر: 61773 تاريخ النشر: تشرين الثاني 15, 2014 الوقت: 19:43 الاقسام: محليات  
العلاقة بين ايران ومصر تتداخل فيها عوامل اقليمية ودولية تؤجل تطبيعها
المفكر المصري فهمي هويدي للوفاق

العلاقة بين ايران ومصر تتداخل فيها عوامل اقليمية ودولية تؤجل تطبيعها

قال الكاتب والمفكر المصري فهمي هويدي في حوار خاص مع الوفاق في رده على سؤال حول مستقبل الاوضاع في المنطقة: إن الشرق الاوسط منطقة استراتيجية مهمة فيها تقاطع مصالح، نفط، الكيان الصهيوني وأنظمة معظمها استبدادية اهتزت اوضاعها في الاعوام الأخيرة في ظل الربيع العربي وهذا أدى الى ردود أفعال كثيرة، قوى أخرى تحركت حتى تعيد الأمر الى ما كان عليه ورأينا في اماكن متعددة أحداثاً في هذا الاطار.

الوفاق/خاص/مختار حداد-قال الكاتب والمفكر المصري فهمي هويدي في حوار خاص مع الوفاق في رده على سؤال حول مستقبل الاوضاع في المنطقة: إن الشرق الاوسط منطقة استراتيجية مهمة فيها تقاطع مصالح، نفط، الكيان الصهيوني وأنظمة معظمها استبدادية اهتزت اوضاعها في الاعوام الأخيرة في ظل الربيع العربي وهذا أدى الى ردود أفعال كثيرة، قوى أخرى تحركت حتى تعيد الأمر الى ما كان عليه ورأينا في اماكن متعددة أحداثاً في هذا الاطار.
وأضاف: أنا اعتبر ان المنطقة تمر بمرحلة مخاض وبالدقة صراع بين الثورة والثورة المضادة وهناك أيدي كثيرة تتحرك بعضها لا نعرف من الذي يحركها وآخرها داعش وهنا أين الامريكان وأين المخابرات الصهيونية وأين العصبيات الطائفية الموجودة وأين جيش صدام؟ ومن الواضح أن هناك مخاض ينذر بميلاد جديد ومختلف نرجو الا يكون ميلاداً مشوهاً ولكن واضح أن جولات الصراع والثورة المضادة تحقق نجاحات في أكثر من بلد عربي.
وأضاف هويدي: الحل لهذه الأزمات هو أن قوى التغيير تتحالف معاً والمجتمع يتقوى حتى يستطيع أن يواجه الثورة المضادة.
 
المنطقة تمر بمرحلة مخاض ينذر بميلاد جديد ونرجو الا يكون ميلاداً مشوهاً
يحدث الان في القدس من جانب نتنياهو هو إستغلال لإنشغال العالم العربي بمشاكله
 
وقال: إن إحدى اهداف هذه الأحداث أن ينسى الجميع بأن قضية فلسطين هي القضية المركزية ولولا صمود قطاع غزة والمعركة العظيمة التي دخلها لكان الناس قد نسوا القضية الفلسطينية، لكن بسالة النضال الفلسطيني أعاد الأمل بأن الفلسطينيين يستطيعون الصمود هزيمة الصهاينة وأن الاسرائيليين ليسوا هذا العملاق الذي يظنه البعض.
و حول دور الكيان الصهيوني في هذه الاحداث قال المفكر المصري فهمي هويدي: أكيداً اسرائيل لها دور، واحياناً نحن نتصرف بغباء يفيد اسرائيل وما يحدث الان في القدس من جانب نتنياهو هو استغلال لإنشغال العالم العربي بمشاكله وهو الان يريد ان يحقق أهدافه في القدس ويقسم الاقصى والحرم القدسي كما حصل بالنسبة للحرم الابراهيمي ونقل التبعية الى الحكومة الاسرائيلية وليست الحكومة الاردنية.
وفي رده على سؤال حول مستقبل العلاقات الايرانية المصرية أجاب هويدي قائلاً: قضية العلاقات الايرانية المصرية ليست علاقة بين دولتين لانه داخل فيها مجمل النسيج العربي والنفوذ الغربي ولهذا، المسألة ليست مسألة بلدين يتصافوا أو يتشاجروا بل هي مصالح متداخلة تضغط على هذا الطرف أو ذاك وأنا مرة قلت أن عودة العلاقات الايرانية المصرية ستحدث عندما يثبت القرار السياسي المصري لأن القرار السياسي المصري متأثر بخريطة المنطقة، مصر الان في وضعها الحالي معتمدة في اقتصادها على السعودية والامارات وأن الدولتين لهما مشاكل مع ايران، العلاقة بين البلدين تتداخل فيها عوامل اقليمية ودولية تؤجل تطبيع العلاقات.
وبشأن تأثير حصول إتفاق نووي بين ايران والدول الست على المنطقة قال فهمي هويدي: هذا الإتفاق سيقوي الموقف الايراني وسيشيع قدراً من القلق في الخليج الفارسي لأنه عادة ما يقال انه اذا اتفق الايرانيون والامريكيون كـأنه قدّم الامريكان الخليج الفارسي هدية لايران وستحدث توازنات كثيرة ولكن الصهاينة منزعجون ويضغطون ولكن سننتظر الايام القادمة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7990 sec