رقم الخبر: 277295 تاريخ النشر: آذار 01, 2020 الوقت: 09:52 الاقسام: مقالات و آراء  
صلابة الشراكة السورية الروسية الإيرانية

صلابة الشراكة السورية الروسية الإيرانية

كانت خطط احتواء الدور التركي في سورية التي وضعت وطبقت خلال السنوات الأخيرة بالشراكة المباشرة بين موسكو وطهران من أدق الاختبارات التي تعرضت لها متانة الشراكة بين القيادة السورية وحليفيها الكبيرين>

أولا- ساورت الشكوك اوساطا عديدة منحازة إلى سورية في دفاعها عن هوية الشرق وخيار التحرر من الهيمنة بينما كان الرئيس بشار الأسد يؤكد ثقته التامة بصلابة التحالف مع روسيا وإيران وإيمانه بثبات هذه الشراكة الاستراتيجية التي بناها مع حليفين موثوقين يشاركانه التطلع إلى انبثاق شرق جديد محرر من الهيمنة الأميركية وكان قدر سورية المقاومة الصامدة ان تكون هي الميدان لتشكل هذا الشرق والقلعة التي تحتضن مخاض العالم الجديد.

ثانيا- بينما تجاوبت سورية بقوة وثبات مع مبادرات شريكيها الاحتوائية ونتائجها من خلال مسارات تفاوضية متعرجة وعبر صيغ مناطق خفض التصعيد التي استثمرت فيها القيادة السورية لتفكيك الجماعات المتمردة وفك التشابك بينها وبين عصابتي القاعدة وداعش من خلال قرارات العفو المتلاحقة وبدينامية المصالحات التي قادها الرئيس بشار الأسد ورسخها تكفلت حكمة الأسد بتفهم الحسابات والمصالح الروسية والإيرانية لاختبار فرص احتواء الدور التركي وهو ما ساهم في فضح مراوغة أردوغان وتنصله من التزاماته في تفاهمات أستانة وسوتشي التي عطلها وتحايل عليها.

ثالثا- مقابل الحرص السوري اظهرت روسيا وإيران ومعهما حزب الله تصميما على مؤازرة الجيش العربي السوري في معاركه المتواصلة لتحرير المناطق السورية المختلفة وتمسك هؤلاء الحلفاء سياسيا بمباديء السيادة السورية وتفهموا الموقف السوري الثابت باعتبار الوجود العسكري التركي احتلالا عدوانيا تتوجب إزالته من الأرض السورية وقد رفضت القيادتان الروسية والإيرانية  التفريط بسيادة سورية في أي اتفاق او تفاهم عقدتاه مع أردوغان واظهرت الدولتان خلال التجربة ثباتا سياسيا وانخراطا قتاليا وبذلتا تضحيات غالية بالشراكة مع حزب الله في معارك الدفاع عن السيادة الوطنية السورية خلال معارك بطولية اختلطت فيها دماء الشهداء والقادة دفاعا عن سورية.

رابعا- في المعارك الأخيرة التي يخوضها الجيش العربي السوري تظهر مجددا قوة الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وسورية من خلال الميدان وعبر صلابة الانحياز الروسي إلى التحالف مع سورية كأولوية حاكمة ويظهر التماسك الروسي مرة جديدة بسد أبواب المراوغة والابتزاز امام الرئيس التركي وبمشاركة نشطة للطيران الروسي في التصدي لجحافل العدوان التركي على الأرض السورية في عمليات رادعة قوية ومتلاحقة ويرسخ الموقف الروسي حقيقة رفض المقايضة بين التحالف مع سورية وأي مصلحة سياسية او اقتصادية اخرى مع تركيا او سواها بما في ذلك الولايات المتحدة ودول الغرب الاستعماري وهو ذاته الموقف الإيراني الذي برهنت عليه مفاوضات الاتفاق النووي.وتظهر الأحداث مجددا القيمة التاريخية لمنهجية الرئيس بشار الأسد في قيادة التحالفات وإدارة الصراع ضد الحلف الاستعماري الصهيوني الرجعي الذي تقاومه سورية وتصمد في مجابهته منذ تسع سنوات متواصلة ومعها شركاء اوفياء موثوقون لايبخلون بالغالي والنفيس وهو ما يبرهن على فكرة طرحها الرئيس بشار الأسد في إحدى إطلالته الإعلامية عن منظومة القيم والأخلاقيات التي تظلل التحالفات السورية الكبرى.

 

 

بقلم: غالب قنديل  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4715 sec