رقم الخبر: 60783 تاريخ النشر: تشرين الثاني 02, 2014 الوقت: 12:26 الاقسام: محليات  
السلطان قابوس قام بدور ايجابي وبناء في استئناف مسيرة المفاوضات النووية
مساعد الخارجية الايرانية للوفاق

السلطان قابوس قام بدور ايجابي وبناء في استئناف مسيرة المفاوضات النووية

إحدى المؤشرات على تطور العلاقات بين ايران والعالم العربي خلال العام الماضي هي استئناف العلاقات مع المغرب و تم تسمية سفير ايران جديد في المغرب و سيبدأ نشاطه قريباً.

الوفاق/ خاص/ مختار حداد- اجرى مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان مقابلة خاصة مع صحيفة الوفاق تحدث فيها عن العلاقات بين ايران والعالم العربي ومسيرة العلاقات بين ايران والسعودية ومصر حيث قال: إن علاقاتنا مع مصر متنامية فقد شاركنا في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس السيسي، ولدينا تحفظات حول المجتمع المصري الذي بدأ بالتقسيم الى شريحتين وأعلنا صراحة اننا نعارض كافة أنواع الإرهاب والتطرف في العالم وخاصة في مصر حيث اننا نعارض أي محاولة لسوق مصر نحو التطرف وعدم الاستقرار.
وأضاف، لدى طهران والقاهرة مواقف إقليمية مشتركة حيث لدينا رؤى مشتركة بشأن قضايا سوريا والعراق. ولدينا مباحثات علنية ونحاول استغلال كافة المناسبات على هامش المؤتمرات الاقليمية والدولية للقيام بحوارات ثنائية. 
وأعرب عبداللهيان عن اعتقاده بأن عودة مصر الى مكانتها الطبيعية في العالم العربي والاسلامي ستساعد كثيراً في موضوع مكافحة الارهاب والتطرف. 
كما أعلنا في وقت سابق بان ايران ترحب بتنمية العلاقات مع مصر في كافة المجالات على ضوء القواسم المشتركة المتعددة بين البلدين والشعبين. 
وحول العلاقات مع السعودية قال عبداللهيان: لقد كانت هناك حوارات ايجابية بين وزيري خارجية البلدين في نيويورك وكذلك خلال زيارتي الأخيرة الى جدة حيث اجريت حواراً صريحاً وايجابياً مع السيد سعود الفيصل، وفي ختام اللقاء استمعنا الى تصريحات جيدة من وزير الخارجية السعودي، ولكن بعد أيام من هذا اللقاء وبعد اللقاء مع وزير الخارجية ظريف، سمعنا تصريحات سلبية من السيد سعود الفيصل تتعارض تماماً مع المباحثات الدبلوماسية التي تمت بين البلدين. 
وهنا لابد من الاشارة الى ان ايران تؤمن بان الحوار والتعاون مع السعودية سيساعد في حل مشاكل المنطقة، ولكن اذا رغب المسؤولون في السعودية بمن فيهم وزير الخارجية الى إثارة اجواء سلبية على المستوى الاعلامي فان هذا الأمر يعود إليهم والى شخص السيد سعود الفيصل . 
وعلى أي حال نحن نأمل مع الأخذ بنظر الاعتبار ظروف المنطقة ان تتواصل مسيرة التعاون بين طهران والرياض وان تقترب الى مرحلة عملية في حل قضايا المنطقة وعدم السماح للارهابيين والمتطرفين في العالم الاسلامي في إثارة الاضطرابات في المنطقة. 
 
* احدى مؤشرات تطور العلاقات الايرانية – العربية، هي استئناف العلاقات مع المغرب
* نأمل ان تتواصل مسيرة التعاون بين طهران والرياض وتقترب الى مرحلة عملية في حل قضايا المنطقة 
* العلاقات تطورت كثيرا مع بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة الخليج الفارسي 
* نعارض كافة انواع الارهاب والتطرف في العالم.. كما نعارض أي محاولة لسوق مصر نحو التطرف وعدم الإستقرار 
 
وحول العلاقات بين ايران والعالم العربي بصورة عامة، قال عبداللهيان، لقد شاهدنا خلال العام المنصرم مؤشرات كثيرة لتنمية هذه العلاقات سواء مع بلدان الشمال الأفريقي أو الشرق الأوسط ومنطقة الخليج الفارسي. وأضاف: على سبيل المثال يوجد هناك لجنة عليا مشتركة بين ايران والكويت وحصلنا على نتائج ايجابية في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، بالاضافة الى اللجنة المشتركة مع دولة الامارات التي تحقق نتائجها الايجابية، وهاتين اللجنتين على مستوى وزراء الخارجية. 
اما بالنسبة للعلاقات مع سلطنة عمان فهي أكثر من جيدة وهي علاقات ممتازة ومتميزة، كما ان علاقاتنا مع دولة قطر إيجابية ومتنامية، ومع البحرين فالعلاقات مستقرة على المستوى الدبلوماسي بسبب الظروف في البحرين.
موضحاً، لا يوجد لدينا سفير حالياً في البحرين ونحن ندعم المباحثات البناءة بين المعارضة والحكومة البحرينية ، واكدنا على الحكومة البحرينية بأن العنف لن يحل أي مشكلة وانما سيزيد من تعقيد الاوضاع في هذا البلد. 
وأكد عبداللهيان ان معيارنا في العلاقات مع الرياض هو الحوار الدبلوماسي الصريح و الواقعي على مستوى وزراء الخارجية ونحن متفائلين بمستقبل العلاقات الثنائية والتعاون بين طهران والرياض للمساعدة في حل مشاكل المنطقة. 
وحول العلاقات بين ايران والمغرب. قال عبداللهيان: إن إحدى المؤشرات على تطور العلاقات بين ايران والعالم العربي خلال العام الماضي هي استئناف العلاقات مع المغرب و تم تسمية سفير ايران جديد في المغرب و سيبدأ نشاطه قريباً وان المغرب قام بارسال وفد تمهيدي الى ايران بهذا الخصوص للبحث عن مقر للسفارة في طهران بينما افتتحت ايران سفارتها رسميا في المغرب قبل خمس أشهر. 
وحول دور سلطنة عمان في المفاوضات النووية على ضوء الجولة القادمة التي سيتم عقدها في مسقط قال عبداللهيان : إن سلطان عمان بنظرته الايجابية لعب دوراً ايجابياً وبناءً في استئناف وتعزيز مسيرة المفاوضات النووية، وان عقد هذه الجولة في مسقط بمشاركة وزيرا خارجية ايران وامريكا والسيدة اشتون لهو دليل على الدور الايجابي لسلطان عمان. 
وحول الزيارة الأخيرة لرئيس وزراء العراق الى ايران قال عبداللهيان.
لقد تم اجراء مباحثات مفصلة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك حيث تم بحث مختلف مجالات التعاون السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي والتجاري ومجالات التنمية بالاضافة الى اجراء مشاورات مختلفة كما تم إصدار بيان سياسي مشترك والإتفاق على تنفيذ وانجاز مختلف الاتفاقيات والوثائق التي تم توقيعها سابقاً. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2584 sec