رقم الخبر: 278570 تاريخ النشر: آذار 23, 2020 الوقت: 10:32 الاقسام: منوعات  
صناعة أحذية من جلود أرجل الدجاج في اندونيسيا

صناعة أحذية من جلود أرجل الدجاج في اندونيسيا

احذية من جلد أرجل الدجاج ..فكرة اقتصادية ومستدامة وغريبة ينفذها شاب إندونيسي محققا هدفين الأول الاستفادة من نفايات المطاعم والأسواق..والثاني توفير جلود بديلة عن تلك النادرة.

احذية جلدية جميلة لكنها ليست من جلود التماسيح او الثعابين او النعام وغيرها..بل من جلد اقدام الدجاج..لترتديها اقدام الناس...هذه الفكرة الاقتصادية والمستدامة والغريبة بعض الشيء بدأ بتنفيذها شاب إندونيسي في العام 2017 بعد ابحاث اجراها والده حول امكانية الاستفادة من جلد ارجل الدجاج كونها مغطاة بنسيج ونمط مشابه لجلود حيوانات معهودة في صنع الاحذية مع فارق اساسي ان الدجاج متوفر وبكثرة اما بعض تلك الحيوانات فنادرة او مهددة بالإنقراض..

وقال صاحب معمل أحذية أقدام الدجاج، نورمان فاريكا رمضاني ان الأسباب التي تجعلهم يختارون جلد أقدام الدجاج هي اولا انها نفايات من المطاعم ولهذا يحاولون معالجتها للحصول على قيمة وفائدة أكبر وكذلك يريدون تغيير المادة الأساسية من الجلد الغريب الذي أصبحت اعداد اصحابها قليلة في البرية.

وينتج فريق رمضاني المؤلف من خمسة أشخاص بينهم والده أحذية مصنوعة كليا أو جزئيا من جلود أرجل الدجاج في عملية وصفت بالمضنية . ويقوم العاملون بسلخ الجلد يدويا ثم يصبغونه ويحيكونه ليصبح قطعا يمكن استخدامها في صناعة الأحذية. ويتطلب صنع حذاء واحد نحو خمسة واربعين قدما من الدجاج اما سعره فيتراوح بين خمسة وثلاثين ومئة وأربعين دولارا.

من جهته قال عامل في صناعة الأحذية محمد غورسيدا ان هذه الأحذية ليست مثل الأحذية العادية من الجلد. وإنه امر فضولي ومثير للاهتمام وفريد.

ووفقا لتوقعات مجموعة بوسطن الاستشارية الدولية من المتوقع أن ترتفع نفايات مخلفات الطعام والنفايات الغذائية بمقدار الثلث تقريبا لتصل إلى أكثر من ملياري طن بحلول عام بحلول عام 2030 ..

 

صناعة الاحذيةصناعة الاحذية
الأحذية الأحذية
صناعة الاحذيةصناعة الاحذية
جلود ارجل الدجاججلود ارجل الدجاج
صناعة الاحذية صناعة الاحذية
جلود ارجل الدجاججلود ارجل الدجاج
جلود ارجل الدجاججلود ارجل الدجاج
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق /وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6347 sec