رقم الخبر: 276703 تاريخ النشر: شباط 22, 2020 الوقت: 14:34 الاقسام: ثقافة وفن  
جمالية السطوح الخزفية .. التقنيات والتنفيذ(1)
حرفة الفخار من أقدم الحرف الفنية والصناعية

جمالية السطوح الخزفية .. التقنيات والتنفيذ(1)

تعد حرفة الفخار من أقدم الحرف الفنية والصناعية اذ تعتمد بشكل اساس على تشكيل الطين في هيئة مشغولات نفعية ثم حرقها لتكتسب الصلابة، حيث يؤكد كثير من الباحثين في هذا المجال أن حرفة الفخار ترجع إلى ما يقارب سبعة آلاف سنة قبل الميلاد،

 فيما يذهب بعض منهم  إلى أنها ظهرت قبل ذلك بكثير، وقد انتشرت تقنية الفخار في معظم بلدان الشرق الأوسط القديم، وكانت أشكال تلك المشغولات تكاد تكون بدائية وبسيطة جداً ومصنوعة من طين خشن غير مصفى من الشوائب، ليقاوم عمليات التجفيف والحرق البدائية، أما لون تلك المشغولات بعد الحرق فقد كان غير متجانس وذلك لملامسة بعض أجزاء الأشكال للوقود الخشبي أثناء الحرق، الأمر الذي كان يلطخها باللون الأسود في بعض أجزائها.

مع انبثاق الدولة الإسلامية واتساع رقعتها الجغرافية منح الخزاف دفعة قوية عززتها عقيدة الإسلام مما أدى إلى تطور هذا الحقل تقنياً وفنياً وجمالياً، فقد لعبت طبيعة العقيدة الإسلامية وقيمها السماوية في العدالة والمساواة بين بني البشر وممارسة حرية العمل وتنقل المسلمين وغير المسلمين بين البلدان دوراً مهما في إظهار ملامح فنية ذات خصوصيات قومية في كل مجالات الإنتاج الفني والصناعي ومنها صناعة الخزف، والتي تبلورت ونضجت تجربتها الإبداعية بتداخل أعتمد خبرات وتجارب الحضارات القديمة في بلاد الرافدين ومصر، مضافاً لها الإرث الفني المكتسب من حضارة الشرق الاقصى في الهند والصين واليابان وبلاد فارس حيث أستطاع الفنان المسلم بذكاء استثمارها إلى أن أفرزت خصوصية حضارية تتناغم مع روح العقيدة والتي أطلق عليها المختصون مصطلح فـن وتقنيات الخزف الإسلامي.

                      

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1274 sec