رقم الخبر: 278212 تاريخ النشر: آذار 14, 2020 الوقت: 13:07 الاقسام: اجتماعيات  
كيف توازن بين أهلك وأصدقائك؟

كيف توازن بين أهلك وأصدقائك؟

العائلة والأصدقاء هم الكنز الذي لا يقدّر بثمن؛ فالعائلة مهما كبُر أفرادها يبقون بحاجة إلى العطف، لكلمات الحب؛ فهذا ما يُشعرهم بقوّة الرابطة التي تجمعهم، ويعطيهم قوّة للمضيّ في هذه الحياة مطمئنين، وأوضح الباحثون في دراسة أجريت مؤخراً، أنه من بين أبسط احتياجات الإنسان، أن يكون لديه أصدقاء مقرّبون، لكن هناك أكثر من مليونين ونصف المليون رجل ليس لديهم أصدقاء؛ لطلب المشورة أو المساعدة في حال واجهتهم أزمات.

وفي هذا الإطار تقول «الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنمية البشرية»: الأصدقاء جزء أساسي من الحياة، ولا يستطيع أي شخص أن يحيا دون وجود من يشاركه فرحه وحزنه واهتماماته.

حماية وقت العائلة

قضاء وقت مع الأشخاص الذين نحبهم، أمرٌ لا يحدث تلقائياً، وبالرغم من تخطيطنا المسبق وترتيب أولوياتنا، هناك أمور تفرض نفسها وتؤثر على وقتنا الخاص، ولاحظنا أن أكبر معطل لهذا الوقت، هو المكالمات الهاتفية؛ لهذا اتفقنا على إغلاق كل الهواتف المحمولة أثناء وقتنا الخاص.

أثر قضاء الوقت مع أفراد العائلة والأصدقاء كبير جداً على سعادة النفس؛ فإن الوقت الاجتماعي له قيمة كبيرة عندما يتعلق الأمر بتحسين سعادتنا وزيادة مستوى الرضا.

«نحن سعداء عندما يكون لدينا الأسرة، ونحن سعداء عندما يكون لدينا أصدقاء، وتقريباً جميع الأمور الأخرى التي نظن أنها تجعلنا سعداء، هي في الواقع طرق للحصول على المزيد من العائلة والأصدقاء».

في دراسة اجتماعية 93% ممن هم في سن الخامسة والستين ويعيشون ازدهاراً روحياً، هم في الحقيقة كانوا قريبين لأخ أو أخت أصغر منهم.

مشروع «تيرمان»، والذي تناول دراسة تتلعق بـ«طول عمر الإنسان»، تحدثت عن العلاقات ومدى أهميتها في مساعدة الآخرين لعيش حياة طويلة وسعيدة.

حدد أولوياتك

 هذه الخطوة تحتاج منك وضوحاً أمام نفسك، ما هو الأهم في حياتك، هل هي علاقتك بأصدقائك وأهلك؟ هل هو وقتك الذي تقضيه في ممارسة هواياتك، أو الاهتمام بصحتك؟!.

حوّل نمط حياتك واجعله صحياً أكثر

 الحياة الصحية مهمة جداً، الرياضة والتغذية الصحية تدعمك حتى في الأوقات التي تعاني فيها من الضغط في شغلك أو حياتك عموماً، وعلى النقيض، إهمالها يؤثر عليك، ومع إجهادك المستمر واستنزافك، لن تجد دعماً أو طاقة لمواصلة الحياة.

قدِّس إجازتك الأسبوعية

 أحسِن استثمارها؛ فالحياة الشخصية بما فيها علاقتك بأهلك وأصدقائك ونمطك الصحي وأنشطتك وهواياتك وغيرها، ركن مهم جداً يدعم بشكل أو بآخر نجاحك في شغلك، أو هو المسؤول الأساسي عنه؛ فلا تهمله أو تقصر فيه.

ربما يجب علينا التوقف عن السعي نحو الحياة المثالية يحكمها التوازن بين الأصدقاء والعائلة؛ فجميعها تتداخل ببعضها شئنا أم أبينا.

وقد يكون الحل الأمثل والأكثر واقعية وصحة في ترتيب الأولويات، ومن ثم نقسم الوقت بحسب ذلك الترتيب والظروف التي نحن فيها، ربما حينها نستطيع أن نحمي أنفسنا وحالتنا المزاجية النفسية والعقلية السيئة الناتجة عن التفكير في تحقيق التوازن وخلقه.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/1048 sec