رقم الخبر: 276934 تاريخ النشر: شباط 24, 2020 الوقت: 19:22 الاقسام: عربيات  
إطلاق دفعة صواريخ جديدة من غزة على المستوطنات الصهيونية
بعد استشهاد شاب فلسطيني وجرح أربعة بنيران قوات الاحتلال

إطلاق دفعة صواريخ جديدة من غزة على المستوطنات الصهيونية

*وفد أميركي يتوجه إلى فلسطين المحتلة لوضع خرائط للضفة الغربية *العدو يسعى للاستيلاء على الحرم الإبراهيمي بشكل كامل

هدد رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو "المنظمات الفلسطينية" في قطاع غزة، لافتاً إلى التوتر في الجنوب وإطلاق الصواريخ في محيط القطاع.

وقال نتنياهو في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، "هم يعلمون أنهم يهاجموننا ونحن مستعدون لمهاجمتهم والقضاء عليهم".

وبعد تجدد إطلاق الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية صباح الإثنين، أضاف نتنياهو "إما أن تكبح حماس إطلاق النار أو سنضطر للتصرف".

وعن إمكانية دخول الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في القطاع، أشار نتنياهو إلى أنه "قد لا يكون هناك مفر  إلا الخروج في معركة لتنظيف غزة لكني لا أسارع إلى الحرب".

التهديد الذي أطلقه نتنياهو يأتي بعد إطلاق دفعة جديدة من الصواريخ من غزة على المستوطنات الإسرائيلية، حيث أٌطلقت صافرات الانذار مجدداً في غلاف غزة، وفق ما أفاد مصدر محلي، الذي أشار إلى قصف إسرائيلي لموقع للمقاومة جنوب غرب خان يونس، وقصف استهدف شرق مخيم البريج وسط القطاع.

كما يأتي تهديد نتنياهو بعيد إطلاق المقاومة الفلسطينية أكثر من 20 صاروخاً نحو المستوطنات المحاذية لقطاع غزة ليل الأحد ـ الاثنين. وأوضحت المقاومة أن "عسقلان هي أكثر مستوطنة تعرضت لصواريخ المقاومة".

وسائل إعلام إسرائيلية، تحدثت عن سقوط صاروخ في فناء منزل في سديروت دون تسجيل أي إصابات. كما أشارت إلى أن نتنياهو يجري في هذه الأثناء مشاورات عبر الهاتف مع رؤساء المؤسسة الأمنية.

الجيش الإسرائيلي من جهته أشار إلى إطلاق 14 صاروخاً منذ الصباح على المستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

وكان التصعيد في القطاع بدأ الأحد إثر استشهاد شاب فلسطيني وجرح أربعة باستهداف قوات الاحتلال مجموعة مواطنين عند سياج غزة الفاصل صباح الأحد.

وتحدثت وسائل الإعلام إسرائيلية، عن "فتح الملاجئ وإلغاء الأنشطة العامة في مستوطنة عسقلان".

في السياق أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة جهاد الإسلامي ظهر الاثنين، اطلاق رشقة صاروخية صوب البلدات والمدن الصهيونية المحاذية للقطاع رداً على الجريمة البشعة على شهداء دمشق والشهيد الناعم.

 ودوت صفارات الإنذار مجددا في مستوطنتي سديروت وغاييم، فيما اعترفت القناة ال13 الصهيونية بإصابة مستوطنة جراء رشقة سرايا القدس في غزة التي أطلقت 12 صاروخاً ضمن رشقة صواريخ أطلقت نحو سديروت وغلاف غزة.

وتأتي الرشقات الصاروخية بعد دقائق من تغريدة المتحدث باسم سرايا القدس "أبو حمزة" الذي أكد أن العدوان الصهيوني على دمشق العروبة واستشهاد اثنين من مجاهدينا جراء القصف هو حدث لابد من الوقوف عنده، وأنه لن يمر مرور الكرام ولا يزال الحساب مفتوحاً.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وجناحها العسكري "سرايا القدس"، نعت الشهيدين المجاهدين سليم أحمد سليم "24 عامًا"، وزياد أحمد منصور "23 عامًا " جراء غارات غادرة من السرايا على هدف في دمشق.

من جهته أكد الناطق الإعلامي باسم حركة "حماس" فوزي برهوم، أن العدو الصهيوني هو المسؤول عن التصعيد وتفجير الأوضاع مع المقاومة في قطاع غزة بارتكابه جريمة بشعة تجاوزت كل الحدود، بتعمد قتله الشاب محمد علي الناعم والتنكيل بجثته.

في سياق آخر، تحدثت القناة الـ 12 الإسرائيلية عن خروج وفد أميركي لوضع خرائط للضفة الغربية وهو في طريقه إلى فلسطين المحتلة قبل أسبوع من الانتخابات، تمهيداً  لتنفيذ "صفقة القرن".

وبحسب القناة فإن الوفد يضم السفير الأميركي في "إسرائيل"، وجاريد كوشنير كبير مسشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والمسؤول عن الشؤون الإسرائيلية الفلسطينية في مجلس الأمن القومي. 

الوفد سيلتقي حين وصوله الطاقم الإسرائيلي المؤلف من وزير السياحة، والسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، والمدير العام لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

هذا وحذرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الفلسطينية، من مساعٍ صهيونية تدريجية للاستيلاء بشكل كامل على الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال وكيل الوزارة "حسام أبو الرب"، في بيان مساء الاحد، إن "السياسة الإسرائيلية في الحرم الإبراهيمي استفزازية، وذات أطماع ونوايا خبيثة، تحاول إسرائيل من خلالها الاستيلاء الكامل على الحرم خطوة خطوة، بعد أن استولت على غالبيته".

وأضاف أن "التعدي الإسرائيلي على صلاحيات الأوقاف مستمر بوتيرة كبيرة وسريعة".

وطالب "المجتمع الدولي ومنظمة (الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) اليونسكو بوضع قراراتها موضع التنفيذ، لخطورة ما يحدث في المسجدين الأقصى (في مدينة القدس الشرقية المحتلة) والإبراهيمي".

وأعلن وزير الدفاع الصهيوني "نفتالي بينيت"، في وقت سابق الأحد، أنه أعطى الضوء الأخضر لإنشاء مشروع مصعد ضخم في المسجد الإبراهيمي.

ويتضمن المشروع مصادرة أراض فلسطينية في الخليل، لإقامة طريق لمرور زوار الحرم الإبراهيمي من اليهود ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن إقامة مصعد لهم.

*قوات العدو تعتقل 24 فلسطينيا بينهم أطفال من الضفة والقدس المحتلتين

كما شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الاثنين، حملة اعتقال ودهم في عدد من مدن الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفادت مصادر فلسطينية، أن قوات العدو  اعتقلت 15 مواطنا فلسطينيا من بلدة العيسوية بالقدس المحتلة فيما اعتقلت 9 آخرين من باقي مدن الضفة.

وسلمت قوات العدو ورقة استدعاء لكل من الطفل محمد حمزة عبيد (١٣ عاما) والطفل سعدي الرجبي.

كما اعتقلت قوات العدو ثلاثة أطفال من منازل ذويهم في بلدة بيتين شرق رام الله.

واعتقلت قوات العدو أسيرين محررين من منزليهما في مدينة بيت لحم.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1336 sec